آخر الأخبار

الشامسي: إشادة سلطان قلادة شرف ومسؤولية كبيرة

متابعة: علي البيتي

أسعد قرار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، بتوجيه المنطقة الحرة في الحمرية بدعم «العنابي»، أبناء الحمرية، واعتبر جمعة الشامسي، رئيس مجلس الإدارة، توجيهات حاكم الشارقة خطوة مهمة في طريق تطور النادي أكثر، وقال إن ذلك ليس مستغرباً من سموه، وشدد على أن الفريق بات مطالباً بالعمل اكثر ليكون عند حسن الظن، وأبدى ثقته بإمكانية الصعود العام المقبل. وذكر الشامسي أن متابعة صاحب السمو حاكم الشارقة مباراتي الملحق، ومباريات الفريق في دوري الأولى، وإشادته ب«العنابي» قلادة شرف، وهي في الوقت ذاته حافز للإجادة، والتميز، والوصول للقمة، وكشف أنهم بدأوا الترتيب للموسم الجديد من بعد مباراة الإياب أمام الإمارات مباشرة.
كان الحمرية تعادل مع الإمارات صفر-صفر في إياب ملحق البقاء، والصعود الأحد الماضي، بعدما كان خسر لقاء الذهاب بهدف، وفقد الفريق فرصة الصعود إلى دوري الخليج العربي مباشرة بعد أن حل رابعاً في دوري الدرجة الأولى، غير أن ما قدمه في الملحق أثبت انه فريق منظم، ومتطور، ويستحق الرهان عليه.
وعبر جمعة الشامسي، رئيس مجلس إدارة النادي عن رضاه عن المردود، واعتبر أن الفريق كسب الكثير من الخبرة بخوض الملحق، وأنه لن يبدأ من الصفر العام المقبل.
وقال الشامسي: كنا نرغب في إسعاد الجماهير الكبيرة التي حضرت للوقوف خلف الفريق، وكنا نأمل استغلال الفرصة، بالتأكيد نحن في مجلس الإدارة راضون كل الرضا عن الأداء في مباراة إياب الملحق التي سبقتها، وعن المستوى بشكل عام في كل الموسم، اعتقد أن اللاعبين اجتهدوا وقدموا مباراة جيدة، وكانوا قريبين من الفوز، لكن لدي ملاحظات على التحكيم، وأرى انه تأثر بالتصريحات التي صدرت من مسؤولي نادي الإمارات، والحكم احتسب ركلة جزاء غير صحيحة للمنافس، لم تكن هناك مخالفة من الأصل، وهناك بعض الحالات لمصلحة فريقنا لم يحتسبها، ومعظم المخالفات على الحمرية والبطاقات كذلك، ومعظم المخالفات على فريقنا، اعتقد أن حديث إدارة الإمارات عن التحكيم في المباراة الأولى أثر في الحكم في المباراة الثانية، عموماً، فريقنا أدى مباراة كبيرة، وكان يستحق نتيجة افضل، وإجمالا العنابي حقق نتائج مشرفة في الموسم وأنهى دوري الأولى في المركز الرابع، وهو عاد إلى البطولة قبل أقل من عامين والمشاركة في الموسم الأول كانت استكشافية، والفريق حل في مركز متأخر، لكن في الموسم الحالي كانت هناك طفرة كبيرة، ولا شك في أن المركز الرابع يعتبر إنجازاً رغم أننا كنا قادرين على الوصول لمركز افضل.
وتابع: في الملحق أثبتنا أننا فريق جيد، فقد كنا قريبين جداً من الفوز في المباراتين، على الرغم من أننا واجهنا فريقاً من دوري الخليج العربي، ويتفوق علينا في الإمكانات والخبرة، لكننا فرضنا أنفسنا، ولعل إهدار خمس، أو ست فرص أكيدة في المباراتين، فيه إشارة إلى أننا كنا افضل من منافسنا، غير أن الفريق لم يكتب له النجاح في النهاية.
ومضى: الأكيد أننا كسبنا خبرة كبيرة ستفيدنا، فكون الفريق يخوض هذه التجربة، ويلعب مع فريق من درجة أعلى فهذه التجربة ستجعل لاعبينا اكثر معرفة بكيفية خوض المباريات الفاصلة والحاسمة.
واعتبر الشامسي أن الإشادات الكبيرة بالفريق تضع على عاتقه أعباء كبيرة، وأوضح: سنكون مطالبين بالأفضل بعد أن وصل الفريق مرحلة المنافسة على الصعود، وبعد أن أحرج فريقاً مثل الإمارات، ومباراتا الملحق لفتتا إلينا الأنظار اكثر، صحيح أننا كنا نقدم أداء جيداً في الموسم بأكمله، لكن مباراتي الملحق لفتتا إلينا الأنظار اكثر، وما أود التأكيد عليه أن العمل بدأ من بعد مباراة الإمارات الثانية، وقد تحدثت مع اللاعبين في غرف الملابس، وذكرت لهم أننا يجب أن نبدأ من حيث انتهينا، وان الوصول لهذه المرحلة في حد ذاته إنجاز، لكن طموحنا يجب أن يرتفع، ما زلنا نبقي فريقاً للمستقبل من لاعبين أعمارهم صغيرة، وهناك ثلاثة لاعبين كانوا موجودين مع الفريق في مباراة الأحد أعمارهم اقل من 19عاما، ومع وجود الفريق الرديف الذي يعد من افضل الفرق على مستوى الدولة اعتقد أن المستقبل سيكون مطمئناً.
وتابع «نحن في مجلس الإدارة لدينا خطة تتمثل في بناء فريق قوي بصورة عملية وعلمية، ونرى أننا قطعنا شوطاً في تحقيق هدفنا، وسنعمل على إكمال عملية البناء، ما حققناه لم يكن مفاجأة، لكنه أيضاً لم يكن ليتحقق بهذه السرعة لولا التوفيق والدعم الذي نجده، وتفهم الجميع لخطة الإدارة، ولوجود نوعية من اللاعبين ساعدتنا على تنفيذ مشروعنا، وما شاهدناه في غرفة الملابس بعد المباراة يحكي قصة ارتباط وعمق انتماء لهذا النادي وهذه إحدى مميزات الحمرية».
وعن عملية الإحلال والإبدال ذكر أنها ستكون محدودة، وأوضح أن الفريق ليس بحاجة إلى عدد كبير من اللاعبين، وهناك قناعة لدى الجهاز الفني بأن المجموعة الموجودة حاليا مميزة وقادرة على قيادة الفريق بأفضل صورة، ولذلك ستكون هناك انتدابات محدودة، والأولوية ستكون للاعبين المعارين، والنادي خاطب الإمارات والشارقة بخصوص محمد سعيد، وعبدالله الصرومي، وعلي يعقوب، وطلب تمديد إعاراتهم لعام آخر، وبالنسبة لللاعب الذري فعقده مع ناديه انتهى، وتعاقدنا معه وهو يرغب في الاستمرار، والنادي يرغب في وجوده، وكذلك علي يعقوب، ومحمد سعيد والصرومي كلهم لديهم رغبة في الاستمرار، وأيضاً سنجدد للثنائي الأجنبي كامل شافني، وماركوس، وكنا تحدثنا معهما في هذا الخصوص، لكن ستكون هناك خطوات عملية اكثر خلال اليومين المقبلين، نحاول الترتيب للموسم المقبل مبكراً لأنه سيكون موسماً صعباً، وتنتظر الفريق فيه مباريات صعبة للغاية، واعتقد أن الدوري في وجود حتا إلى جانب الفرق الأخرى الطامحة للصعود سيكون صعباً، ويتطلب تحضيراً على أعلى مستوى.
وتقدم الشامسي بالشكر لكل من ساند فريقه في الملحق، وفي مشواره بالدوري، وشكر جمهور الحمرية، واعتذر له عن عدم تمكن الفريق من الصعود، ووعدهم بإن يشاهدوا فريقاً يلبي طموحاتهم في الموسم المقبل.

70 % من لاعبي الحمرية باقون

قال سليمان البلوشي مدرب فريق الحمرية إن التغييرات في الفريق لن تكون كثيرة وتوقع بقاء 70% من لاعبي الفريق في الموسم المقبل، وأوضح: إذا توصلت الإدارة لاتفاق مع الأجنبيين ماركوس وشافني فسأكون سعيداً ببقائهما، شخصياً لا أرغب في استبدالهما. وعلى صعيد اللاعبين المواطنين لدينا مجموعة جيدة ،وبالطبع هناك حاجة إلى بعض الإضافات لكنها لن تكون كثيرة فالاستقرار مهم ومن الأفضل أن تكون المجموعة التي تشارك حالياً موجودة لأنها اكتسبت الخبرة.

العنابي يجدد للعامري

جدد نادي الحمرية عقد عبد الله العامري لاعب الوسط، كما جدد لخيري خلفان وعبد العزيز غلوم ومجموعة من لاعبي الفريق الأول، وينتظر أن يتم التجديد لسعيد عادل ومحمد سعيد جمعة خلال اليومين المقبلين إلى جانب ماركوس وكامل شافني،كما تم الاتفاق على استمرار المهاجم علي يعقوب.

سعيد عادل: لديّ عرضان والأولوية للحمرية

قال سعيد عادل لاعب وسط الحمرية، إنه سعيد في قلعة العنابي ومرتاح، ويعتقد أن الأجواء في القلعة العنابية تساعد أي لاعب على النجاح وتقديم ما يملك.
وأعاد سعيد عادل سبب تألقه في الموسم الحالي إلى المدربين المتعاقبين على الفريق، وإلى زملائه ودعم الإدارة. ويعتبر سعيد عادل من أفضل اللاعبين في الموسم الحالي وهو من أكثر لاعبي العنابي مشاركة ب 21 مباراة من أصل 22، وكانت إدارة الحمرية جلست معه وأبدت رغبتها في التجديد وقد أخطرها بتلقيه عرضين من ناديين في دوري الخليج العربي ووعد بدراسة عرض العنابي،وقال عادل: أي لاعب يبحث عن الأفضل وعن تطوير نفسه واللعب في دوري الخليج العربي، ولكنني للأمانة سعيد في الحمرية والأولوية ستكون له، فهو ناد مختلف وكل شيء فيه إيجابي ومحفز.

المهيري: الحمرية وحَّد القلوب

قال ماجد المهيري قائد فريق الحمرية، إن ما حدث في مباراة الإياب كان غير طبيعي، وأوضح: حضور الجمهور بهذه الكثافة وتواجد رموز المدينة والرياضيين القدامى وشخصيات ارتبطت بالنادي والرياضة لم نشاهدها منذ سنوات، جاء بفضل العمل الكبير والمستوى الذي قدمناه، أثبت الحمرية أنه يوحَّد القلوب، عندما ذكرنا أن العنابي ليس مجرد فريق إنه أكثر من ذلك بكثير، وأضاف: الدعم الذي وجدناه والإشادات الكبيرة تشعرنا بالفخر، ولكنها في الوقت ذاته تضع علينا أعباء ومسؤوليات لأننا أصبحنا تحت المجهر والجميع ينتظر منا الأفضل في الموسم المقبل.
وأفاد ماجد بأن إدارة النادي بقيادة الشامسي وقفت هذه الطفرة، وأنها قادرة على الاستمرار في التطوير، واعتبر أن الفريق ليس بحاجة إلى إضافات كثيرة.

إشادة بعلي يعقوب

أشاد سليمان البلوشي مدرب الحمرية بالمهاجم علي يعقوب ووصفه بأنه من أفضل المهاجمين في دوري الدرجة الأولى، وقال: كنت أعلم أن فريق الإمارات سيتراجع من الناحية البدنية ولذلك أبقيت يعقوب على الدكة وأشركته في الحصة الثانية للاستفادة من قدراته التهديفية، مدافعو الإمارات أقوياء وكنت حريصاً على إرهاقهم في الشوط الأول بوجود لاعب سريع مثل سالم سعيد والدفع بلاعب قناص في الشوط الثاني وهذا ما حدث وكاد علي يعقوب يسجل من أكثر من فرصة. ورأى أن إشراك علي يعقوب لم يتأخر وقال البلوشي: وضعنا تصورات وكانت ردة فعلنا جاهزة لكل سيناريو وتوقيت دخول يعقوب كان معروفا, علي يعقوب وراشد بربر وفقاً وقاما بعمل جيد وربما لم يوفق ناصر لكن شكل الفريق في الشوط الثاني كان أفضل وكان الأكثر سيطرة وأهدر عدداً من الفرص.