تنظيم الحمدين يتآمر على الشقيق العربي ويستجدي إيران وإسرائيل

إن ازدواجية المعايير أو الكيل بمكيالين واللعب على حبل التناقضات هي مفاهيم سياسية لا أخلاقية، درج تنظيم الحمدين على انتهاجها منذ وصوله إلى السلطة العام 1996 ولا يزال حتى الآن، متماشياً مع الأحقاد والغرور والمكابرة والتآمر في التعامل مع الشقيق العربي، ومع الإذلال والاستجداء والخضوع مع الملالي والصهيوني، وهو نهج غريب ممزوج بمعاداة الصديق ومصادقة العدو، وهو مؤشر واضح على ضعف تنظيم الحمدين وافتقاره للشجاعة السياسية والثقة بالنفس، وشق الصف الخليجي، وعبث بالأمن العربي مما ساعد دول إقليمية وأجنبية على التدخل بالمنطقة والعبث بأمنها، هذا ما أكده تقرير حديث لمركز المزماة للدراسات والبحوث بدولة الإمارات.

وأضاف التقرير أن الازدواجية السياسية والكيل بمكيالين واللعب على وتر التناقضات، يمكن وصفها جميعها أنها نوع من التحيز والخيانة والخداع، لأنها تنتهك القوانين والأعراف الدولية، وقطر تنحاز بقوة إلى مجموعة من الإرهابيين والمجرمين والعصابات العابثة بأمن واستقرار المنطقة، وتستميت في دعمهم مالياً وتزويدهم بالأسلحة والعتاد، في وقت تدعي فيه أنها جزء من عملية مكافحة الإرهاب، ويقوم قادتها بجولات مكوكية شرقاً وغرباً للترويج إلى دعم قطر لمكافحة الإرهاب، في حين أنها تقف قلباً وقالباً إلى جانب أكثر أنظمة العالم دعماً للإرهاب وهو النظام الإيراني.

وأضاف التقرير إن ازدواجية السياسة القطرية هي نوع من التخبط السياسي الذي يجمع بين العدوانية والخداع، والذي ارتفع منسوبه بعد الأزمة القطرية الراهنة، ودخلت الدوحة به في منعطف خطير ستنعكس نتائجه بشكل سلبي للغاية على الأوضاع الداخلية خاصة الوحدة والتماسك الوطني، إذ إن من أهم نتائج الازدواجية السياسية هو خلق حالة من الاحتقان والتشرذم والانقسام الداخلي بين صناع القرار وحتى المؤسسات الوطنية، وهو ما بدأ بالفعل يحدث في قطر وينكشف رغم التعتم الذي تمارسه السلطات، فجل التقارير تؤكد وجود انقسامات داخلية في قطر تتزايد يوماً بعد يوم، حتى وصل الأمر إلى فقدان الثقة بين قادة النظام القطري، الأمر الذي دفع بعدد منهم إلى نقل أموالهم واستثماراتهم إلى خارج قطر تحسباً لأي انهيار مفاجئ.

وأشار التقرير أن أزمة العلاقة مع قطر وحيثيات دعمها للإرهاب، دخلت في الآونة الأخيرة منعطفاً جديداً في تكريس وتكثيف النظام القطري الأعمال العدوانية تجاه الدول العربية والخليجية، وسعيه لتأجيج الصراع الطائفي في المنطقة، وتمويل الجماعات الطائفية وعلى رأسها جماعة الحوثي والميليشيات الطائفية في العراق، فأصبح النظام القطري يعبث في العراق واليمن وسورية وليبيا فساداً، لكن الأخطر أنه لا يزال يسعى إلى مد يد الغدر والعبث بأمن واستقرار الدول الخليجية وعلى رأسها المملكة والإمارات من خلال دفع تلك الجماعات المتطرفة إلى تنفيذ هجمات إرهابية تستهدف أمنها واستقرارها وإمداداتها النفطية.

وأكد التقرير أن الدوحة لا تزال تراهن على أدواتها الإرهابية في صمودها وإصرارها على مواقفها رغم مقاطعة الدول العربية لها، واستياء الدول الأوروبية من سياساتها العدائية الداعمة للإرهاب والتطرف، وتؤكد على استمرار دعمها لها في ظل صمت غربي ناجم عن قدرة قطر على شرائه حتى هذه اللحظة، غير أن الرياح بدأت بالفعل تسير على عكس وجهة السفن القطرية، حيث تؤكد التقارير أن النظام القطري قد بدأ بتطبيق حالة من التقشف في دفع الرشى التي تحولت بعد المقاطعة إلى رواتب شهرية مفروضة على تنظيم الحمدين، ما يعني أن قدرة قطر الشرائية على شراء المواقف قد بدأت تنهار، وخلال الأشهر المقبلة سوف نشهد بداية تغيير حقيقي للمواقف الأوروبية تجاه النظام القطري.

واختتم التقرير وبسبب هوية الشعب القطري العربية، وسعي تنظيم الحمدين إلى تفريسها وأخونتها في سياسته وسلوكه الخارجي، كونه أصبح يعتمد على الاصطفاف والتحالف مع أذرع وأدوات إيران والإخوان، والتحالفات الطائفية البغيضة، وتحويل قطر وأذنابها إلى أذرع طائفية في المنطقة، تقوم بالوكالة عن إيران بتهديد دول الجوار، واستهداف أمنها واستقرارها، سيقود في النهاية إلى نفاد صبر الداخل والانتفاضة على النظام.