محمد بن راشد: علاقة الإمارات بمصر أخوة وشراكة وفكر

التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، الوفد الحكومي المصري المشارك في أولى الزيارات التدريبية لدولة الإمارات والمرتبطة باتفاقية الشراكة الاستراتيجية في تطوير الأداء الحكومي بين دولة الإمارات وجمهورية مصر العربية.
واطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على سير خطط العمل التي شملت المحاور المختلفة للاستراتيجية.
وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم – خلال اللقاء – «إن العلاقة بين مصر والإمارات هي علاقة أخوة.. وعلاقة شراكة.. وعلاقة فكر وعمل بدأت منذ قيام دولتنا وستكبر وتتعزز مع الزمن».
وأضاف سموه «هذا التعاون المشترك سواء في التميز الحكومي أو الخدمات أو المسرعات الحكومية يشكل إضافة جديدة إلى سجل العلاقات المتميزة بين البلدين».
حضر اللقاء، محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل وأعضاء الوفد المصري.
وكان الوفد المصري قد قام بزيارة إلى دولة الإمارات ضمن بنود الشراكة الاستراتيجية لتطوير الأداء الحكومي في مصر بما يسهم في تحقيق «استراتيجية مصر 2030» وتشمل الشراكة الاستراتيجية الأداء والتميز الحكومي والقدرات الحكومية والخدمات الذكية والمسرعات الحكومية.
ويتمثل المحور الأول في «الأداء والتميز الحكومي» عبر تطبيق منظومة التميز الحكومي العالمي وتوفير الدعم لعقد أول مؤتمر للتميز الحكومي في جمهورية مصر العربية والعمل على تصميم نظام متابعة وقياس مؤشرات الأداء في منظومة العمل الحكومي المصرية بالاستناد إلى التجربة الإماراتية في هذا الخصوص.
ويتناول المحور الثاني «القدرات الحكومية» من خلال عدة مشاريع وبرامج تشمل تصميم وتقديم برامج تدريبية من خلال برنامج قيادات حكومة الإمارات لإعداد وتأهيل قيادات العمل الحكومي في المؤسسات المصرية وتوفير تدريب عملي للنخبة من الموظفين وتوفير المواد التدريبية للكفاءات التخصصية وعقد جلسات قيادية لمتحدثين إماراتيين وعقد ورش عمل لتطوير الأفكار وصياغة الرؤى والتصورات، إضافة إلى العمل على تصميم مركز اختبارات عالمي المستوى للأكاديمية الوطنية للقدرات في مصر.
أما المحور الثالث فيتمثل في «الخدمات الحكومية» وتشمل إنشاء أول مركز خدمات نموذجي في جمهورية مصر العربية ويتضمن تطبيق نظام النجوم العالمي لتصنيف الخدمات الحكومية، والعمل على تصميم رحلة المتعامل على غرار تلك المعتمدة في برنامج الإمارات للخدمة الحكومية المتميزة – ورحلة المتعامل هي تقسيم سلسلة تفاعلات المتعامل كي يحصل على الخدمة إلى مراحل منفصلة لتحليلها وتطويرها لتوفير الفرصة لموظفي خدمة المتعاملين لتحقيق رضاء المتعاملين في كل مرحلة – إضافة إلى التحول الذكي بما في ذلك تطوير الخدمات الذكية وتطوير خدمات الموارد البشرية لموظفي الحكومة.
ويتمثل المحور الرابع «المسرعات الحكومية» في إنشاء أول مسرعات حكومية مصرية بالتعاون مع حكومة الإمارات، والتي تسعى إلى مواجهة التحديات الرئيسية في العمل الحكومي التي قد تبطئ من وتيرة الإنجاز بغية تحقيق المستهدفات في مدة زمنية قصيرة، بحيث تسهم هذه المسرعات في تسريع إنجاز المشاريع والقوانين وتطبيق السياسات وإرساء ثقافة الابتكار والريادة في العمل الحكومي وبناء آلية عمل تكاملية بين مختلف فرق العمل الحكومية من جهة وبين الجهات الحكومية والقطاع الخاص من جهة أخرى. (وام)