أبي أحمد.. القلب والعقل والروح

نوار بنت أحمد القاسمي

* سنبحر في الأرض والسماء نبحث عنك وفي كل الدروب بين الناس نغوص في القلوب لنجدك ساكناً هناك لأنك الحبيب وعن عيوننا لن تغيب.
* فتعالوا نسأل الحجر عن ضحكاته وحديثه وقت السمر.
* ونسأل الشجر كيف كان يحنو عليه ويرويه حتى يخضر.
* ونسأل الطير الذي يطرب وينصت إذا حضر.
* ونسأل النسيم الذي يتعطر من أنفاسه وقت السحر.
* اسألوا البشر.. كل البشر لماذا تحبون أحمد هكذا؟ سيكون الجواب إنه غير كل البشر.
* اسألوا التراب الذي وارى جثمانه كيف عطره انتشر.
* اسألوا من في القبور عنه سيقولون ملاكٌ مُطهر.
* اسألوا الدنيا كيف من بعده تكون فما لنا غير الصبر.
* تعالوا معي نعُدْ للحنين ونسأل الأيام عن تلك السنين ماذا فعل أحمد.. يا ريحة الطيبين.
* اسألوا مسرح الشارقة الوطني1/1/1967، كيف ترك لك أحمد الساحة ليبدع ألا يكفي النظر.
* اسألوا قاعة إفريقيا 1976م ماذا أعطاك أحمد.. سيصرخ التراب بعد هدمها أعيدوا الفكر أعيدوا الفكر.
* اسألوا كل لوحة في جمعية الفنون التشكيلية 18/1/1980، عن أحمد ستقول علقني على الصدر.
* اسألوا دائرة الثقافة والإرشاد 30/4/1981، وموظفيها عن أخلاقه من منكم لا يعرف الخبر.
* اسألوا القلم عنه وكيف اهتم بالخط والزخرفة 1981، حتى إنك ما زلت تسمع الصرير.
* اسألوا معرض الكتاب 18/1/1982، وكيف كان أحمد يحمل الكتب بحنان ويرصّها حتى مطلع الفجر.
* اسألوا كل لوحة في جمعية الفنون التشكيلية والمعرض التشكيلي السنوي الأول 18/1/1982.
* اسألوا الموسم الثقافي الأول 2/5/1982، اسألوا المفكرين والمبدعين أين كان أحمد واقفاً بين البشر.
* اسألوا الآثار 1982، وترميم البيوت القديمة 1983، وسيروا في «سكيكها» وضعوا آذانكم على الحجر ليخبركم ماذا فعل أحمد بكل فخر.
* مهرجان الفنون الوطني الأول 1/3/1984.
* أيام الشارقة المسرحية الدورة الأولى 20/3/1984.
* اسألوا فرقة البحيرة للفنون الشعبية 1984 أين ذهبت بعدما كانت أشرعتك تسير السفن في البحر.
* اسألوا شوارع الشارقة عندما مرت قوافل مهرجان الطفل الأول 9/2/1985 لتخبركم ماذا فعل أحمد ليحفظ تلك الدرر.
* اسألوا مكتبات الأطفال 10/2/1985 في الطلاع والرفاع، اسألوا الطفل كيف استغرق في النوم بين يدي أمه حين سمع أن مستقبله أمانة عند أحمد حتى الكبر.
* اسألوا تلفزيون الشارقة 11/2/1989 وموظفيه والكرسي الذي لم يجلس عليه في مكتبه كيف كان أحمد يعمل بصبر.
* اسألوا أول بينالي عربي 1993 والبينالي الرسمي 14/4/1993 ماذا فعل أحمد ليرقى بهذا الفن فالجمع منبهر.
* اسألوا البشر كل البشر لماذا تحبون أحمد هكذا.. سيكون الجواب إنه غير كل البشر كل البشر.
* كيف يكون الحب هنا وأنت هناك في سفر.. فما لنا غير الدعاء والصبر فهنا هو القدر.
* العين تدمع والقلب يخشع وإنا لفراقك يا أحمد لمحزونون.