صواريخ على غوطة دمشق قبل توسيع الهدنة

قتل تسعة مدنيين جراء غارات نفذتها طائرات حربية لم يتضح إذا كانت سورية أم روسية على عربين في الغوطة الشرقية بالتزامن مع فتح موسكو قناة تفاوض مع فصيل معارض لتوسيع الهدنة التي بدأت في قسم من الغوطة الجمعة الماضي.
وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس، بـ«تنفيذ طائرة حربية ليل الاثنين – الثلاثاء غارة بثمانية صواريخ استهدفت وسط مدينة عربين» في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، لافتاً إلى مقتل تسعة مدنيين، بينهم أربعة أطفال على الأقل وامرأة، وإصابة ثلاثين شخصاً آخرين بجروح. وقال: «المرصد» «إنها أول مرة يسقط فيها مدنيون منذ بدء اتفاق الهدنة».
وبدأ ظهر السبت الماضي تطبيق الهدنة في منطقة الغوطة الشرقية، بعد ساعات من إعلان موسكو الاتفاق على آليات التطبيق وانتشار عناصر من الشرطة الروسية وقوات النظام على نقاط تفتيش قرب مخيم الوافدين بوابة العبور بين الغوطة ودمشق.
وأبلغ قيادي معارض في عربين «الشرق الأوسط»، أمس، بأن الجانب الروسي أرسل رسائل لفتح قناة تفاوض مع «فيلق الرحمن» المسيطر على وسط الغوطة، لضم القطاعين الأوسط والغربي بما في ذلك عربين إلى هدنة الغوطة التي وافق عليها «جيش الإسلام» يوم الجمعة وشملت فقط مدينة دوما.
إلى ذلك، أكد مصدر كردي ما نشرته صحيفة «إندبندينت» أمس عن تشكيل غرفة تنسيق بين الجيش الروسي وقوات النظام ومقاتلين أكراد في ريف الرقة.