تظاهرة مناهضة للحكومة في طهران.. ووقفة تضامن في برلين مع احتجاجات إيران

أقيمت مباراة لكرة القدم في ملعب آزادي بالعاصمة الإيرانية طهران بين فريقي استقلال وصناعة المعدات لمدينة تبريز ووقعت مصادمات بين الشبان الذين هبوا إلى الملعب لمشاهدة المباراة من جهة وبين قوات مكافحة الشغب التي زج بها النظام لقمع الشبان بعد أن ردد الآف منهم "الموت للدكتاتور". وتفيد التقارير الواردة من معاقل الانتفاضة والعصيان من ساحات المواجهات أن نظام الملالي ومن شدة خوفه من تظاهرة الشباب قام بنشر عناصر قوات الأمن ومكافحة الشغب وأقدم على إغلاق بوابات الملعب قبل بدء المباراة بنصف الساعة للحؤول دون دخول مجاميع أكثر من الجماهير إلى الملعب، ثم حاولت قوات الأمن القمعية تفريق الشباب المجتمعين خلف البوابات غير أن الشباب تصدوا لهجوم عناصر القمع ودافعوا عن أنفسهم حيث اضطرت قوات الأمن من إدخال عجلاتها المصفحة داخل الملعب غير أن الشباب وجمهور المتفرجين واصلوا بترديد "الموت الدكتاتور".

وفي برلين أقامت ممثلية المجلس الوطني للمقاومة الإیرانیة في ألمانيا تجمعاً احتجاجياً عاجلاً أمام سفارة النظام الإیراني في برلين لیكون صوتاً للانتفاضة الشعبية في المدن الإیرانیة الكبرى، جاء هذا التجمع تضامناً مع احتجاجات المتظاهرین في إيران ضد الغلاء وهتفوا بشعارات: "الموت للدكتاتور" و"يجب أن يرحل الملالي"، وأعلن المشاركون في التجمع تضامنهم مع المتظاهرين الشجعان في مختلف المدن الإيرانية الذين استأنفوا الانتفاضة والتظاهرات منذ عشرة‌ أیام خاصة‌ في مدن طهران وكرج وشیراز وكرمانشان ومشهد ومدن مختلفة‌ في محافظة‌ أصفهان وخوزستان جنوب إیران. ودعوا إلى إطلاق سراح المتظاهرين الذين تم اعتقالهم في أقرب وقت. كما أعلن المشاركون تضامنهم مع الإضراب العام لأبناء وطنهم من سائقي الشاحنات الذي دخل الآن أسبوعه الثالث.

التجمع في برلين أكد تضامنه مع احتجاجات المتظاهرین في إيران