مجلس الوزراء: معركة الحديدة تستند إلى مطالب الشرعية ومجلس الأمن

أشاد مجلس الوزراء ببسالة وكفاءة قواتنا المسلحة المشاركة في عملية تحرير الحديدة ومينائها في إطار التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، وذلك استجابة لطلب الحكومة الشرعية اليمنية.
جاء ذلك في بيان أصدره المجلس أمس فيما يلي نصه:
بناءً على طلب من الحكومة الشرعية اليمنية، تقوم قواتنا المسلحة في إطار التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة بالبدء في عملية تحرير مدينة الحديدة ومينائها من السيطرة غير المشروعة للميلشيات الحوثية.
وإذ تستند هذه العملية إلى مطالب الحكومة الشرعية اليمنية، وإلى قرارات مجلس الأمن ذات الصلة والتي تكرس مشروعية التدخل، فإنها تهدف لوضع نهاية للممارسات العدوانية للميليشيات الحوثية تحقيقاً لاستقرار اليمن وشعبه الشقيق.
كما أنها تهدف إلى القضاء على الممارسات التحكمية والتعسفية لهذه الميليشيات في تحديد مسار المساعدات الإنسانية المقدمة للشعب اليمني، فضلاً عن القضاء على تهريب الأسلحة التي أدت إلى إطالة أمد الحرب في اليمن.
كذلك فإن هذه العمليات تهدف إلى تعزيز التوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية من خلال تغيير الواقع على الأرض.
وتؤكد دولة الإمارات العربية المتحدة دعمها الكامل لجهود الأمم المتحدة في هذا السياق، كما تؤكد التزامها الكامل بقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني لذا فإنها اتخذت من التدابير ما يكفل التحسب لأية مخاطر قد تنجم عن هذه العمليات، وذلك من خلال ما أولته قيادة التحالف العربي من أهمية وأولوية للشأن الإنساني، كما قامت بوضع كافة الخطط اللازمة لمعالجة ما قد ينجم من آثار مؤقتة لعملية تحرير ميناء الحديدة.
كما تؤكد دولة الإمارات العربية المتحدة أنها، وفي إطار التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية، تسعى إلى إعادة الاستقرار والأمن إلى اليمن الشقيق ولشعبه الكريم. وفي هذه المناسبة فإن مجلس الوزراء يشيد ببسالة وكفاءة قواتنا المسلحة في أداء هذه المهمة النبيلة دعماً للشرعية في اليمن وإسهاماً في إرساء أسس الاستقرار في المنطقة.
(وام)