ترمب وقّع على مضض العقوبات ضد روسيا

وقّع الرئيس الأميركي دونالد ترمب، على مضض، أمس، قانون العقوبات الجديدة التي فرضها الكونغرس على روسيا. وبدا تردد ترمب في توقيع القانون واضحاً في التصريح الذي أدلى به عند التوقيع، وقال فيه إن القانون «تشوبه عيوب كبيرة».
ونددت روسيا بـ «السياسة الخطرة للولايات المتحدة». واعتبر رئيس الوزراء ديمتري مدفيديف أن التصديق على العقوبات «يرقى إلى مستوى حرب تجارية شاملة».
وصرح ترمب بأن «الكونغرس وفي عجلته لتمرير هذا القانون، ضمنه عدداً من الأحكام غير الدستورية»، بما في ذلك تقييد قدرة الرئيس على تنفيذ سياساته الخارجية.
ويستهدف القانون، الذي يشتمل كذلك على إجراءات ضد كوريا الشمالية وإيران، قطاع الطاقة الروسي، ويمنح واشنطن القدرة على معاقبة الشركات المشاركة في تطوير خطوط أنابيب النفط الروسية، ويفرض قيوداً على مصدري الأسلحة الروسية.
وتسلم ترمب مشروع القانون مساء الجمعة وانتظر حتى أمس لتوقيعه. وأثار هذا التأخر تكهنات بأن ترمب قد يعترض على القانون، أو يحاول تأجيله بطريقة أو بأخرى، بعد أن وافق عليه مجلس الشيوخ بأغلبية 98 صوتاً مقابل صوتين.
وكان وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون قد اعترف أول من أمس، بأن الرئيس ترمب قبل على مضض العقوبات الجديدة على روسيا، في تصريحات تتناقض مع قول مايك بنس نائب الرئيس، ان ترمب والكونغرس يتحدثان «بصوت واحد».
…المزيد