«معجزة صغيرة» ورفض جوارديولا لبوجبا يحسمان الفوز لليونايتد

متابعة: ضمياء فالح

تأجل الحسم في الدوري الإنجليزي الممتاز إلى جولة جديدة، بعدما سقط مانشستر سيتي بشكل غير متوقع في «الديربي» أمام جاره اليونايتد 2-3، في سيناريو سيظل عالقاً في الأذهان لفترة طويلة، بسبب الأحداث التي رافقته وقدمت القمة الأكثر إثارة بين الفريقين منذ زمن طويل.
كان«السيتيزنز» تقدم في الشوط الأول 2-صفر، وكاد يسجل أهدافاً أخرى لولا رعونة لاعبيه وتألق الحارس دي خيا، قبل أن ينقلب الحال كلياً في الشوط الثاني ويسجل فريق «الشياطين الحمر» ثلاثة أهداف ليحرم أبناء ملعب «الاتحاد» من تحقيق الكثير من الأرقام القياسية، ويكلفهم الخسارة الأولى على ملعبهم منذ ديسمبر/ كانون الأول عام 2016 عندما سقط أمام تشيلسي لآخر مرة.
وفي الوقت الذي لم يسدد لاعبو مانشستر يونايتد على مرمى سيتي طوال الشوط الأول، وذلك للمرة الأولى في مختلف المسابقات منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2015، انهارت أرقام سيتي الذي فشل في أن يكون أسرع بطل يتوج بلقب «البريميرليج»، كما خسر حلم التتويج في مباراة الفوز على غريمه التقليدي، هذا عدا أن الشكوك عادت نحو فريق المدرب جوارديولا الذي تعرض في ظرف أربعة أيام لخسارتين بعد الأولى أمام ليفربول صفر-3 في دوري أبطال أوروبا، لتستقبل فيها شباك فريق يدربه جوارديولا لأول مرة ثلاثة أهداف في مباراتين متتاليتين.
والأهم من ذلك كله، فإن جوارديولا فشل في أن يكون أول مدرب في تاريخ «البريمييرليج» الذي يهزم جوزيه مورينيو ذهاباً وإياباً في نفس الموسم.
ووصفت صحيفة «ستار» ما حصل من اليونايتد بأنه: «معجزة صغيرة»، في حين تحدثت صحيفة «الديلي ميل»: عن «انتقام بوجبا»، في إشارة إلى تألق النجم الفرنسي وتسجيله هدفين، وذلك رداً على ما كان صرح به جوارديولا قبل اللقاء من ان وكيل أعمال بوجبا عرض عليه ضم بوجبا في «الميركاتو الشتوي» الأخير وهو رفضه.
كان هناك الكثير من الأسرار في مباراة السبت المميزة التي لن تذهب من الذاكرة بسهولة عند مشجعي الفريقين، حيث كان السؤال كيف تصرف المدرب مورينيو ليقلب الأمور رأساً على عقب في الشوط الثاني، ويقول
مدافع اليونايتد سمولينج، صاحب هدف الفوز عما قال مدربه مورينيو للاعبين في غرفة الملابس بين الشوطين: «قال لنا لا تكونوا مهرجين وتشاهدون سيتي يتوج أمامكم»، فيما كشف مورينيو أنه قال للاعبيه: «قلت للاعبي الوسط إنكم قدمتم أفضل ما عندكم، كنت أطالب دفاع الوسط بمزيد من التمرير».
وعندما سئل مورينيو عما قاله لجوارديولا بعد الديربي أجاب: «هنأت سيتي على اللقب، كانوا غاضبين لأنهم أرادوا التتويج بعد المباراة لأنهم يستحقون اللقب فلديهم نقاط أكثر من البقية وقطعوا الطريق على منافسيهم بفارق النقاط وهذا يعكس بوضوح حجم تفوقهم، فريقي ليس كما يراه البعض ولسنا سيئين كما يرى البعض الآخر، وأنا لست مدرباً سيئا كما يظن البعض ».
وعلق المدرب البرتغالي على تصريحات غريمه بيب جوارديولا مدرب مانشستر سيتي حول عرض مينو رايولا وكيل أعمال بوجبا وكيله على سيتي قال مورينيو: «جوارديولا يقول إنه تم عرض بوجبا عليه، والوكيل ينفي لذلك واحد منهما يقول الحقيقة والآخر يكذب، بصراحة لست مهتما بمعرفة من هو الكذاب ومن هو الصادق ».
وكانت القصة بدأت عندما هاجم رايولا وكيل أعمال بوجبا وزلاتان إبراهيموفيتش المدرب جوارديولا ليرد الأخير «لا أعرف لماذا رايولا يصفني بالشخص السيء، وإذا كنت شخصا سيئا، فلماذا عرض علي منذ شهرين التعاقد مع بول بوجبا وهنريك مخيتاريان، لماذا عرض علي ذلك؟ إذا كنت كلباً، فلماذا يريد للاعبيه اللعب تحت قيادتي؟».
وأوضح «ردي كان بوجبا لاعب عظيم، لكننا لا نمتلك المال الكافي لشراء لاعب مثل بوجبا».
ورد بوجبا بسرعة على تصريحات جوارديولا بتغريدة عبر حسابه في «تويتر» فيها صورته وهو يضع يده على أذنه كتب تحتها «ماذا قلت؟»، وهذه العبارة أكثر ما ترددت في بريطانيا السبت، وعنونت صحيفة «التلجراف»: ماذا قلت «ووضعت صورة بوجبا وهو يحتفل ويضع يده على أذنه».
وكشف بوجبا عما دفعه لهز شباك سيتي مرتين وقال: «لم أرغب في الهزيمة أمام سيتي، خسارة الموسم الماضي ما تزال في ذاكرتي، إذا فازوا سيتوجون وسيكون ذلك مثل الموت لمشجعينا، لم أتحمل فكرة الخسارة وتتويجهم أمام أعيننا، بين الشوطين قلنا إننا متخلفين بهدفين وليس لدينا ما نخسره، سيتي هجومي ويحب الهجوم ولا يحب الدفاع، لذا واصلت قرع الباب في منطقة الجزاء، وكنت أعرف أن ماتيتش يحمي ظهري وبجانبي هيريرا، ساعدني مايكل كاريك كثيرا في تطوري الأخير، وكان دوماً يريني أشرطة فيديو ليعلمني كيف أتصرف». وتوقع المشجعون أن يكون الحوار السري الذي دار بين بوجبا وجوارديولا بعد صافرة النهاية يتعلق بتصريحات المدرب الإسباني حول عرض اللاعب الفرنسي عليه في يناير/ كانون الثاني وعندما سئل جوارديولا عما قال لبوجبا أجاب: «كنت أهنئه، هذا كل شيء».
وانتقد جاري نيفيل أسطورة اليونايتد الحكم مارتن أتكنسون لعدم منح سيتي ركلة جزاء نظير عرقلة آشلي يونج الخطيرة لأجويرو مهاجم سيتي وقال: «كانت ركلة جزاء واضحة، عرقلة غير محسوبة من قبل يونج، ليست ركلة جزاء فقط بل يستحق الطرد وجوارديولا لديه الحق في الاعتراض».
وعلق جوارديولا على المباراة وقال: «بالطبع يمر كل فريق بأوقات سيئة، تلقينا 6 أهداف في مباراتين (ليفربول أوروبيا واليونايتد محليا). بدا كما لو أن كل هجمة من اليونايتد تفضي لهدف. سنحاول الصمود والتركيز لمباراة العودة أمام ليفربول الثلاثاء».
ولم يذكر جوارديولا اسم مهاجمه سترلينج تحديداً عندما قال: «فوتنا فرص تسجيل سهلة، عليك في هذا الوقت من الموسم أن تكون أكثر فتكا، هذه أول مرة نخسر فيها مرتين على التوالي هذا الموسم، قلت للاعبين بعد المباراة سنحاول هزم ليفربول. أنا لاعب وأشعر بالضبط كيف يشعر اللاعبون بعد الهزيمة».