العيد لا يمر في غزة!

قالت لجنة شعبية فلسطينية أمس الخميس إن عيد الفطر يحل على قطاع غزة لهذا العام في ظل أوضاع اقتصادية وإنسانية معقدة جراء الحصار الإسرائيلي المستمر منذ 11 عاماً وأزمات الرواتب وغيرها.

وانتقدت اللجنة الشعبية لرفع حصار غزة، في بيان صحفي لها، غياب الحلول «المنطقية والواقعية» لإنهاء أزمات مليوني نسمة يقطنون القطاع في ظل ظروف حياتهم الصعبة.

وقالت اللجنة إن «الواقع في غزة مأساوي ولا تبدو أي مظاهر للعيد مع استمرار الحصار وسياساته وإجراءاته بحق مختلف الشرائح والفئات، واستمرار أزمة رواتب موظفي القطاع العام، والعديد من الأزمات التي تفقد المواطنين سبل الحياة الكريمة».

وأضافت أن «المطلوب إنهاء الحصار بشكل كامل وترجمة عملية على أرض الواقع لما يتم طرحه من حلول لهذه الأزمات، وأن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته كاملة في هذا الإطار».

ودعت اللجنة الشعبية المجتمع الدولي إلى ممارسة ضغوط حقيقية على إسرائيل لإنهاء الحصار كلياً، وضرورة وجود دور فلسطيني فاعل لإنهاء الأزمات والإجراءات المختلفة بحق غزة.

من ناحية أخرى اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، شابًا فلسطينيًا من مخيم نور شمس شرق طولكرم بعد مداهمة منزله.

وأفادت مصادر محلية وشهود في المخيم، أن قوة كبيرة من جيش الاحتلال اعتقلت براء فتحي قرعاوي، في الوقت الذي داهمت فيه قوة أخرى بلدة بلعا شرق طولكرم وفتشت منزل مواطن فلسطيني دون أن يبلغ عن اعتقالات.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الخميس، شابين فلسطينيين من مخيم عايدة شمال بيت لحم.

وأفادت مصادر أمنية ومحلية في بيت لحم، أن قوات الاحتلال اعتقلت معاذ محمد أبو عكر (25 عامًا)، وأحمد مرعي دعامسة، بعد دهم منزلي والديهما وتفتيشهما.

من جهة أخرى، استشهد مواطن فلسطيني متأثرًا بجروح أصيب بها برصاص قوات الاحتلال شرق محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة.

وأعلنت مصادر طبية في مستشفى غزة الأوروبي، الخميس، عن استشهاد الجريح أحمد زياد توفيق العاصي (21 عامًا) متأثرًا بجروح أصيب بها قبل عدة أيام في الرأس من قبل قوات الاحتلال شرق خان يونس.