«السيدة» تصالح جماهيرها بمساعدة ديبالا

صالح فريق يوفنتوس جماهيره بعد هزيمته الكبيرة الثلاثاء الماضي على يد ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا، وذلك بفوزه المستحق على مضيفه المتواضع بينفينتو 4-2 في المرحلة 31 من عمر الكالتشيو.

وافتتح الأرجنتيني ديبالا أهداف السيدة العجوز في الدقيقة 16 قبل ان يعادل شيخ دياباتي النتيجة لصالح صاحب الأرض.

وعاد ديبالا ليسجل الثاني لليوفي ومن ثم رد عليه شيخ دياباتي بهدف التعادل.

ولكن الأرجنتيني برهن مدى عبقريته على صعيد الدوري وأحرز «الهاتريك» في الدقيقة 74، وذلك في مباراته رقم ٩١ مع الفريق، وأضاف البرازيلي الرابع ليوفنتوس من تسديدة رائعة في الدقيقة 82.

إلى ذلك يبحث نابولي عن استعادة الانتصارات لعدم السماح لليوفي بالابتعاد في الصدارة خلال المراحل الختامية.

وتعادل نابولي مع ساسوولو الخامس عشر بنتيجة 1-1 في المرحلة 30، والذي سيستضيف كييفو الرابع عشر في المرحلة 31، وسيكون مطالبا بالفوز للإبقاء على آماله في إحراز لقب الدوري للمرة الأولى منذ عام 1990.

وعلى الملعب الأوليمبيكو تعرض روما لهزيمة مفاجئة على يد ضيفه فيورنتينا 2-0.

وتجمد رصيد روما عند 60 نقطة وبات مهددا بفقدان المركز الثالث لصالح انتر ميلان (59 نقطة) ولاتسيو (57 نقطة) اللذين يلعبان اليوم.

بينما رفع فيورنتينا رصيده الى 50 نقطة في المركز السابع. وسيحاول انتر ميلان الاحتفاظ بالمركز الرابع المؤهل مباشرة الى دوري الابطال في الموسم المقبل عندما يحل ضيفا على تورينو، وذلك في ظل التنافس بينه وبين لاتسيو الخامس (59 نقطة لميلان مقابل 57 للاتسيو) الذي يلتقي مضيفه أودينيزي.

ويستضيف ميلان السابع ساسوولو، ساعيا الى تعويض تعادله السلبي مع جاره إنتر في «ديربي» ميلانو الأربعاء لتعزيز فرصته في خوض غمار الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) على الأقل الموسم المقبل.

فرنسا

فرط نادي باريس سان جرمان بفرصة حسم لقب الدوري الفرنسي هذا الأسبوع، بتسجيله في الوقت القاتل وبـ «نيران صديقة»، هدف التعادل 1-1 في مرمى مضيفه سانت اتيان 1-1 في مباراة أنهاها النادي الباريسي بعشرة لاعبين.

وعلى عكس المتوقع، انتظر نادي العاصمة حتى الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع لمعادلة النتيجة بهدف للمدافع ماتيو ديبوشي في مرمى فريقه، علما أن الهدف الأول لسانت اتيان أتى في الدقيقة 17 عبر ريمي كابيلا الذي أضاع أيضا ركلة جزاء.

وقلب موناكو حامل اللقب الطاولة على ضيفه نانت وتغلب عليه 2-1 أمس.

وبكر نانت بالتسجيل عبر أدريان توماسون في الدقيقة 32، لكن فريق الامارة رد بثنائية قبل نهاية الشوط الاول سجلها قائده الدولي الكولومبي راداميل فالكاو (42) والبرتغالي روني لوبيش (45).

واستغل موناكو تعثر سان جرمان ليقلص الفارق بينهما الى 14 نقطة.

في المقابل، تضاءلت حظوظ نانت في المنافسة على بطاقة أوروبية بعدما تجمد رصيده عند 44 نقطة في المركز الثامن.