الجزائري كمال داود يفوز مناصفة مع كاتب أمريكي بجائزة البحر المتوسط الأدبية الفرنسية

فاز الاثنين الروائي الجزائري كمال داود مناصفة مع الكاتب الأمريكي دانيال ميندلسون بجائزة البحر المتوسط الأدبية الفرنسية. وجاء تكريم داود عن روايته "زبور أو المزامير" وهي الثانية لداود الحائز أيضا على جائزة غونكور الأدبية الفرنسية لفئة أفضل رواية أولى العام 2015.

حاز الروائي الجزائري كمال داود الاثنين على جائزة البحر المتوسط الأدبية الفرنسية، عن ورايته "زبور أو المزامير"، مناصفة مع الكاتب الأمريكي دانيال ميندلسون عن قصة "إن أوديسي: إيه فاذر، إيه سان، آند إن أيبيك".

و تمنح تلك الجائزة سنويا لعمل يتناول موضوعا يخص منطقة البحر الأبيض المتوسط.

وتدور رواية "زبور أو المزامير" التي نشرت في الخريف الماضي وهي الثانية لكمال داود الفائز بجائزة غونكور الأدبية الفرنسية لفئة أفضل رواية أولى في 2015، حول رجل قادر على إطالة عمر الرجال والنساء الذين يحيطون به بالاستعانة بقوة الكتابة حصرا، كما كانت تفعل شهرزاد في قصص ألف ليلة وليلة.

ويمثل هذا الكتاب لفتة تكريمية مميزة للأدب والكتب.

أما دانيال ميندلسون الحائز جائزة ميديسيس للكتب الأجنبية لعام 2007 عن كتابه "ذي لوست، ايه سيرتش فور سيكس أوف سيكس ميليون"، فيسرد في روايته الفائزة قصة والده العالم المتقاعد الذي شارك في سن الحادية والثمانين في ندوة عقدها الكاتب وهو أستاذ للأدب في جامعة ولاية نيويورك عن ملحمة الأوديسة لهوميروس.

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 26/03/2018