براد بيت في أول موعد غرامي بعد أنجلينا.. إليك كل ما نعرفه عن الفتاة المطلقة التي اختارها من حيفا

أثار الممثل براد بيت الكثير من الشائعات هذا الأسبوع بعد أن أفاد موقع Page Six أنَّه يقضي بعض الوقت هذه الأيام مع صديقةٍ جديدة، هي أستاذة معهد ماساتشوستس الشهيرة نيري أوكسمان.

وفقاً للمصادر، التقى الاثنان في مشروع هندسة معمارية في ماساتشوستس، حيثُ تعمل نيري أستاذةً مساعدة لفنون وعلوم الإعلام. وطوَّر الاثنان علاقةً وطيدة بناءً على اهتماماتهما المشتركة في الهندسة المعمارية، والتصميم، والفن. تحتوي سيرة نيري الذاتية على بعض الأعمال المبهرة، ورغم أنَّ المصادر تؤكد أنَّ علاقتهما مهنية تماماً، فإنَّ مصدراً كشف أنَّ براد بيت يجدها “فاتنةً”.

وإليك ما تحتاج لمعرفته عن نيري أوكسمان:

وُلِدَت في حيفا

وفقاً لتقريرٍ أعدته مجلة Surface عنها عام 2016، وُلِدَت المهندسة المعمارية الشهيرة في مدينة حيفا غير التقليدية. وانغرس حبها للهندسة المعمارية بداخلها منذ سنٍ صغيرة، بينما عمل والداها بالمجال وكانا معروفين محلياً بـ”عملهما النظري والحاسوبي”.

درست نيري في الجامعة العبرية في القدس، قبل أن تلتحق ببرنامج الهندسة المعمارية في معهد تخنيون الإسرائيلي للتكنولوجيا. وانتقلت هنا وهناك بعدها، لتلتحق بكلية للهندسة المعمارية في لندن حيثُ استكملت دراستها، وحصلت في النهاية على شهادة الدكتوراه في التصميم من معهد ماساتشوستس في الولايات المتحدة.

أعمالها عُرِضَت في متاحف حول العالم

أسلوب نيري الفريد في التصميم وأعمالها ساعدتها في الفوز بعددٍ كبير من الجوائز، بالإضافة إلى عرض أعمالها في متاحف شهيرة مثل متحف الفن الحديث، ومتحف سان فرانسيسكو للفن الحديث، ومركز جورج بومبيدو، ومتحف بوسطن للفنون الجميلة، وغيرها.

أسَّست مجموعة Medicated Matter في معهد ماساتشوستس

نيري هي أستاذة التطوير المهني في شركة سوني، والأستاذة المساعدة لفنون وعلوم الإعلام في معهد ماساتشوستس، حيثُ أسست مجموعة Medicated Matter عام 2010. وفقاً لموقعها، تعمل المجموعة على خلق أعمال “مشتركة بين التصميم الحاسوبي، والتصنيع الرقمي، وعلوم المواد، وعلم الأحياء الاصطناعية”.

مُطلَّقة

كانت نيري متزوجةً في السابق من أوسفالدو غوليجوف الملحن الأرجنتيني الحائز على جائزة غرامي. تزوج الاثنان عام 2011، وانفصلا بعدها.

براد بيت ليس الشخصية المشهورة الوحيدة الذي تعاونت معه

نيري مصممة ومهندسة معمارية خبيرة، لكنَّها كذلك شاركت في صناعاتٍ أخرى مثل الموسيقى والموضة، وتعاونت مع مشاهير عديدين أمثال المغنية الأيسلندية بيورك ومصممة الأزياء الهولندية إيريس فان هيربن.

وصرَّحت لمجلة W في مقابلة: “أتعامل مع العالم كوحدةٍ واحدة، من خلال نهجٍ تكاملي، وليس كأجزاء، وأُحبُ الجمع بين تخصصاتٍ وحقول مختلفة. والأمر نفسه بالنسبة لانشغالي بالتعبير الثقافي. أشعر بالانبهار ذاته حين أزور عرضاً لمُصمم الأزياء ألكسندر ماكوين أو أنظر في الميكروسكوب. ونفس مستوى الإثارة يحضرني حين أذهب في رحلات التصميم خاصتي.
لا أنظر للموضة كموضة، ولا للأحياء كأحياء. لا أفصل بين الهندسة المعمارية والتصميم والثقافة. الأهم هو لغة الإبداع التي تحمل المعنى. هذه الأشياء مجرد عدسات نرى العالم من خلالها. وأحياناً تتداخل مع بعضها، وأحياناً لا يحدث هذا”.