«سامسون» التركية تفتح أبوابها لمستثمري الكويت

أوردو – سامسون مصطفى صالح

مدينة سامسون الميناء الرئيسي لتركيا على البحر الاسود، حيث تقع على الساحل في شمال تركيا ويقطنها نحو 500 ألف شخص، وتعتبر من وجهات السياحة في تركيا التي لاتزال تحتفظ بتكويناتها التاريخية والطبيعية القديمة.

وتعد مدينة سامسون، والتي كانت تسمى «أميسوس» قديما، واحدة من أهم أبواب الأناضول إلى البحر الأسود ومركزا زراعيا ذا أهمية خاصة، حيث تحتضن هذه المدينة البحر والنهر والجبل في مزيج يندر اجتماعه في مكان واحد.

فرص استثمارية

في ضوء المقومات الطبيعية المميزة التي تمتلكها هذه المدينة ومكانها الجغرافي الاستراتيجي على البحر الأسود، تظهر بها الكثير من الفرص الاستثمارية الواعدة التي تنتظر من يقتنصها.

وفي هذا السياق، التقت «الأنباء» والي مدينة سامسون عثمان قايماك الذي أكد على أن المدينة الساحلية تمتلك فرصا كبيرة للاستثمار في قطاع الزراعة، حيث تشتهر المدينة بإنتاج البندق والأرز والقمح والشعير، وبالثروة الحيوانية والسمكية المهمة، التي تحتاج إلى تطوير واستثمارات كبيرة.

ودعا قيمالك الكويتيين لاستكشاف المنطقة وفرصها الذهبية، مركزا على الاهتمام الذي توليه المدينة للاستثمار في قطاع السياحة العلاجية، كونها الأكثر تطورا في تركيا في هذا القطاع، حيث توجد أفضل الجامعات الطبية، وهي جامعة «او دوكوز ماييس»، ومستشفيات على أعلى درجة من التطور، توفر سياحة علاجية راقية وآمنة.

وأشار إلى أن سامسون هي أكبر وأهم ولاية في منطقة البحر الأسود، وتملك كل المقومات السياحية والاستثمارية في مجال التجارة والنقل البحري إلى أوروبا، وبها المنطقة الصناعية المنظمة التي توفر العديد من الفرص لاسيما في مجال الطاقة، بالإضافة قطاع البناء والتطوير العقاري، مشيرا إلى أن الأرض التي توفرها الدولة للمستثمر شبه مجانية، بالإضافة الى كهرباء منخفضة التكلفة، مع إعفاءات ضريبية بحسب نوع الاستثمار.

تسهيلات كبيرة

من جانبه، أشاد رئيس بلدية مدينة سامسون يوسف يلماز بالخطوة التي اتخذتها شركة الخطوط الجوية التركية بتدشين خط جوي مباشر بين الكويت ومدينة سامسون التركية، والذي سينطلق منتصف يوليو المقبل، مشيرا إلى أن العلاقات الكويتية مع الشمال التركي تأخرت نسبيا، آملا أن يكون الخط الجوي المباشر فاتحة خير.

وأشار يلماز إلى أن عدد السياح في سامسون سنويا بلغ نحو 50 ألف سائح أجنبي، يشكل العرب 90% منهم، في مقدمتهم السعوديون ثم الكويتيون والقطريون، فيما يأتي السائح الروسي في المرتبة الرابعة، وبين أن السياحة الداخلية هي الأنشط حاليا في سامسون حيث تقدر بـ 150 ألف سائح، وأن المدينة تطمح إلى استيعاب مليون سائح سنويا، ما يتطلب استثمارات في قطاع الفندقة والخدمات السياحية.

وأكد أن منطقة سامسون بحاجة إلى استثمارات في قطاعات مختلفة، وتفتح ذراعها للمستثمر الكويتي، مع توفير كل أشكال الدعم، منها تقديم 70% من مساحة الأرض مجانا بشرط وحيد هو أن يدخل الاستثمار سوق الإنتاج خلال سنتين من توقيع العقد.

التركية تدشن الخط المباشر«الكويت – سامسون».. يوليو المقبل

في عام 2018 وحده، افتتحت الخطوط الجوية التركية 3 وجهات جديدة لشبكة رحلاتها هي العقبة في الأردن، وفريتاون في سيراليون وسمرقند في أوزبكستان، وقريبا ستعيد الشركة تشغيل الرحلات المباشرة إلى العديد من الوجهات السياحية المطلوبة في تركيا بما في ذلك: سامسون، إزمير، بودروم، طرابزون وأنطاليا.

دليلك السياحي في سامسون

تمتاز مدينة سامسون التركية بمناخ البحر الأسود، الذي يكون حارا ورطبا بالصيف حيث يصل متوسط درجات الحرارة العظمى إلى 27 درجة مئوية في أغسطس، أما في فصل الشتاء فيكون الطقس باردا ورطبا حيث تكون درجة حرارة أدنى متوسط حوالي 3 درجة مئوية في يناير.

كما تضم سامسون أراضي خصبة تقع بين نهر قيزل ارماق ونهر يشيل ارماق وهما من اكبر انهار تركيا، فالمدينة بجوها اللطيف وبحرها وغاباتها وشلالاتها، تشكل اهم وجهة سياحية في منطقة البحر الاسود.. وفيما يلي دليلك السياحي لأهم المناطق التي يمكنك زيارتها بهذه المدينة الرائعة:

٭ متحف سامسون: يعتبر من أهم معالم السياحة في سامسون، ويعرض تحفا وآثارا من عصور تاريخية مختلفة منها الرومانية والهلنستية والبرونزية تتضمن تحف من الطين والبرونز ومجوهرات وغيرها.

٭ حديقة الشرق: منتزه كبير يقع على طول الساحل مقابل البحر الاسود في مدينة سامسون، ويعتبر من اجمل الاماكن السياحية بالمدينة حيث يضم اماكن للتنزه ومناطق ترفيهية من ضمنها ملاعب لكرة السلة والقدم والعديد من المقاهي والمطاعم.

٭ تلفريك سامسون: يعتبر التلفريك من اهم معالم سامسون والذي يمثل تجربة ممتعة جدا، فهو يمر من بين الغابات والطبيعة الخلابة، والمسافة التي يقطعها التلفريك قصيرة غير انه يصل الى التلة التي تتميز بإطلالة رائعة على البحر حيث تتواجد مطاعم ومقاه.

٭ جنة الطيور: من اجمل اماكن السياحة في سامسون، وتقع على مساحة تقدر بـ56 هكتارا وتضم مستنقعات على امتداد البحر الاسود تمثل بيئة ملائمة لتجمع أنواع كثيرة من الطيور تقدر بحوالي 316 نوعا، منها 15 نوعا من الطيور المهددة بالانقراض.

٭ حديقة حيوانات سامسون: تم افتتاح الحديقة في 2005، وتحتضن أكثر من 200 حيوان مما يقارب حوالي 45 نوعا مختلفا من الحيوانات البرية، وتتميز الحديقة بمنحوتاتها الضخمة ولوحات الفسيفساء الموزعة فيها، كما تضم العديد من مساحات التنزه الخضراء، وتعد موطنا لبعض الحيوانات والطيور النادرة.

٭ كهوف تكا كوي: تقع في منطقة تكا كوي التي عاش فيها الانسان البدائي، وقد قامت بلدية المنطقة ببناء كوخ على الطراز اليوناني ووضعت داخله نماذج للأدوات التي وجدت في المكان اضافة إلى نماذج عن الاسلحة والأدوات وتماثيل لجنود الحضارات التي عاشت في هدا المكان منذ آلاف السنين.

«Ordu» .. أرض الطبيعة الساحرة

«قلب الشمال»، و«أرض الهدوء»، و«مدينة الأوكسجين»، ألقاب عدة أطلقها الزوار والمغرمين بمدينة «Ordu» التركية، التي تقع شرق منطقة البحر الأسود شمال تركيا، حيث تغري هذه المدينة بسحرها ومفاتنها كل سائح بزيارتها، لما تمتاز به من الطبيعة الخلابة، وشواطئها النقية، وجوها المعتدل، ما يجعلها المحافظة التركية الأكثر جمالا على البحر الأسود. «الأنباء» لبت دعوة كريمة من قبل الخطوط الجوية التركية لزيادة هذه المدينة الساحرة والتعرف على معالمها الأثرية وطبيعتها الجبلية الرائعة، فهي تعتبر واحدة من أقدم المدن التركية، وتعني كلمة «أوردو» في اللغة التركية «معسكر الجيش»، ووفقا للروايات التاريخية، فالمدينة تعد من أقدم مدن الاستيطان في تاريخ البشرية.

طبيعة ساحرة

وتمتلك «أوردو» جبالا وسهولا تمتد بطول المدينة، كما أنها مغطاة بثوب أخضر نسجته أشجار الصنوبر والبندق، وتحرص «أوردو» في عيد الربيع، الذي يتزامن مع إجازة الصيف لكثير من البلدان العربية، على إبراز ثقافتها وتراثها الخاص في كل شيء تقريبا، فالمأكولات في الشوارع، وكذلك المعروضات من الملابس، والهدايا التذكارية، كلها تحمل شيئا من هذا التراث.

معالم أوردو

وتمتلك «أوردو» شاطئا رمليا يعد من أنظف الشواطئ، وأطولها في منطقة شرق البحر الأسود، إضافة إلى وجود السواحل والشلالات والأنهار التي تسير هادئة بين جبالها، فبها شلالات جيسالي، التي تقع وسط غابات بلدة أيباستي التابعة لولاية «أوردو» في منطقة البحر الأسود ويبلغ عمقها 4 أمتار تقريبا، وتشتهر ببرودة وعذوبة مياهها، وتجذب عددا السياح.

مطار أوردو

ويعتبر الوصول إلى ولاية «أوردو» شيئا سهلا وسريعا، حيث تمتلك المدينة الساحلية مطارا هو الأول من نوعه في تركيا، والثالث من نوعه على مستوى العالم، وهو مطار «أوردو-غيرسون»، الذي شيد داخل البحر على جزيرة اصطناعية، وبات السفر من «إسطنبول» نحو «أوردو» يستغرق ساعة فقط.