أحلام تهدد عاصي وحماقي في « THE VOICE» وإليسا تستغل الفرصة وتنفي خلافها معها!

بعد مرحلتي «الصوت وبس» و«المواجهة»، وصلت التحديات إلى «العروض المباشرة» وباتت كلمة الجمهور فاصلة في تحديد من يتأهل إلى المراحل المقبلة في الموسم الرابع من «The Voice» بصيغته العربية على «MBC1» و«MBC مصر»، ففي حلقتين متتاليتين، تخوض المواهب الـ 24 المستمرة في البرنامج امتحانا لعله الأصعب أمام النجوم ـ المدربين الأربعة: عاصي الحلاني، أحلام، إليسا، ومحمد حماقي، بمعدل 12 مشتركا في كل حلقة، يتأهل منهم 8 فقط إلى العروض القادمة، يتم اختيار 4 منهم عن طريق تصويت الجمهور، و4 من قبل المدربين، فيما يخرج الـ 4 الباقون وينتهي مشوارهم في البرنامج.

ومع الوصول إلى أول العروض المباشرة، يرتفع منسوب الترقب والحماس عند المشتركين الذين يخوضون امتحانا جديدا، كما يعتبر المدربون أنهم وصلوا إلى وقت يصعب عليهم فيه الاختيار بين من يستمر من المواهب لأن كلها جديرة بالمنافسة على اللقب.

وفي تفاصيل الحلقة، فقد بدأ المشوار مع «ميدلي» من الأغاني المنوعة، أداه المشتركون الـ12، وكانت بعدها دردشة مع المدربين الذين أبدوا استعدادهم لهذه المواجهة كل مع فريقه، حيث وصفت أحلام فريقها بـ«الوحوش» مهددة لجنة التحكيم، مما استدعى الخوف من عاصي ومازحها بالانسحاب وهو ما فعله حماقي، أما إليسا فقد عبرت عن اشتياقها للمدربين وخصت بذلك أحلام مستغلة الفرصة للتأكيد على علاقتهما الطيبة وأن هناك البعض من يريد أن يحدث بينهما مشكلة.

وانطلق التحدي مع فريق محمد حماقي، وتحديدا مع عصام سرحان الذي غنى موال «آمان يا زمان» وأغنية «يا حلاوة الدنيا» لسيد مكاوي، تبعته رانا عتيق بأغنية «لاكتب ع وراق الشجر»، وبعدها غنى الياس المبروك «How Long» لشارلي بوث، وأجمع المدربون على أن المواهب الثلاثة أبدعت في الغناء وقدمت أفضل أداء، وقبل أن يكشف حماقي عن تصويت الجمهور الذي اختار عصام سرحان ونقله إلى المرحلة المقبلة، تأخر في اتخاذ القرار، معتبرا أنه لن يتمكن من استبعاد أحد المشتركين لأنهما «محترفين» بكل ما للكلمة من معنى، ثم اختار رانا عتيق لتكمل معه المشوار.

أما فريق أحلام، فاستهل التحدي فيه على المسرح دموع سوارة من العراق بأغنية من الفلكلور العراقي «بعد ما ربك إنطاك»، وتوجه عاصي إلى المشتركة بالقول «أنت الوحيدة بين كل المشتركين التي لن يزعجني فوزك باللقب، لأنك تستحقينه بجدارة»، ثم غنت أولغا القاضي «Caruso» لأنريكو كاروسو، بعدها غنى عبدالرحمن المفرج «ما عاد بدري» لفنان العرب محمد عبده، وذلك قبل أن يحين موعد كلمة الجمهور، الذي صوت لأولغا القاضي وهو الصوت الذي خطفته أحلام من عاصي في الحلقة الماضية، قبل أن تنتقل لتقف مع عبدالرحمن ودموع على المسرح، وتؤكد أنها ستختار الصوت الذي سيعطيها أكثر في الحلقات القادمة وهو دموع سوارة.

بعد ذلك، انتقلت المنافسة إلى فريق عاصي، وبدأت مع بتول بني في أغنية «لشحد حبك» للفنانة نجوى كرم، تبعتها ماريز فرزلي بأغنية «When we were young» لأديل، ثم صفاء سعد بأغنية «مما فيني شي» للفنانة الراحلة ذكرى، وعندما حان وقت إعلان النتيجة، كشف عاصي أن الجمهور اختار صفاء سعد، فيما رأى أن قرار الاختيار بين ماريز وبتول ليس سهلا، لأنهما أثبتتا تميزا على امتداد الحلقات الماضية، قبل أن يختار ماريز فرزلي لتنتقل معه إلى المرحلة المقبلة.

أما آخر الفرق التي تنافست على المسرح، فكان فريق إليسا، وبدأ مع أحمد الحلاق بأغنية «عيني بترف» للفنان الراحل كارم محمود، تبعه حسن العطار بأغنية «أحبك» لحسين الجسمي و«Stitches» لشون منديز، تبعهما جيانا غنطوس في أغنية «حيرانة ليه» للفنانة الراحلة ليلى مراد، وانتظر المشتركون الثلاثة على أعصابهم إعلان النتيجة، التي كشفت عن اختيار الجمهور لأحمد الحلاق، ثم انضمت إليسا إلى جيانا وحسن على المسرح لتعلن أنها ستنقل معها حسن العطار إلى الحلقات القادمة.