السيسي ينهي أوهام «المصالحة» ويتوعد إعلام الإخوان بالخارج

القاهرة: «الخليج»
أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن الدولة انتهت من البنية الأساسية الحقيقية المتطورة، من كهرباء وغاز وشبكة طرق، ومن تشريعات تجذب الاستثمارات، ومن مشروعات قومية مثل استصلاح 1.5 مليون فدان، مشيراً إلى استصلاح مليون فدان آخر، مؤكداً «لدي أمل في الله، وفي بكرة وسترون كل خير بإذن الله».
وحذر السيسي، في مداخلة له خلال المؤتمر الوطني الخامس للشباب، الذي يعقد تحت عنوان «هنكمل الحكاية.. رؤية شبابية للدولة المصرية للأربع سنوات القادمة»، وسائل الإعلام التي تؤجج الفتن، وتخدع المواطنين، مؤكداً أن هذه الوسائل ستحاسب كلها على ذلك، وذلك في إشارة إلى أعلام تنظيم الإخوان الإرهابي، المتواجد في قطر وتركيا، وهو ما يمثل ردًا رسميًا واضحاً على ما أثير، خلال الفترة الأخيرة، بشأن المصالحة مع تنظيم الإخوان الإرهابي.
وأضاف السيسي أن الدول الكبيرة تستفيد من مواردها وإمكانياتها، مشيرا إلى أنه لو لم يتخذ القرارات الصعبة سيكون قد قصر في حق المصريين، مشيراً إلى أن رفع أسعار تكلفة النقل كان مطلب كل وزراء النقل السابقين لرفع كفاءة الخدمة.
وقال السيسي: إن الدولة المصرية لم تنجح في إقناع المواطنين بضبط النمو السكاني، مشيراً إلى أن معدل النمو الحالي، مرتبط بالنمو السكاني، ولن يشعر بتأثيره الإيجابي، فلو لم يتحقق معدل نمو 7.5% لن يشعر المواطنون بتأثير النمو، مؤكداً أن تحقيق ذلك يحتاج إلى جهد مشترك بين الدولة والمواطنين، مطالبا الإعلام أو القوى السياسية بالتحرك في هذا الملف.
من جهة أخرى، أعلنت وزارة الخارجية المصرية أمس، عن نجاح مفاوضات سد النهضة، التي عقدت بين وزراء الخارجية والري ورؤساء المخابرات في كل من مصر والسودان وإثيوبيا، والذي عقد في أديس أبابا.
وقال المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية أمس، إن ممثلي مصر والسودان وإثيوبيا، وقعوا على وثيقة مخرجات الاجتماع، حيث تم الاتفاق على توجيه ملاحظات الدول إلى المكتب الاستشاري، بشأن التقرير الاستهلالي.
وأكدت الوزارة، أن الوزراء أكدوا التزام الدول الثلاث باتفاق إعلان المبادئ الخاص بسد النهضة، وأنهم وقعوا اتفاقاً من ثمانية مبادئ تشمل، دورية انعقاد القمة الثلاثية على مستوى الرؤساء بين مصر وإثيوبيا والسودان كل 6 أشهر، بالتناوب بين العواصم، بناء على توجيهات رؤساء الدول والحكومات الثلاث، وفي ضوء روح الوحدة بين الدول الثلاث، من أجل تحقيق تطلعات الشعوب في السلام والأمن والرخاء، من خلال التعاون المشترك، وإنشاء صندوق للبنية التحتية بين الدول الثلاث.