10 قتلى في هجوم على مبنى حكومي بأفغانستان

قتل عشرة أشخاص على الأقل أمس الأحد في هجوم استمر عدة ساعات نفذه مسلحون واستهدف مبنى حكومياً في جلال أباد شرق أفغانستان، وتبناه تنظيم «داعش» الإرهابي، مشيراً في بيان على تطبيق تليجرام إلى أن الهجوم الانتحاري «تم بسيارة مفخخة». وبدأ الهجوم ظهراً بتفجير سيارة مفخخة أمام مبنى مديرية المالية في المدينة، و«من ثم فتح المجال لمسلحين لدخول المبنى» بحسب ما قال المتحدث باسم حاكم ولاية ننجرهار عطاء الله خوجياني.
وسارع الموظفون الخائفون إلى الفرار في حين واجهت قوات الأمن المسلحين لأكثر من أربع ساعات، وأكد المتحدث أن المسلحين الأربعة الذين كانت بحوزتهم قنابل يدوية، قتلوا جميعهم.
وقال عبد الله رقيبي مدير إدارة المالية إنه تم إجلاء جميع الموظفين، مضيفا «للأسف فقدنا ثلاثة من الموظفين قتلوا في انفجار السيارة عند المدخل».
وقال الموظف قيصر من أحد مستشفيات جلال أباد «قرابة الظهيرة، هز انفجار كبير المبنى حيث نعمل»، وأضاف «رأيت بعد ذلك مهاجمين مسلحين يدخلان المبنى، سارع أصدقائي للاختباء وقفزت أنا من إحدى النوافذ وكسرت ساقي وذراعي لكنني تمكنت من الخروج من المبنى، لا يزال بعض أصدقائي عالقين هناك».
من جهته، أفاد مدير دائرة الصحة في المدينة نجيب الله كماوال بأن مستشفيات جلال أباد استقبلت جثث شرطي وتسعة مدنيين إضافة إلى 36 مصابا.
والهجوم هو الحلقة الأخيرة في سلسلة العنف الدامي الذي يضرب أفغانستان في وقت تزيد المجموعات المسلحة هجماتها فيما تكثف القوات الأفغانية المدعومة من الولايات المتحدة غاراتها الجوية وعملياتها البرية.
ويأتي الهجوم بعد أيام من شن انتحاريين ومسلحين سلسلة اعتداءات بدت منسقة واستهدفت مركزي شرطة في كابول الأربعاء ما أسفر عن مقتل عشرة أشخاص على الأقل.
(وكالات)