استضافة 20 عالماً لإحياء ليالي رمضان

أبوظبي: آية الديب

أعلنت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف عن استضافة 20 عالماً من مختلف الدول ضمن برنامج صاحب السمو رئيس الدولة «حفظه الله» للمشاركة في إحياء ليالي الشهر الفضيل، مشيرة إلى أن العلماء الذين تم اختيارهم مشهود لهم بالكفاءة العلمية والبحثية.
قال الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف خلال الإحاطة الإعلامية التي عقدتها صباح أمس في أحد فنادق أبوظبي، أن العلماء سيبدأ وصولهم اعتباراً من يوم الأربعاء المقبل، مشيرًا إلى أنهم سيشاركون في عشرات الفعاليات بالتعاون مع 300 جهة ومؤسسة إلى جانب مشاركتهم في 11 فعالية منها فعالية «وصية زايد» وهي تنظيم عدد من الزيارات لمراكز رعاية المسنين، والمرضى، وأصحاب الهمم، وتوزيع الهدايا عليهم، كما تشتمل الفعاليات على تنظيم محاضرات وعظية في مساجد الدولة ومجالس الأحياء الشعبية بعد صلاة التراويح، ومحاضرات في جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي.
وأضاف: تتضمن الفعاليات أيضًا تنظيم نحو 12 أمسية رمضانية، مجالس الأحياء الشعبية والجمعيات النسائية، تتناول عدداً من القضايا الوطنية والأسرية، كما تشمل الفعاليات عقد 20 ندوة دينية مجتمعية في المجالس الشعبية يشارك فيها ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة، وعقد «الكراسي العلمية» التي تتضمن مجالس علمية يومية، يحاضر العلماء ضيوف رئيس الدولة، حول تفسير سور مختارة من القرآن الكريم وتناول جوانب من الشمائل المحمدية لعامة الناس.
وتشتمل الفعاليات على عقد ثلاث دورات علمية تخصصية في مناطق مختلفة في إمارات الدولة، و إطلالة للضيوف عبر البرنامج التلفزيوني «خير الكلام»، يتناولون فيه أهم القضايا الفكرية والوطنية، فضلاً عن تنظيم ملتقى الإمارات في مواجهة الإرهاب، ويدعى له نخبة من العلماء والمفكرين بتخصصاتهم المتنوعة من مختلف دول العالم الإسلامي، ويستهدف بمحاوره فئة الشباب.
ويشارك ضيوف رئيس الدولة أيضاً في «كلمات في عام زايد» لإلقاء كلمات متعلقة بالشيخ زايد، طيب الله ثراه، علاوة على تدريب طلاب مراكز تحفيظ القرآن الكريم على إلقاء كلمات تفيض بالحب لوطنهم في إطار فعالية «أحفاد زايد».
افتتاح المساجد
وفي إطار تهيئة المساجد وجاهزيتها لشهر رمضان المبارك، كشف الكعبي عن استلام وافتتاح 228 مسجداً خلال العام 2018 إلى جانب 344 مسجدًا تحت الإنشاء، مشيراً إلى افتتاح 153 مسجداً خلال العام الماضي، وأن الهيئة وضعت كافة التجهيزات والاستعدادات اللازمة لنظافة المساجد من خلال اختيار أنسب الشركات ذات الجودة والكفاءة الميدانية لضمان جودة الخدمة وتميزها بما يناسب حضارية مساجد الدولة.
وذكر أن الهيئة طبعت نحو 90 ألف نسخة من القران الكريم بأحجام مختلفة، حيث سيتم خلال رمضان توزيع 60 ألف نسخة من المصحف الشريف ونحو 30 ألف إصدار من كتيب فقه الصيام، و ألف كتيب من أدعية الخير في رمضان، ونحو 30 ألف حقيبة رمضانية تشمل 12 إصداراً، إضافة إلى توزيع خمسة آلاف نسخة من كتيب يوم العمل الإنساني الذي يوافق التاسع عشر من رمضان، وأن إدارة البحوث في الهيئة ستطبع في عام زايد 2018م نحو 27 إصداراً بعضها للمناسبات الدينية والوطنية.
وأشار إلى أن المركز الرسمي للإفتاء يستقبل يومياً نحو 1300 مكالمة، وخلال شهر رمضان المقبل يزيد معدل المكالمات بشكل ملحوظ؛ إذ يستقبل نحو 3700 فتوى يوميًا، لافتاً إلى أن إدارة الإفتاء لكي تستجيب لكل الفتاوى عملت على إبقاء ساعات العمل من دون تخفيض خلال شهر رمضان، وتوفير خدمة الرد الآلي على الفتاوى، وإصدار كتاب فتاوى الصيام وأحكام الصيام بالتعاون مع إدارة البحوث وتمَّ وضعها ضمن الحقيبة القرائية التي ستوزع على الصائمين.
وذكر أن عدد الفتاوى التي استقبلها المركز منذ افتتاحه في عام 2008 وحتى نهاية الربع الأول لعام 2018 تجاوز نحو 3.5 مليون فتوى، جميعها مؤرشفة إلكترونياً.
مراكز تحفيظ القرآن
وأظهر أن إدارة المراكز والمعاهد الدينية تنظم عددًا من البرامج والأنشطة خلال شهر رمضان، منها تخريج الدفعة الثانية من دارسي الإجازة بالسند المتصل والبالغ عددهم 150 دارساً، وبدء الإعلان والتسجيل للفصل الصيفي في مراكز تحفيظ القرآن الكريم وحلقات المساجد والذي سيبدأ من تاريخ 8 يوليو/‏‏ تموز المقبل.
وبين الكعبي أن قطاع الوقف أطلق عدة مبادرات منها تخصيص 500 ألف درهم لنزلاء المؤسسات العقابية الإصلاحية المعسرين، ودعم الأسر المتعففة ذوي الدخل المحدود بمبلغ 500 ألف درهم، فضلاً عن تخصيص مبلغ 100 ألف درهم لمشروع سقيا الماء، لافتاً إلى أن إدارة الوعظ ستشرك العلماء ضيوف رئيس الدولة خلال شهر رمضان، في أكثر من 14 فعالية وعظية على مستوى الدولة.
وأشار إلى أن الاتفاقية الموقعة بين دولتي الإمارات والسعودية تفيد بإيفاد 6228 حاجاً من المواطنين الإماراتيين، لافتًا أن 4900 حاج حاصلون منذ العام الماضي على تراخيص لأداء فريضة الحج العام الحالي.
وأكد أن النظام الإلكتروني الذي يتم تسجيل الحجاج من خلاله العام الحالي عمل على تخفيض أسعار الحج لنسبة تصل إلى 50%، حيث أصبح متوسط تكلفة أداء فريضة الحج 13 ألف درهم، فيما كانت تصل خلال الأعوام الماضية إلى 40 ألف درهم وأكثر، كما أكد أن النظام الإلكتروني لتسجيل الحجاج يعتبر مطلباً من الجهات المنظمة للحج في السعودية أيضًا.