أوجييه يحرز لقب رالي كورسيكا ويوسع صدارته لبطولة العالم

أحرز سائق فورد فييستا الفرنسي سيباستيان أوجييه الأحد لقب رالي كورسيكا، المرحلة الرابعة من بطولة العالم للراليات، موسعا الفارق في صدارة الترتيب العام.

وفاز أوجييه، بطل العالم للراليات 5 مرات، بلقبه الرابع والثلاثين في مسيرته، والثاني في كورسيكا بعد عام 2016. 

وأكمل الإستوني أوت تاناك (تويوتا) الذي وصل ثانياً متأخراً بفارق 36 ثانية، ونوفيل الثالث بفارق دقيقة و7 ثوانٍ، منصة التتويج. 

أما سيباستيان لوب، بطل العالم السابق للراليات تسع مرات، والعائد إلى المنافسات بعد توقف دام 6 سنوات، وفي مشاركته الثانية هذا العام بعد رالي المكسيك مع “سيتروين”، فخرج عن المسار في المرحلة الثانية الجمعة وخسر حظوظه في الدخول بصراع على المركز الأوّل.

وقال أوجييه “لقد كانت عطلة نهاية أسبوع جيدة وبدت لي طويلة بعض الشيء بعدما تصدرنا الرالي منذ المرحلة الأولى”.

وقضى السائق الفرنسي على المنافسة منذ الجمعة بتسجيله أسرع الأوقات في المراحل الثلاث الاولى، وأحكم قبضته على الصدارة السبت والأحد.

وكان أوجييه أحرز لقب راليي مونتي  كارلو والمكسيك في آذار/مارس الماضي، وفاز مع ملاحه جوليان إنغراسيا بثالث رالي لهما هذا الموسم، مقابل إحرازهما لقب جولتين فقط العام الماضي.

وسمح الفوز لأوجييه بزيادة الفارق في صدارة الترتيب العام للسائقين الى إلى 17 نقطة عن البلجيكي تييري نوفيل (هيونداي).

وسجل أوجييه ثالث أسرع توقيت في المرحلة الأخيرة (“باور ستايج”) الأحد التي كان خلالها الفنلندي إيسابيكا لابي (تويوتا) الاسرع. ورغم تأخره خلف لوب حصد ثلاث نقاط، بينما وصل نوفيل تاسعا.

وخسر سائق هيونداي حاولى 20 ثانية في المرحلة الأخيرة بعدما ألحق الضرر بالإطار الحديد للعجلة الخلفية اليمنى في المرحلة الحادية عشرة صباح الأحد. 

وبإمكان أوجييه أن يزيد الفارق مع وصيفه البلجيكي إلى خمس نقاط إضافية في حال فاز فريق “أم ـ سبورت” بالإعتراض الذي تقدم به في المكسيك بشأن العقوبة التي فرضت عليه والتي حرمته من النقاط الخمس لمرحلة “باور ستايج” والتي تكافىء أصحاب المراكز الأولى.

وعاقب المشرفون على الرالي أوجييه بزيادة 10 ثوانٍ إلى توقيته الإجمالي بسبب اصطدامه بأحد الحواجز في تلك المرحلة، ليتقلص الفارق بينه وبين مطارده نوفيل إلى أربع نقاط فقط.