مجمعات «تيكوم» تستقطب 482 شركة جديدة

دبي: «الخليج»

واصلت مجموعة تيكوم، التابعة لدبي القابضة، أداءها المتميّز بتحقيق نتائج قوية ونمو كبير انعكس إيجابياً في دعم مسيرة تنويع اقتصاد دبي وتعزيز جاذبيتها كوجهة عالمية مرموقة على خريطة الاستثمار والأعمال. وتلعب مجموعة تيكوم دوراً مهماً في تعزيز نمو ستة قطاعات حيوية غير نفطية وهي تكنولوجيا المعلومات والإعلام والعلوم والتعليم والتصميم والتصنيع، عبر إرساء أسس بنى ذكية وبيئة تشريعية وحلول أعمال متطوّرة مع التركيز خلال الفترة القادمة على روّاد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطّة بهدف زيادة عدد الشركات المؤسسة محلياً للانطلاق عالمياً. وانطلاقاً من قناعتها الراسخة بأهمية دور الكادر الوطني في تعزيز نموّها، تقود مجمعات «تيكوم» للأعمال كوادر إماراتية متميّزة وذلك تماشياً مع حرصها الدائم على تعزيز تواجدهم وتوسيع نطاق مشاركاتهم في القطاعات الاقتصادية.
خلال عام 2017 نجحت مجمعات الأعمال في تيكوم والتي تضم مدينة دبي للإنترنت، ومدينة دبي للتعهيد، ومدينة دبي للإعلام، ومدينة دبي للاستوديوهات، ومدينة دبي للانتاج، ومجمع دبي للمعرفة، ومدينة دبي الأكاديمية العالمية، ومجمع دبي للعلوم، ومجمع دبي الصناعي، ومجمع أبراج الإمارات، وحي دبي للتصميم باستقطاب أكثر من 482 شركة جديدة ليصل مجمل عدد الشركات والمشروعات إلى حوالي 5600 شركة، يعمل بها أكثر من 90 ألف موظف من 162 جنسية، كما حافظت على نسب إشغال مرتفعة تجاوزت 86%، واستضافت المجموعة أكثر من 900 فعالية في قطاعات التكنولوجيا والتعليم والتصميم والإعلام والعلوم والصناعة على مدى العام الماضي، ما عزز تسريع نمو القطاعات الاقتصادية الحيوية التي تشكّل أساس رؤية التنويع الاقتصادي في إمارة دبي.
وقال عبدالله الحباي رئيس دبي القابضة: «نجحت دبي القابضة في مواصلة دورها الريادي في إضافة قيمة حقيقية إلى اقتصاد دبي خاصةً والاقتصاد الإماراتي عموماً بفضل الرؤية الثاقبة لقيادتنا الحكيمة، كما أنها تًعد ركيزةً أساسيةً في تحقيق التطلعات الاقتصادية للإمارة من خلال رفد سلسلة من القطاعات الحيوية غير النفطية بما فيها الضيافة والسياحة والإعلام والتصميم. وتأتي مجموعة تيكوم في طليعة المؤسسات الوطنية التي تدعم جهود إمارة دبي للتحوّل إلى اقتصاد معرفي يقوده الابتكار وبالتالي تعزيز الناتج الإجمالي المحلي للإمارة».

توجهات

وقال مالك آل مالك، الرئيس التنفيذي لمجموعة تيكوم: «تمثل القيادة الرشيدة ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، دافعاً لمواصلة مجموعة تيكوم تحقيق أداء متميز عاماً تلو آخر بفضل خطة استراتيجية متكاملة تتوافق مع رؤية دبي 2021، ومع التوجهات الاستراتيجية لدبي القابضة، التي تخاطب حاجات السوق المتنامية، وتضع في أولوياتها تبني الأجندة الهادفة لرفع مساهمة القطاعات الاقتصادية في الناتج المحلي الإجمالي وترسيخ ممكنات التحول الرقمي لجعل دبي المدينة الأذكى، ونحن نؤكد مضينا قدماً لاستكمال المشاريع الرائدة».

المسار المستقبلي

وقال: «أسهمت مجموعة تيكوم على مدى ما يقرب العقدين من الزمن في ابتكار تجربة أعمال غير مسبوقة في تكاملها وقدرتها على توفير بيئة متميزة جاذبة للشركات في مختلف قطاعات الأعمال من كافة أنحاء العالم، ما عزز موقع دبي كوجهة اقتصادية عالمية لإطلاق وممارسة الأعمال.» وأضاف: «في خضمّ التحولات الجذرية التي شهدها اقتصاد العالم على أعتاب الألفية الثالثة، والصعود السريع لمفاهيم اقتصادية غيّرت المشهد على الساحة الدولية وانعكست على قطاعات الصناعة واقتصاد المعرفة وتمكين ريادة الأعمال والتجارة الإلكترونية، انطلقت تيكوم من دبي لتواكب هذه التحولات، وتستشرف المستقبل، وتسهم في تعزيز موقع دبي كقصة نجاح عالمية ووجهة أعمال متفرّدة».
وفيما يتعلق بالمسار المستقبلي لمجموعة تيكوم، قال آل مالك: «سنواصل في مجموعة تيكوم توفير أحدث مقومات ممارسة الأعمال ضمن المجمعات التابعة لنا، واستقراء المستقبل وتغيراته لإيجاد بيئة تسهل دخول نماذج الأعمال الجديدة إلى المشهد الاقتصادي، وتسهيل تبني العلوم الحيوية والإعلام الجديد والذكاء الاصطناعي والروبوتات، وتوفير ممكّنات أعمال سبّاقة تدعم موقع دبي الريادي ورؤيتها الاستراتيجية الطموحة كمدينة ذكية ووجهة عالمية متميزة للعيش والعمل، ونعتمد في تحقيق ذلك على ست ركائز هي تطوير بنى تحتية ذكية مستدامة، وتسهيل الأعمال، واجتذاب المواهب والاستثمار في رأس المال البشري، ودعم التطوير وريادة الأعمال، وتشجيع بيئات العمل الحيوية».

ريادة الأعمال

وبعد أن نجحت تيكوم خلال السنوات الماضية في اجتذاب كبرى الشركات العالمية في مجمعاتها، تركز الآن على الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تشكل عماد الاقتصاد، والأخذ بيد رواد الأعمال المتميزين بدءا من مراحل عملهم المبكرة، بهدف تشكيل قاعدة تأسيس لشركات عالمية مليارية كبرى تنطلق من دبي وتشكل قصص نجاح عالمية، مثل «سوق دوت كوم»، وأداة تحقيق ذلك مراكز الابتكار الثلاثة «إن5» المتخصصة في تمكين روّاد الأعمال والمشروعات الناشئة، والتي توفر للطلاب الطامحين ورواد الأعمال والمشروعات الناشئة مساحة حرة لتواصل العقول المبدعة وطرح ومناقشة الأفكار المبتكرة وتحويلها إلى واقع، ووصل عدد رواد الأعمال في «إن5» إلى حوالي 160، نجحوا هم ومن سبقهم من رواد الأعمال الذين تخرجوا من «إن5» بجمع تمويلات تبلغ قيمتها 190 مليون درهم.
من المخطط خلال العام الجاري أن ينتهي العمل على مشاريع نوعية تنفذ أعمالها الإنشائية مجموعة تيكوم، حيث من المقرر افتتاح المقر الإقليمي لشركة «هواوي» العالمية للتكنولوجيا في مدينة دبي للإنترنت.
كما سينتهي هذا العام العمل على «مجمّع الابتكار» ليدعم تحول دبي إلى مدينة ذكية وإلى اقتصاد قائم على الابتكار، من خلال تشجيع الشراكات العالمية مع أبرز الأسماء العالمية في الابتكار والتكنولوجيا والتقنيات الرقمية وريادة الأعمال.
كما تتولى مجموعة تيكوم تنفيذ أعمال الإنشاء لإنجاز المقر الرئيسي لمجمّع دبي للعلوم المتوقع أن يجهز في 2018، بحيث سيصبح المجمّع وجهة أعمال ريادية تستقطب الشركات العالمية العاملة في مختلف تخصصات العلوم.