الجامعة العربية تطالب بتدخل دولي لحماية الشعب الفلسطيني

طالبت جامعة الدول العربية، المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لإنفاذ قراراته خاصة في توفير الحماية للمقدسات الإسلامية والمسيحية وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني في أرضه ومقدساته، وأكدت الجامعة العربية في بيان الاثنين بمناسبة الذكرى 70 لنكبة الشعب الفلسطيني، أن القدس الشرقية هي عاصمة دولة فلسطين، وهي جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967، وأن تلك الحقيقة لا يُغيرها قرار مُجحف، ولا ينتقص من شرعيتها أي إجراءات باطلة؛ وطالبت الجامعة المجتمع الدولي وجميع دول العالم المحبة للسلام بالضغط على إسرائيل (القوة القائمة بالاحتلال) بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة والعمل على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي الذي بدأ عام 1967، ووقف انتهاكاتها ضد أبناء الشعب الفلسطيني المتمثلة في عمليات الاستيطان ومصادرة الأراضي، وتهويد المقدسات الإسلامية والمسيحية، وممارسة سياسة التمييز العنصري وفرض القوانين العنصرية، وقالت الجامعة في البيان، إنه تزامنا مع هذه الذكرى، وفي ذات تاريخ نكبة الشعب الفلسطيني تقوم الولايات المتحدة الأميركية بافتتاح سفارتها في القدس المحتلة في خطوة استفزازية واعتداء صارخ على مشاعر العرب والمسلمين، في انتهاك جسيم لقواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية وقطع للطريق أمام أي جهود دولية رامية لخلق فرصة مواتية للسلام مما يؤدي إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.