واشنطن تفرض رسوما على الصلب والألومنيوم على أوروبا والمكسيك وكندا

أعلنت واشنطن الخميس أنها ستفرض الجمعة رسوما جمركية على الصلب والألومنيوم المستوردين من الاتحاد الأوروبي والمكسيك وكندا. وقد تعهد الاتحاد الأوروبي بالرد في غضون ساعات، فيما أعلنت المكسيك أنها ستتخذ إجراءات تجارية "مماثلة" في مواجهة هذه الرسوم.

قال وزير التجارة الأمريكي ويلبور روس الخميس إن بلاده ستفرض الجمعة رسوما جمركية عالية على الصلب والألومنيوم المستوردين من الاتحاد الأوروبي والمكسيك وكندا.

وعليه، قررت واشنطن عدم تمديد العمل بالإعفاء المؤقت الذي منحته للاتحاد الأوروبي حتى منتصف ليل الخميس وستفرض تعريفات جمركية بنسبة 25% على الصلب و10% على الألومنيوم. وألغت الولايات المتحدة أيضا تعليق هذه الرسوم عن المكسيك وكندا في الوقت الذي لا تزال فيه إعادة التفاوض حول اتفاق "نافتا" للتبادل الحر بين الدول الثلاث تراوح مكانها.

ردة فعل الاتحاد الأوروبي والمكسيك

وسيعلن الاتحاد الأوروبي في "الساعات المقبلة" عن إجراءات مضادة على فرض الرسوم الأمريكية وفق رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر.

وصرح يونكر في مؤتمر صحافي في بروكسل أن "الاتحاد الأوروبي لا يمكن أن يظل دون رد… وما يمكنهم القيام به نحن قادرون عليه تماما".

وقالت ألمانيا من جانبها إن الرد على "أمريكا أولا"، وهو شعار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المفضل، سيكون "أوروبا الموحدة".

ووصف وزير الدولة الفرنسي للشؤون الخارجية جان باتيست لوموان الرسوم بأنها "غير مبررة"، داعيا بروكسل إلى الرد عبر اتخاذ إجراءات "تعيد التوازن". وصرح للصحافيين أن "فرنسا ترفض هذه الإجراءات غير المبررة"، معتبرا أن الولايات المتحدة "ردت في شكل سيء" على "ضرورة إعادة تأسيس التجارة الدولية".

أما الحكومة المكسيكية فقد أعلنت الخميس عن إجراءات تجارية للرد على هذه الرسوم.

فقالت وزارة الاقتصاد المكسيكية في بيان إن "المكسيك ستفرض إجراءات مماثلة على مختلف المنتجات"، من بينها بعض أنواع الصلب والفواكه والأجبان، وستظل هذه الإجراءات "سارية طالما لم تلغ الحكومة الأمريكية الرسوم الجمركية التي فرضتها".

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 31/05/2018