معارض فنية بمشاركة خمسة إماراتيين

عقب المؤتمر الصحفي، نظمت جولة تعريفية شملت المعارض المرافقة للقمة الثقافية، وقدمت ميساء القاسمي، مدير البرامج في متحف جوجنهايم أبوظبي، قيّمة المعرض، شرحاً مفصلاً عن المعارض المقامة بمشاركة خمسة من الفنانين الإماراتيين.
ومن المشاركين الفنانة إيمان الهاشمي التي تصور في عملها «أسود وأبيض» طريقة استخدام مجموعة متنوعة من تقنيات الطباعة في عمل فني واحد للعثور على اكتشافات غير محدودة للأشياء المجهولة والغامضة.
وأكدت ميساء القاسمي أن الفنانة إيمان الهاشمي تستخدم أساليب الطباعة وتدوير الأشكال الإنسانية.
وصنع الفنان سالم المنصوري من «حوارات» عملاً نحتياً ثلاثي الأبعاد يجسد في الناحية البصرية مناقشات وحوارات القمة الثقافية 2017، وحصل على التسجيلات الصوتية عن طريق الخوارزمية المحسوبة التي تترجم الكلمات المنطوقة رقمياً وتحولها إلى أشكال منظمة.
وأكدت ميساء القاسمي خلال الجولة أن الفنان أحمد الفارسي يعتمد في عمله «تفاهم رقمي» على برنامج الخوارزمية الذي طوره د.خالد باركو الذي عمل على فك شفرة البنية الثنائية للآيات القرآنية واستخدام هذا المفهوم في ترجمة الآية 13 من سورة «الحجرات» التي تتحدث عن المساواة بين البشر والتواصل بين الثقافات( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير).
وتم تصميم هيكل العمل ليبدو وكأنه بقايا من المستقبل ليدفع المشاهد إلى التفكير في فهم الكتاب المطهر في شكله الرقمي، كما يطرح مسألة المساواة والثقافة في عالم لا يوجد فيه البشر وحدهم ولكنهم محاطون بالذكاء الاصطناعي.
وقالت ميساء القاسمي: إن الفنانة سارة المهيري اعتمدت في عملها «التطريز مثال على الحوار والتأمل والتوثيق» على طرح ثلاثة أسئلة للجمهور والإجابة عليها، مؤكدة أن الجمهور في نفس الوقت يتفاعل مع العمل من خلال التعليقات والرد على هذه الأسئلة التي طرحت في المعرض.
وبينت أن الأسئلة التي طرحت للجمهور من مقيمين وزوار للدولة تتمثل في: ما هي أفضل كلمة تصف ثقافة دولة الإمارات من وجهة نظرك؟ وكيف تتخيل الثقافة الفنية للدولة في عشرين عاماً؟ كيف يجعلك الفن تشعر؟. ولفتت إلى اختيار هذا العمل كونه يعكس مضمون الحوار في القمة الثقافية.
أما عمل الفنانة ليلى جمعة فيشير إلى سرعة مرور الزمن وقساوته فضلاً عن التحول السريع للمدن الكبرى، فبدلاً من رسم الزجاج اللامع والمساحات الخرسانية المنيعة والمضغوطة المرتبطة عادة بمدن القرن الحادي والعشرين الكبيرة استخدمت مادة الخشب الطبيعية لتكوين بناء خفيف الوزن ومفتوح.