مصاب بشلل رباعي يقضي 45 دقيقة تحت الماء

القاهرة:ياسين محمد

قضى الغطاس المصري ولاء حافظ، 45 دقيقة تحت الماء، في مسبح رياضي مساء أمس الأول، في أول تجربة غوص لمصاب بشلل رباعي يعود لممارسة رياضته المقربة إلى قلبه كنوع من العلاج.
حافظ، الذي كان يعمل ضابطاً سابقاً في الوحدات الخاصة التابعة للبحرية المصرية، ويعمل حالياً مرشداً للسفن في هيئة قناة السويس، سبق أن سجل اسمه في موسوعة «جينيس» للأرقام القياسية، كأطول فترة بقاء في المياه المالحة لمدة بلغت 51 ساعة، قبل أن يكسر الغطاس التركي سين كرابي رقمه قبل عامين.
يعاني حافظ من شلل رباعي نتيجة قطع في النخاع الشوكي، وكسر في الفقرة العنقية الرابعة، إثر حادث سير على طريق الغردقة قبل ما يقارب عامين، ظل بعده طريح الفراش، بعدما خضع لجراحة استئصال كلية وطحال، وإجراء ثقب في المعدة لتنظيم دخول الطعام، وآخر في القصبة الهوائية لتنظيم التنفس، لكنه تحدى إصابته القاسية، ليعود إلى ممارسة رياضة الغوص، وعن ذلك يقول: الماء هو المكان الوحيد الذي أشعر فيه بأني أسير على قدمي.
الدكتور عادل شتا استشاري طب الأعماق، وعضو الفريق الطبي لتجربة الغطس التي نفذها حافظ يقول: تنفيذ الغوص في مثل هذه الظروف الجسدية، تكاد تكون مستحيلة، مشيراً إلى أن تجهيز حافظ للغوص مرة أخرى كان صعباً، لأنه مصاب بشلل رباعي، إلى جانب إصابة كبيرة في نحو 60% من عضلات الحجاب الحاجز، ما يصعب عملية التنفس، فحالة الرئة لا تسمح باستيعاب قدر كاف من الهواء.
خاض حافظ فترة تدريب لمدة ستة أشهر للتجهيز لتجربة الغطس التي تؤهله للتسجيل في موسوعة الأرقام القياسية، كأول مصاب بالشلل الرباعي يغوص بشكل كامل، وقد بدأت تجربة الغوص باستخدام قناع غطس كامل للوجه، ليسمح بالتنفس والتحدث مع فريق العمل، قبل تبديل القناع إلى غطاء الوجه العادي المخصص للغوص.
وكان فريقاً مكوناً من اثني عشر غطاساً، إلى جانب فريق طبي مكون من ثلاثة أطباء للإسعاف الطبي، أشرف على تجربة الغطاس المصري، الذي شاركته زوجته، ونجلاه عمر ومحمد، غطسة التحدي، وتبادلا معه خرطوم التنفس إلى جانب مساعدته على تناول الطعام تحت الماء طوال فترة الغطس.