انتصارات واسعة للجيش الليبي في درنة ضبط عشرات الإرهابيين الأجانب

شنت قوات «الجيش الوطني الليبي» هجوماً على مواقع تابعة لمسلحين في مدينة درنة شرقي البلاد، استخدمت خلاله الطائرات والمدفعية، ونجحت في السيطرة على صومعة للقمح وقرى على مشارف المدينة. وقالت مصادر في الجيش الوطني الليبي إن القوات تقدمت نحو قرى تبعد نحو أربعة كيلومترات عن المدينة.
وأمس، حققت قوات الجيش الوطني الليبي تقدماً جديداً ضد الجماعات الإرهابية في المدينة، وقبضت على عشرات الإرهابيين الأجانب، فيما قصف سلاح الجو للجيش الليبي مواقع المتطرفين في مناطق عدة من المدينة، ما مكن من تحقيق مكاسب ميدانية واسعة في المدينة التي اختطفها المتطرفون منذ سنوات.
وأعلن الجيش الليبي تحقيق انتصارات واسعة بسيطرته على عدة مواقع في درنة بعد اشتباكات مع التنظيمات الإرهابية، بعد أيام من إعلان المشير خليفة حفتر قائد الجيش الليبي بدء عملية عسكرية واسعة لتحرير درنة من الإرهابيين. واختار حفتر الإعلان عن بدء هذه العملية خلال عرض عسكري ضخم احتفالاً بالذكرى السنوية الرابعة لانطلاق «معركة الكرامة» التي نجحت في استعادة السيطرة على مناطق عدة من الجماعات المتشددة، على رأسها مدينة بنغازي.
وعرضت شعبة الإعلام الحربي التابعة للجيش تسجيلاً مصوراً يظهر التعزيزات العسكرية المتمثلة في عربات مدججة بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، موضحة أن إرسال هذه التعزيزات يأتي «في إطار العمليات العسكرية التي انطلقت بتعليمات القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر، لتحرير درنة من قبضة الإرهاب وبسط الأمن فيها».
من جانبه، قال المتحدث باسم الجيش العميد أحمد المسماري إن قوات الجيش قامت بتثبيت تقدمات، وأحرزت تقدمات جديدة، وتمكنت من الدخول إلى داخل درنة من عدة محاور. وأضاف أن شعار الجيش هو إنقاذ درنة وأهلها من الإرهاب، موضحاً أن الجماعات الإرهابية التي كانت متمركزة في الظهر الحمر والحيلة هربت، ودخلت المدينة، وتمركزت في الجبال، لكن تم طردهم وقتل أعداد كبيرة منهم.
وتواصلت منذ ساعات صباح أمس الخميس، الاشتباكات العنيفة بمختلف أنواع الأسلحة، في عدد من أحياء مدينة درنة، بين قوات الجيش الليبي، وعناصر الجماعات المتطرفة المسيطرة على المدينة. وأكد مصادر ميدانية بمدينة درنة، أن قوات الجيش حققت تقدماً في عدة محاور، حيث تمكنت بعض المفارز المتقدمة من الوصول إلى بوابة الوادي على طريق الشلال، مروراً بالشلال والسد الكبير، وبعضها وصلت إلى نقطة تلاقي الطرق المعروفة ب «T الكسارات». وأكد مصدر عسكري، أن الجيش تمكن من تدمير مدرعة تابعة لجماعة أبوسليم في محور باب طبرق شرقي المدينة. (وكالات)