هذا هو منتخبكم يؤدي التحية النازية !

مع تصاعد الأزمة بين لندن وموسكو بدون حلول، قال تقرير صحفي بريطاني إن وزير الخارجية الروسي فاجأ نظيره البريطاني بإرسال صورة لمنتخب انكلترا وهو يؤدي التحية النازية في كأس برلين 1938.

وقال التقرير الصحفي إنه طالما سخرت روسيا من بريطانيا بصور سيئة السمعة لفريق انكلترا لكرة القدم عام 1938 وهو يؤدي التحية النازية – بعد أن شبه وزير الخارجية بوريس جونسون كأس العالم المقبلة بأولمبياد هتلر.

ونوهت صحيفة (ميرور أون صنداي) إلى أن الصورة كانت لتذكير جونسون بتلك الحادثة المشينة في التاريخ الإنكليزي حيث أدى اللاعبون الإنكليز التحية إلى الحشود في الملعب الأولمبي ببرلين في 14 مايو 1938.

ويقول التقرير إن وزارة الخارجية البريطانية أمرت كابتن المنتخب الانكليزي آنذاك إيدي هابغود وبقية أعضاء الفريق بأداء التحية النازية بموجب سياسة رئيس الوزراء البريطاني نيفيل تشامبرلين المتمثلة في الاسترضاء لهتلر الذي لم يكن حاضراً حتى في المباراة الودية.

اجبار

وقال ابن اللاعب الشهير الراحل السير ستانلي ماثيوز – الذي كان يبلغ من العمر 23 سنة عندما أخذت الصورة – إن والده أجبر على أداء التحية وكان من الممكن أن يضايقه.

وقال ستانلي الابن لصحيفة (Sunday People): “لا أحد من اللاعبين البريطانيين أراد أن يقوم بالتحية “‘لكن الإتحاد الإنكليزي بأنك يجب أن تفعل ذلك أو أنت لن تلعب أبدا لإنكلترا مرة أخرى”.

في غضون ذلك ، أبلغ مصدر بوزارة الخارجية البريطانية صحيفة (ميرور أون صنداي) أن لافروف كان يحاول عن عمد استفزاز حكومة المملكة المتحدة من خلال اقتراح “أنها كان متواطئا في الفاشية”.

يشار إلى أن اتهام لافروف جاء بعد أن وافق نظيره البريطاني في أحد تعليقاته خلال جلسة البرلمان على كلام لنائب في المجلس قال فيه إن فلاديمير بوتين سيستغل كأس العالم في روسيا هذا الصيف كما فعل أدولف هتلر أولمبياد برلين عام 1936. ودفع هذا الاتهام إلى رد فعل غاضب من الكرملين ، الذي وصف التعليقات بأنها “مثيرة للاشمئزاز”.

اتهام

ويوم أمس السبت ، اتهمت بريطانيا موسكو بالسعي إلى “تكتيكات تحويلية” جديدة لأنها نظرت في طلب من سفير روسيا في لندن لعقد اجتماع مع وزير الخارجية.

وجاءت الاتهامات الجديدة بعد أن وصفت السفارة الروسية في بريطانيا تفاعلاتها مع وزارة الخارجية بأنها “غير مرضية تماما” ، وقالت إن “الوقت قد حان” ليلتق السفير ألكسندر ياكوفينكو بالسيد جونسون لمناقشة التحقيق في قضية تسمييم العميل السابق سيرغي سكريبال.

رد غير مرض

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية في بيان “إن رد روسيا على الحادثة غير مرض”، وأضاف بأن الوزارة سترد على طلب السفير الروسي “في الوقت المناسب”.

وختم المتحدث: “مضى أكثر من ثلاثة أسابيع منذ طلبنا من روسيا المشاركة بشكل بنّاء والإجابة على عدد من الأسئلة المتعلقة بمحاولة اغتيال السيد سكريبال وابنته”.

وقال متحدث باسم السفارة الروسية في لندن إنه “وقت موات جدا” لعقد اجتماع بين السفير الروسي في لندن ووزير الخارجية البريطانية، بوريس جونسون، بشأن حادثة تسميم الجاسوس السابق سيرغي سكريبال في مدينة سالزبوري لمناقشة التحقيق فضلا عن “مجمل القضايا التي تهم الجانبين”.

وأضاف أن التفاعلات والاتصالات الجارية بين السفارة الروسية ووزارة الخارجية البريطانية كانت “غير مرضية تماما”.