نتائج أولية: «سائرون» بزعامة الصدر تتقدم على العبادي

بغداد: «الخليج»، وكالات

عبّر العراقيون عن رفضهم للطبقة السياسية عبر إيصال قائمتين مناهضتين للنظام على رأس نتائج الانتخابات التشريعية، اللتين تقدمتا على لائحة رئيس الوزراء حيدر العبادي المدعوم من المجتمع الدولي. هاتان القائمتان، الأولى بقيادة الزعيم الشعبي مقتدى الصدر والشيوعيين، والثانية التي تضم فصائل الحشد الشعبي المقرّب من إيران، تبنّتا في الماضي خطاباً معادياً لواشنطن، رغم قتالهما إلى جانب القوات الأمريكية ضد تنظيم «داعش».
وحل تحالف «سائرون» الذي يجمع الصدر والحزب الشيوعي على أساس مكافحة الفساد، في المرتبة الأولى في ست محافظات من أصل 18، وثانياً في أربع أخرى.
وتجمّع أنصارهم الذين يتظاهرون أسبوعياً ضد الفساد منذ عام 2015، حاملين صور الصدر ومطلقين الألعاب النارية في وسط بغداد للاحتفال «بالنصر على الفاسدين» و «المرحلة الجديدة للشعب العراقي». أما تحالف «الفتح» الذي يضم فصائل الحشد الشعبي التي لعبت دوراً حاسماً في دعم القوات الأمنية لدحر تنظيم «داعش»، فحل أولاً في أربع محافظات، وثانياً في ثمان أخرى. بالنسبة إلى العبادي، المدعوم من التحالف الدولي، فحل خلف «الفتح» و«سائرون» في جميع المحافظات ما عدا نينوى، وكبرى مدنها الموصل التي أعلن العبادي «تحريرها» في يوليو الماضي.
وأعلنت مفوضية الانتخابات العراقية امس، نتائج جزئية للانتخابات في عشر محافظات أسفرت عن فوز تحالف «سائرون» ب 54 مقعداً، فيما شهدت نتائج الانتخابات تراجعاً كبيراً لائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي الذي حصل على 25 مقعداً فقط بعد أن كان يقف في صدارة القوائم والكتل في الانتخابات السابقة. وجاء ائتلاف الفتح الذي يتشكل من ميليشيات «الحشد الشعبي» وشخصيات أخرى بالمركز الثاني، بعد أن جمع 47 مقعداً، فيما جاء ائتلاف النصر بزعامة رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي بالمركز الثالث بعد أن حصل على 43 مقعداً، بينما حصل ائتلاف الوطنية بزعامة نائب الرئيس العراقي إياد علاوي على 22 مقعداً في حين حصل ائتلاف الحكمة بزعامة عمار الحكيم على 19 مقعداً. وحصل الاتحاد الكردستاني على سبعة مقاعد، فيما حصل تحالف الأنبار هويتنا على ستة مقاعد وحصل تحالف بغداد على أربعة مقاعد، ومثلها حصل الحزب الديمقراطي الكردستاني على أربعة مقاعد أيضاً. وحصلت كتل وائتلافات كفاءات وجبهة تركمان كركوك والتحالف العربي في كركوك وقلعة الجماهير وحزب الجماهير الوطنية على ثلاثة مقاعد لكل منها، فيما حصل تحالف بيارق الخير وعابرون على مقعدين لكل منهما. ونالت كتل وائتلافات عراق الأرض وتجمع رجال العراق والتحالف المدني وائتلاف تمدن وتحالف صلاح الدين والحزب المدني على مقعد واحد لكل منها. ولم تعلن مفوضية الانتخابات نتائج الانتخابات في محافظات كركوك وأربيل ودهوك والسليمانية ونينوى وصلاح الدين والنجف وميسان، كما أن أصوات العسكريين والعراقيين في الخارج لم تدخل في هذه النتائج ما يجعل إمكانية تبدل الأرقام والمراكز أمراً وارداً.
إلى ذلك، دعا العبادي، في كلمة وجهها إلى الشعب العراقي، المواطنين والكتل السياسية إلى احترام نتائج الانتخابات والالتزام بالطرق القانونية السليمة المتعلقة بالمخالفات أو الخلل أو الطعون، والحرص على تغليب مصالح البلاد وأمنها واستقرارها والتي هي أهم من جميع المكاسب الأخرى. وابدى العبادي استعداده للعمل والتعاون مع الفائزين في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.