الجزيرة يودع «أبطال آسيا» في الدقيقة القاتلة

أبوظبي: أحمد السيد

خطف بيروزي الإيراني بطاقة الصعود إلى محطة ربع النهائي من دوري أبطال آسيا، بعدما فاز على الجزيرة بنتيجة 2-1 في المباراة جمعتهما مساء أمس، ضمن منافسات جولة الإياب لدور الستة عشر على ستاد آزادي بالعاصمة الإيرانية طهران.
لعبت الدقائق الأخيرة دوراً مؤثراً في حرمان ممثل الوطن من نيل بطاقة الترشح، بهدف الفوز الحاسم في الوقت القاتل في الدقيقة 89، وكان اللقاء يسير نحو النهاية السعيدة ل«فخر أبوظبي» بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله؛ تلك النتيجة التي كانت تكفل له تحقيق التأهل التاريخي، كون أن أفضل إنجازات الجزيرة هو التأهل لدور الستة عشر في نسختي 2012 و2014، وأخيراً 2018.
وسجل بيروزي الهدف الأول عبر أحمد نور في الدقيقة 63، وأحرز هدف التعادل للجزيرة البرازيلي رومارينهو (70)، فيما حمل هدف ترجيح كفة بيروزي توقيع سيد جلال حسيني (89). واستهل الفريق الإيراني اللقاء بكل قوة، ورمى بجُل أوراقه الهجومية فارضاً ضغطاً مبكراً على مرمى الجزيرة، غير أن يقظة مدافعي الضيوف منعت بيروزي من الوصول لمبتغاه، واعتمد «فخر أبوظبي» على الانطلاقات المرتدة السريعة والقدرات الفائقة التي يتمتع بها الثنائي رومارينهو وعلي مبخوت، ومن خلفهما مبارك بوصوفة، إضافة إلى انطلاق ظهيري الجزيرة محمد فوزي وسالم راشد، متى ما سمحت الفرصة بذلك.
وشهد الشوط الأول ندرة في الفرص المؤكدة على المرميين، باستثناء محاولتين للفريق الإيراني في الدقيقتين 3 ارتطمت في القائم، و35 عبر أحمد زاده، ومرت بمحاذات القائم.
ومع بداية المباراة وقف القائم بجوار خصيف ولاعبي الجزيرة ليتصدى لكرة محققة، بعد دربكة داخل منطقة ال18 في الدقيقة الثالثة، وتحصل بعدها بيروزي على مخالفتين لم يستغلهما على النحو الأمثل. وألقى التشجيع الصاخب من الجماهير الإيرانية التي اكتظت بها مدرجات الملعب، بظلاله على الإثارة في الدقائق الأولى، ولم تفلح محاولات المنافس الذي اعتمد بصورة واضحة على الأطراف وتنفيذ الكرات العكسية داخل منطقة جزاء الجزيرة، في تجاوز الجدار الدفاعي المنظم لممثل الوطن. وفي الدقيقة 35 كادت كرة أحمد زاده أن تقتنص مرمى علي خصيف، بعدما تلقى عرضية أرضية أمام المرمى، غير أن تسديدته ذهبت بمحاذات القائم برداً وسلاماً على مرمى الجزيرة، ونجح الجزيرة بقيادة تين كات في الشوط الأول، في الحد من خطورة وإبطال مفعول مكان القوة في صفوف المنافس، وتميز لاعبو الجزيرة بالانتشار الجيد على أرضية الملعب، وفق تنظيم اللعب 4-4-2، حيث بذل رباعي الوسط مجهوداً كبيراً لمساندة المدافعين، ونجح الجزيرة في تحقيق مبتغاه وأنهى الشوط الأول بالتعادل السلبي، ووضع المنافس تحت الضغط.
وافتتح بيروزي التسجيل عبر أحمد نور من تصويبه كرة قوية وصعبة على علي خصيف حارس المرمى، لتعبر داخل الشباك (63)، وأجرى تين كات تغييراً هجومياً لمصلحة الجزيرة، ودفع بأحمد العطاس مكان محمد فوزي، في محاولة لتعديل النتيجة والعودة للمباراة، وأثمر ذلك تسجيل رومارينهو هدف التعادل بعد تبادل للتمريرات وجملة رائعة، وأرسل البرازيلي تصويبة أرضية قوية في أقصى الزاوية اليمنى لمرمى بيروزي (70).
وانطلق أصحاب الأرض للهجوم بكل الخطوط خلال الدقائق العشر الأخيرة، واستبسل الدفاع ومن خلفه خصيف، في إفساد كل المحاولات التي كانت أبرزها مخالفة كادت أن تخادع خصيف الذي كان يقظاً وأنقذ الموقف (83).
وبعدها بثلاث دقائق أنقذ بقبضة يده محاولة إلى ركنية. وفي الدقيقة 89 أضاف بيروزي الهدف الثاني عن طريق سيد جلال حسيني، مستغلاً كرة تهادت من الدفاع حالفه فيها جانب كبير من التوفيق، ليسددها من داخل الصندوق بأريحية تامة داخل الشباك.
ودفع الهولندي تين كات، المدير الفني للجزيرة، بتشكيل مكون من علي خصيف، وخليفة الحمادي، ومحمد المسلمي، ومسلم فايز، وسالم راشد، ومحمد فوزي، ومحمد العطاس، ومحمد جمال، ومبارك بوصوفة، ورومارينهو، وعلي مبخوت.