الأمم المتحدة: كوريا الشمالية بحاجة للمعونة

قال مارك لوكوك مسؤول المساعدات الإنسانية بالأمم المتحدة: "هناك أدلة شديدة الوضوح على الحاجة للمساعدات الإنسانية في كوريا الشمالية"، عقب زيارته لها.

وقال في مقطع نشره على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" وعلى موقع الأمم المتحدة الإلكتروني: "أحد الأشياء التي رأيناها هو أدلة شديدة الوضوح على الحاجة للمساعدات الإنسانية هنا".

وأضاف: "لا تتوفر لأكثر من نصف الأطفال في المناطق الريفية، بما فيها الأماكن التي زرناها مياه نظيفة، وعندهم مصادر مياه ملوثة".

ورغم أن المساعدات والعمليات الإنسانية مستثناة بموجب قرارات مجلس الأمن الدولي، إلا أن مسؤولين بالأمم المتحدة يحذرون من أن العقوبات الدولية، المفروضة بسبب برامج الأسلحة النووية والصواريخ الباليستية لدى كوريا الشمالية، تفاقم المشكلات الإنسانية لأنها تبطئ تسليم المساعدات. وقال لوكوك: إن نحو 20 % من الأطفال في كوريا الشمالية يعانون سوء التغذية، مما يؤكد على الحاجة لمزيد من التمويل للمساعدات الإنسانية.

وأضاف: هناك تحسن في مقدرة موظفي الإغاثة الإنسانية على الوصول للمحتاجين، لكنه لم يكشف عن تفاصيل بهذا الشأن، إلا أنه أشار إلى أن التمويل أقل من المطلوب.

وتقول الأمم المتحدة: إنها اضطرت لوقف الدعم الغذائي لدور رياض الأطفال بكوريا الشمالية في نوفمبر بسبب نقص التمويل، وإن "خطة الاحتياجات والأولويات للعام 2018" الخاصة بكوريا الشمالية لم يتوفر لها 90 % من الأموال المطلوبة.

وذكر لوكوك خلال زيارة لمستشفى لا تدعمه الأمم المتحدة: إن 140 مريضاً بالسل كانوا هناك بينما لا تكفي الأدوية الموجودة إلا لعلاج 40 منهم.