محمد بن راشد يلتقي قراء “الخليج” بـ “نفحات الإيمان”

إخوتي… أخواتي….

السلام عليكم ورحمة الله وكل عام وأنتم بخير. أهل علينا شهر رمضان بخيراته وصلواته وتراويحه وأجوائه الإيمانية في وقت نحن أحوج ما نكون فيه إلى الله سبحانه وتعالى وإلى أن تظلنا رحماته ويهدينا نور قرآنه وهدي نبيه الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، الذي نعده قدوتنا ونطمع في شفاعته يوم الحساب. وما دمنا في شهر رمضان فأحسن شيء نفعله أن نتخلق بأخلاق رمضان وأن نصومه بإيمان وليس كتقليد ونصفي نوايانا لله، ونساعد من نستطيع مساعدته بقدر طاقتنا، وأن نصل أقاربنا في هذا الشهر الفضيل، ونعفو عن أي شخص أخطأ بحقنا لننال الأجر والثواب، وأن نتعرض لنفحات الإيمان في هذا الشهير الفضيل.
وقد اخترت «نفحات الإيمان» عنواناً لمسابقة هذا العام راجياً أن أكون قد وفقت في هذا الاختيار، ومن يقرأ سوف يجد الإجابات المطلوبة، فأكثروا من قراءة القرآن في شهر رمضان وقراءة كتب الحديث والكتب الموثوقة للعلماء الفضلاء، وأتمنى للجميع صياماً مقبولاً.
وكل عام وأنتم بخير

السؤال الأول

خبِّروني يا هَلْ الفَهم الصحَّيحْ
                             بأيْ آيهْ إبتدىَ آيْ الكتابْ؟
وآخَرْ آيهْ نازلهْ؟ واللِّي رجيحْ
                             في تمامْ إنزولها نبغي الصِّوابْ
القلوبْ بهديْ رَبِّي تستريحْ
                            حَظْ للتَّالي ويبشِرْ بالثِّوابْ
واضحٍ نورَهْ لنا بقولٍ فصيحْ
                            منهجٍ لي يتبَعَه ما يومِ خابْ


السؤال الثاني

طالِبْ الجنِّهْ إذا رادْ الوصولْ
                            غَرسها طيِّبْ لمنْ يَنوي غِراسْ
شوُ غَرسها؟ قالهْ الهادي الرِّسولْ
                              في حديثهْ واضحْ إبلا إلتباسْ
لي لها يرجي وبها طابْ الحلولْ
                                يلزَمْ السنِّهْ ويَتركْ للنِّعاسْ

 

السؤال الثالث

اللِّيالي البيضْ ياالناسْ الكرامْ
                             كيفْ حِسبَتها بأيَّامْ الشَّهَرْ؟
وشو بها نسوِّي؟ وهَلْ فيها صيامْ
                             وهَلْ ورَدْ فيها منْ السنِّهْ أثَرْ؟
ومنْ تَركها أوْ نساها ما يلامْ
                             ومنْ لِزَمها لكلْ خيرْ يلتزمْ
البشارَهْ لهْ ويبشرْ في الختامْ
                             بالرِّضا منْ خالِقَهْ بجنِّهْ ونَهَرْ

 

السؤال الرابع

المساجدْ لي لها إتْشَدِّ الرِّحالْ
                               كَمْ عدَدْها خبِّروني بالصِّوابْ؟
وعَنْ فَضِلها لي بهْ يضيقْ المجالْ
                                ولي بها يصَلِّي وكَمْ لِهْ منْ ثوابْ؟
هي وَحِدها بالحديثْ وبالمقالْ
                            خصَّها الهادي نبينا بالخطابْ
فضلها ما يشابهِهْ في كلْ حالْ
                             أيْ مسجدْ ما علىَ هذا عتابْ

 السؤال الخامس

حديثِه القدسي تعالىَ جلالهْ
                        عنْ مِنْ يحِبْ وكيفْ أنِّهْ يحبِّهْ
والقربْ منهْ بأيْ شيٍّ ننالِهْ؟
                        واللِّي إيتقَرَّبْ مِنْهْ مغفورْ ذنبِهْ
ويصيرْ سَمعِهْ والبصَرْ في حَوالِهْ
                        واللِّي معهْ ربَّهْ فما حَدْ يغَلبِه
صلوا على الهادي محمدْ وآلِهْ
                        وعلىَ الصَّحابَهْ سادَةْ النَّاسْ حزبِهْ

السؤال السادس

شوُ النَّهَرْ لي بهْ طهورْ المسلمينْ؟
                           خمسْ مرَّاتٍ بليلٍ معْ نهارْ
في حديثٍ للنِّبيِ الهادي الأمينْ
                           يضربْ الأمثالْ يَوْصِفْ باختصارْ
هلْ بيبقىَ شَيْ قالوا الحاضرينْ
                           ما بيبقىَ منْ دَرَنْ ما مِنْ غبارْ
منْ تبَعْ هديِهْ فهوُ في السَّالمينْ
                           ومنْ عصىَ يبشِرْ بعارْ وحَرْ نارْ

السؤال السابع:

عدِّدْ أقسامْ الشَّهَرْ حسبْ الأصولْ
                     وحسبْ لي مشهورْ يا منْ تَعرفهْ
هنْ ثلاثْ أقسامْ في هَديْ الرِّسول؟
                     للقلوبْ بكسبها متلَهِّفِهْ
وكِلِّ ملكٍ غيرْ ملكْ اللهْ يزولْ
                     وما علىَ حيْ الحياهْ متوَقِّفِهْ
وطبعهْ الإنسانْ نَسَّايْ وجهولْ
                     نفسِهْ وإبليسْ دايمْ يَحرفِهْ

السؤال الثامن:

شوُ يصيرْ بكلْ شيطانٍ رجيمْ؟
                      منْ يهلِّ الشهرْ ويبينْ الهلالْ
رحمةٍ بالناسْ منْ رَبٍّ رحيمْ
                      ينقِلْ الإنسانْ منْ حالٍ لحالْ
والكريمْ بكلْ حالاتهْ كريمْ
                    كيفْ في شهرْ الكرامَهْ والجلالْ
إحمدوهْ وإسألوهْ أنِّهْ يديمْ
                      نعمتهْ وأنْ ما يغيِّرها زوالْ

السؤال التاسع:

يا هَلْ التَّوحيدْ والدِّينْ السِّليمْ
                     فْ أيْ عامٍ إبتِدَى فَرضْ الصيِّامْ
وأيْ شهرْ وأيْ يومٍ يا فِهيمْ
                     يا الذي تمَيِّزْ حلالٍ منْ حرامْ
نازلٍ فيهْ الكتابْ اللِّي عظيمْ
                     معجزٍ ما مثلْ آياتِهْ كلامْ

السؤال العاشر:

المسافرْ هلْ يصومْ أوْ لا يصومْ
                       وهلْ عليهْ إذا فِطرْ أنِّهْ يكَفِّرْ
وإنْ نِوىَ بعدْ الفَجرْ أنِّهْ يشومْ
                       هلْ يِتمْ الصُّوم أوْ يَتْركْ ويَفْطِرْ
منْ يوَضِّحْ لي خِفِيَّاتْ العِلومْ
                       وبالتأنِّي للحكمْ الأقربْ يِفَسِّرْ

السؤال الحادي عشر :

عَددِّوا لي يا هَلْ العلمْ الوكيدْ
                      منْ لهْ الرخصهْ ولا ينالهْ قضا
بسْ كَفارهْ ولالهْ أنْ يعيدْ
                      فيهْ عفوْ الرَّبْ سبحانهْ مضا
رَحْمةْ الرَّحمنْ وأفضالهْ تزيدْ
                      منهْ نرجي العفوْ وَحدهْ والرِّضا
والشِّريعهْ واضحهْ للِّي يريدْ
                      نهجها منْ رحمتهْ وسعْ الفضا

السؤال الثاني عشر

غافلٍ ساهي وأكَلْ منْ غيرْ قَصدْ
                       هَلْ خِسرْ يومَهْ وهَلْ فعلهْ نِذمِّهْ
وهلْ عَليهْ أنهْ يعيدهْ أوْ يِسدْ
                        أنْ يوقِّفْ عنْ طعامَهْ ما يتِمِّهْ
وكيفْ حكمَهْ والذي سوَّاهْ ضِدْ
                       بسْ شَيئٍّ بالغلَطْ منْ دونْ عِلمِهْ
فضلْ رَبيِّ زايدٍ منْ غيرْ حَدْ
                     ورحمةْ اللهْ توسَعْ الكونْ وتِعِمِّهْ

السؤال الثالث عشر:

ش الصلاه اللِّي بلا نيِّهْ وأذانْ
                       ومالها إذا تفوتكْ منْ إعادهْ
مانِصَلِّيها إذا سارْ إرمضانْ
                       فيهْ بسْ تكون معروفهْ العبادهْ
وفي الأواخرْ مثلها بتالي الزمانْ
                       الصَّلاهْ اللِّي بها تكونْ الزيادهْ
هيهْ تالي الليلْ قبلْ الفجرْ حانْ
                       يومْ لي محْرومْ نايِمْ عَ الوسادهْ

السؤال الرابع عشر:

لي يفَطِّرْ صايمْ بيومْ ويعينهْ
                      شو يكونْ الأجرْ لِهْ يومْ النِّشورْ
وهلْ يخِفْ الأجرْ م الصَّايمْ بدينهْ
                      أوْ لهمْ الأثنينْ مَكتوبْ السِّرورْ
والكريمْ اللِّي على المِعْطا يمينهْ
                      لِهْ تجارهْ لا تخورْ ولا تبورْ
وكِلْ نفْسٍ بالذي تكسَبْ رهينهْ
                      يومْ بينْ إيديكْ منْ حَسْناكْ نورْ

السؤال الخامس عشر

قاصدْ العمرهْ بأيامْ الشهرْ
                   كمْ تِعادلْ عِمرتهْ عندْ الإلَهْ
خَبِّرونا وإنْ نِويتوهْ السِّفَرْ
                   إذكرونا بالدِّعا فَ أرضَهْ وسماهْ
وشَهْرنا هَذا بهْ يِطيبْ السَّهَرْ
                   بالعِبادهْ والتِّلاوهْ والصَّلاهْ
وكلْ طاعَهْ هي زيادهْ في الأجِرْ
                   وكِلْ معروفٍ تسوِّي لِهْ حلاهْ

السؤال السادس عشر:

شو ثوابْ اللِّي يسوونْ النِّوافلْ
                    في الشَّهَرْ هذا وهلْ هوُ مثلْ غيرهْ
وكيفْ محسوبْ الأجِرْ والفرضْ حاصلْ
                       وكسبنا الخيراتْ بأعمالٍ يسيرهْ
وأحسنْ الطَّاعاتْ ولْها الفضلْ كاملْ
                         أنْ نِصَفِّي فيهْ للنَّاسْ السِّريرهْ
ومنْ عمَلْ طاعَهْ فهوْ للهْ عاملْ
                    ذاكْ للجنِّهْ إذا حافَظْ مسيرهْ

السؤال السابع عشر:

يوم بدرْ وساعةْ النَّصرْ العظيمْ
                           وإنتصار الحَقْ والباطلْ ذبيحْ
كَمْ عددْ أصحابْ هادينا الكريمْ
                      وكمْ عددْ أهلْ الضَّلالْ اللِّي جريحْ
وفَ أيْ يومٍ منْ شَهَرنا يا عليمْ
                       كانْ تدري بالجوابْ اللِّي صحيحْ

السؤال الثامن عشر:

شو حِكمْ طفلٍ بلغْ تالي الصِّيامْ
                         وعنْ يحلْ العيدْ باقي بَسْ يومْ
هلْ يعيدْ اللِّي تقَضَّنْ بالتِّمامْ
                        أوْ لآخرْ يومْ منْ شَهرهْ يصومْ
والفروضْ الواجبهْ والإلتزامْ
                        بأيْ وقتٍ أوْ يسوِّي اللِّي يرومْ

السؤال التاسع عشر:

شوُ صلاهْ بلا ركوعْ ولا سجودْ؟
                       فرضْ لكنْ لي تفوتِهْ ما يعيدْ
في جماعَهْ حاضرهْ بحَضرَةْ شهودْ
                       أوْ بغايبْ والذي عارفْ يفيدْ
يذكِرْ المسلمْ بها ضيقْ اللِّحودْ
                       اللهْ يعطيكمْ منْ العمرْ المديدْ

السؤال العشرون:

ليلةٍ عنْ ألفْ شهرٍ م العبادهْ
                    ش أسمها وش وقتها وف أي ليلهْ
منْ يحصِّلها لهْ تكونْ السَّعادهْ
                   فازْ منْ حصَّلْ لها أيَّةْ وسيلهْ
هي زيادهْ للذي ف حظَّهْ زيادهْ
                   وقالوا المومنْ ترَى قلبهْ دليلهْ

السؤال الحادي والعشرون:

شافعينْ إثنينْ في يومْ القيامهْ
                  يبتدونْ اللِّي عرفهم بالشفاعَهْ
همْ علامةْ خيرْ ما أحسنها علامهْ
                  ومنْ تعلِّقهمْ يواصلْ في إرتفاعهْ
وما تصيبهْ لي يوالفهم ندامهْ
                  ورابحٍ لي يتِّخذْ منهمْ بضاعَهْ

السؤال الثاني والعشرون:

الكبيرْ اللِّي عجزْ أنِّهْ يصومْ
                        هلْ على مثلهْ بديــلٍ للصيامْ
باتْ متحَسِّـرْ وتكويهْ الهمــومْ
                        لوُ تِمَنَّـى بسْ ما عنــدهْ مِرامْ
كيفْ يفدي يومَهْ اللِّـي ما يـرومْ
                        وكمْ هو المقدارْ واضحْ بالتِّمامْ

السؤال الثالث والعشرون

المسافرْ والذي عندهْ عِذِرْ
                 كيفْ يقضي لي مضى عنِّهْ وغابْ
هلْ يوفِّيهمْ ورا تالي شَهَرْ
                 وإلاِّ لهْ مدِّهْ ولا ينالهْ عتابْ
وهلْ يصومْ النافلهْ ساعةْ قِدَرْ
                 أوْ قَبلْ يقضي الفريضهْ م الحسابْ

السؤال الرابع والعشرون:

منْ بعدْ فرضْ الشَّهَرْ للمسلمينْ
                    كمْ شَهْرْ الهاديْ المبعوثْ صامْ
سيدْ الرحمهْ لكلْ العالمينْ
                    النِّبي لي شرعِتِهْ مِسكْ الختامْ
إحسبوها واضحهْ للناظرينْ
                    بعدْ ما هاجرْ مبيِّنْ بالتِّمامْ

السؤال الخامس والعشرون

دامْ هذا الشهرْ خالي م الأبالسْ
                           وكلْ شيطانٍ مقَرَّنْ بالحديدْ
وينْ يخطي منْ عِصا وكيفْ الوساوسْ
                           للعصاه اللِّي تِسَوِّي ما تريدْ
والغريبْ أنِّ الذي في الصَّدرْ جالسْ
                           مبْ جديدْ ودومْ لهْ ذنْبٍ جديدْ

السؤال السادس والعشرون

شاهدٍ شافْ الهلالْ بلا معينْ
                     وما حصَلْ في ديرتهْ منْ صَدِّقهْ
هلْ يصومْ أوْ ما يخالفْ لآخرينْ
                     وهوُ بعينهْ شايفنْ ومحَقِّقهْ
كيفْ حكمهْ يا الكرامْ العارفينْ
                      والعربْ أحكامها متفَرِّقهْ

السؤال السابع والعشرون

خبِّرونا بالصيامْ اللِّي مِحَرِّمْ
                     مانعنِّهْ الدِّينْ والشَّرعْ الحنيفْ
ولي يصومَهْ مخطيْ ولازمْ يجَرَّمْ
                    لأنْ خالَفْ منهجْ الهديْ الشِّريفْ
فَ أوَّلٍ وفْ آخرٍ وقتٍ مِعَلَّمْ
                    دامهْ هلالهْ مابينْ الناسْ شيفْ

السؤال الثامن والعشرون

منْ يصومْ السِّتْ إنْ شوَّالْ حَلْ
                      شو يكونْ الأجرْ منْ عِقبْ إرمضانْ
وكيفْ محسوبْ الصيامْ وكيفْ دَلْ
                      بالحسابْ اللِّي بهْ إنعِدْ الزمَّانْ
فَضلْ بينْ الناسْ ع الأفهامْ جَلْ
                      حَظْ لأهلْ الخيرْ منْ كانوا وكانْ

السؤال التاسع والعشرون

الزِّكاهْ الواجبِهْ بعدْ الصيامْ
                   شوُ قَدِرها؟ وهلْ لها وقتْ وزمانْ؟
وهلْ لها نوعٍ محدَّدْ بالتزام؟
                   أوْ تجوزْ أنواعْ ببلادْ ومكان؟
ومنْ يأدِّيها؟ يا سمَّاعْ الكلامْ
                   وشوُ حكمِها بعدْ ما يمِرْ الأوانْ
وكِلْ عامْ وإنتوا بخيرْ وسلامْ
                   واللهْ يجزيكمْ على الصُّومْ الجنانْ

أشعار الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم

شروط الاشتراك في المسابقة

1- يحق للجميع المشاركة في الحل نظماً أو نثراً، ويجب أن يراعى في النظم صحة الوزن وسلامة اللغة.
2- على المشارك أن يقوم بحل جميع أسئلة المسابقة، ولن ينظر إلى أية إجابات لا تتضمن حل جميع الأسئلة.
3- ترسل الإجابات دفعة واحدة بعد انتهاء المسابقة.
4- على المتسابق أن يستخلص السؤال ويكتبه ويكتب إجابته مختصرة تحت كل سؤال بحيث لا تتعدى الإجابة عن السؤال الواحد صفحة (A4) واحدة مع التأكيد على أن الإجابة التي لا يتم ذكر السؤال فيها سيتم إلغاؤها.
5- الإجابات التي تكتب باليد، يجب أن تكون بخط واضح ومقروء، أمّا الإجابات التي تكتب عن طريق الحاسوب، فيجب أن تكون بخط (Traditional Arabic) ببنط 18 أو ما يقاربه.
6- تلغى الإجابات المنسوخة من الآخرين، ويحق للجنة التحكيم مناقشة المتسابق في إجاباته.
7- تسلم الإجابات بمقر جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم في منطقة الممزر أو ترسل عبر البريد الخاص بالجائزة (دبي- ص.ب: ٤٢٠٤٢) أو البريد السريع أو عبر البريد الإلكتروني M.comp@quran.gov.ae وفي كل هذه الحالات يجب أن يتسلم المتسابق إشعاراً من الجائزة باستلام الإجابات.
8- يشترط ألا يقل عمر المتسابق عن ستة عشر عاماً.
9- ترفق بالإجابات صورة جواز سفر المتسابق أو صورة من الهوية وبياناته ورقم هاتفه وبريده الإلكتروني وبيان ما إذا كان داخل الدولة أو خارجها.
10- تلغى أية إجابات تحمل بيانات خاطئة للمتسابق.
11- يعتبر أصحاب المراكز العشرة الأوائل هم الفائزون في المسابقة ويخصص لكل منهم مبلغ مئة ألف درهم.
12- تجرى قرعة على مكرمة العمرة بين جميع المشاركين ماعدا الفائزين منهم بالمراكز الأولى.
13- قرارات لجنة التحكيم نهائية.
14- آخر موعد لاستقبال الإجابات الأول من شهر أغسطس.