أشهر 10 خرافات عن بطاريات الهواتف الذكية

تنتشر بين عموم المستخدمين العديد من المعتقدات الخاطئة حول البطاريات، بعضها كان بالفعل صحيحا خلال الفترة الماضية وبعضها مبني على معتقدات منذ الصغر، لكن في الفترة الحالية أصبحت هذه المعتقدات ليست صحيحة تماما، ومع انتشارها الزائد والمبالغات أيضا أصبحت مجرد خرافات ولا أساس لها من الصحة، ودعونا نستعرض معكم مجموعة من هذه الإشاعات أو الخرافات حول ما يتعلق بالشحن والبطاريات.

1- يفضل عدم استعمال الهاتف أثناء الشحن

يعتقد بعض المستخدمين أن استخدام الهاتف أثناء الشحن يؤدي إلى تخريب البطارية، هذا الأمر ليس صحيحا بالكامل، فهناك العديد من الحالات لم تتأثر فيها البطارية، هذا الأمر قد يؤثر في بعض الحالات على العمر الافتراضي على المدى الطويل، والذي قد يحدث نتيجة الاستخدام الكثيف في بعض الحالات مثل المكالمات والألعاب وغيرها، حيث يؤدي إلى إطالة فترة الشحن مما يؤدي إلى سخونة الجهاز والبطارية وبالتالي يؤثر عليه بالضرر.

2- ترك الهاتف في الشاحن طويلاً يؤدي إلى تخريب البطارية

هذه المعلومة شائعة بين الكثير من المستخدمين وهي إلى حد كبير ليست دقيقة، حيث تنطبق بالفعل على بطاريات الليثيوم القديمة، حيث إن الشحن الطويل أو الزائد للبطارية أو تركها موصولة بالكهرباء في السابق يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارتها وهي مشحونة وفي بعض الحالات النادرة تنفجر، الشحن الطويل أيضا قد يؤثر على بطاريات الحواسيب المحمولة، لكن التكنولوجيا الحديثة للهواتف الذكية عالجت المشكلة وقامت بحلها من خلال خاصية trickle charge أي تقليل الشحن، وهو ما يعني أنه عندما يكون هاتفك الذكي موصولا بالكهرباء والبطارية كاملة فإنه لا يؤثر ذلك على عمر أو أداء البطارية.

3- استخدام الإنترنت يستهلك بطاريتك ويقلل من عمرها

استخدام الإنترنت عن طريق شبكات الجيل الثالث أو الرابع بالفعل يستهلك من البطارية عموما لأنها مثل عملية الاتصال، لكن هذا الأمر لا ينطبق على الوايرلس، استهلاك الانترنت أيضا يعد طبيعيا مثل أي أداة أو تطبيق، ولكنه يستهلك البطارية بشكل أكبر عند تشغيل فيديو أو ممارسة الألعاب أو أي نشاط يستخدم محركات الرسومات gui حيث يستهلك ذلك طاقة هائلة، لكن إذا استخدمت الانترنت من أجل التصفح أو الشات يمثل استهلاكا طبيعيا ولا يخرب بطاريتك.

4- قبل شحن الهاتف الذكي يجب عليك تفريغ البطارية تماماً

تعد هذه واحدة من أبرز إشاعات شحن الهواتف خاصة عند شراء هاتف جديد، وهو أن عليك إفراغ البطارية بالكامل قبل الشحن مرة أخرى، وهذه النصيحة لم تعد صالحة مع الهواتف الحديثة وكانت تستخدم مع البطاريات القديمة، بل العكس هو الصحيح يجب ألا تترك بطارية الهاتف إلى أن تفرغ تماما، اشحن هاتفك يوميا ولا تنتظر حتى تقل البطارية عن 20% كما هو معتقد، الهواتف الذكية تمتلك بطاريات ليثيوم أيون حديثة lithium-ion، ولا داعي للقلق حول التفريغ الكامل للبطارية.

بعض الشركات المصنعة توصي بـ«قياس» أو«معايرة» البطارية عن طريق التفريغ بالكامل وإعادة الشحن مرة واحدة كل 1-3 أشهر وذلك من أجل قياس عمرها الحالي.
فالبطارية بشكل عام يقل عمرها الافتراضي بمرور الوقت، التفريغ إلى 0% مرة واحدة في الشهر يساعد نظام التشغيل على معايرة كاملة لدورة حياة البطارية بحيث أنه يعرف بالضبط كم تضاءلت مع مرور الوقت.

5- غلق الهاتف يؤدي إلى تقليل عمر البطارية

هناك أيضا شائعات حول أن إيقاف الهاتف يمكن أن يتلف البطارية، في الواقع العكس صحيح، فإنك تحتاج إلى إغلاق هاتفك مرة واحدة أسبوعيا على الأقل وذلك للحفاظ على عمر البطارية.

حيث إنه بطبيعة الحال إذا تركت الهاتف الخاص بك لفترة طويلة من الزمن فإن هذا يؤدي لاستنزاف البطارية (هذه هي طبيعة البطاريات)، بالنسبة لبعض الأجهزة، إعادة تشغيل بسيط بين الحين والأخر يساعد على استعادة وظائف البطارية.

6- إغلاق التطبيقات يحسن من عمر البطارية

أغلب المستخدمين يظنون أن التطبيقات النشطة أو التي تم فتحها سابقا تؤثر على عمر البطارية في الهاتف الذكي، وأن عليه إغلاقها بسرعة قبل نفاد البطارية، ليست جميع التطبيقات تستهلك البطارية بشكل كبير، بل أحيانا تكون عملية إغلاق التطبيق نفسها تستهلك قدرا من المعالجة cpu في هاتفك، مما يجعلها تستهلك قدرا اكبر من تشغيله!

7- يجب استخدام الشواحن الأصلية فقط

الشواحن عامة تقوم بتغذية البطارية بالطاقة عند جهد محدد (3 فولت عادة)، أظهرت الأبحاث أن الشواحن المقلدة أو غير الأصلية رغم أنها غير جيدة لكنها لا تؤثر على أداء البطارية، بخلاف المتغير الوحيد الذي يلاحظ في مختلف شواحن usb الحديثة، وهو الوقت الذي يستغرقه هاتفك في الشحن ليصل إلى 100%.
بعض شواحن knockoff تمد الهواتف بصورة غير دقيقة من كمية الطاقة.

8- البطاريات لها ذاكرة عن الاستهلاك

يشاع لدى بعض المواقع أن البطاريات يكون لها ذاكرة يتم ضبطها على أول شحن واستهلاك كامل للبطارية، إلا أن هذه المعلومات ليست صحيحة على الإطلاق، البطارية مجرد أداة تخزين للطاقة ولها عمر افتراضي قائم على بعض العوامل.

9- وضع البطارية في الثلاجة يطيل عمرها

هذه الشائعة انتشرت منذ الصغر مع البطاريات الجافة، حيث إن وضعها في الثلاجة يعمل على الحفاظ على المواد داخل البطارية من الجفاف سريعا، بل على العكس بطاريات الهاتف الحديثة تتأثر سلبا سواء من الحرارة أو البرودة، درجة حرارة الغرفة تعد هي دائما أفضل درجة حرارة لبطارية هاتفك الذكي، وضع البطارية في الثلاجة أيضا قد يعرضها للرطوبة مما قد يسبب لها أضرارا أكثر.

10- تطبيقات (إدارة المهمات) تساعد على إطالة عمر البطارية

الحقيقة أن معظم برامج إدارة التطبيقات لا تساهم بالشكل الذي يتوقعه الكثيرون، حيث إنها توفر قدرا من الطاقة من أجل استخدامك اليومي وتمنحك وقتا أطول، لكن بالنسبة للعمر الافتراضي للبطارية الأمر لا يختلف كثيرا، لأنه في كل الأحوال أنت تضطر إلى إعادة شحن البطارية، وفي بعض الأحيان قد تستخدم تطبيقات قد تستهلك الطاقة كثيرا، وبالتالي ما توفره من وقت يمكن أن يستهلكه تطبيق آخر.