حصار غزة جريمة تضــاف لســابقــاتها

نددت حكومة الوفاق الفلسطينية الأربعاء بفرض إسرائيل إجراءات لتشديد حصار قطاع غزة المفروض منذ 11 عاماً.

وذكرت في بيان، أن الإجراءات الإسرائيلية تعد جريمة جديدة تضاف إلى سلسلة الجرائم التي ارتكبتها وترتكبها إسرائيل بحق الفلسطينيين.

وأكدت الحكومة مسؤولية المجتمع الدولي ومنظمة الأمم المتحدة ودورها ووجوب انحيازها إلى جانب قيم الحق والعدالة الإنسانية من أجل حل قضية فلسطين حلاً عادلاً، بتنفيذ قرارات الأمم المتحدة وتجسيد دولة فلسطين المستقلة وذات السيادة على الأرض الفلسطينية المحتلة العام 1967 وعاصمتها القدس.

وطالبت الأمم المتحدة بـتحمّل مسؤولياتها والعمل على تنفيذ قراراتها، وعدم الاكتفاء ببيانات التنديد والرفض وإنما القيام بما يتوجب فعله في اتخاذ ما يلزم لمحاسبة إسرائيل على جرائمها ضد الشعب الفلسطيني، وعلى انتهاكاتها لمبادئ الشرعية الدولية وقراراتها وإلزامها بإنهاء احتلالها كأطول احتلال عسكري عرفه تاريخنا الحديث.

وقررت إسرائيل منذ أمس تقليص البضائع خاصة مواد البناء ومواد الخام التي تسمح بتوريدها إلى قطاع غزة ومنع تصدير البضائع منه إضافة إلى منع الصيادين في بحر القطاع من الإبحار لأكثر من ستة أميال.

وحذرت جهات فلسطينية من أن إجراءات إسرائيل الجديدة تهدد بتفاقم حاد لأزمات مليوني نسمة يقطنون القطاع في ظل معاناتهم من معدلات قياسية من الفقر والبطالة.

إلى ذلك، طالبت اللجان الشعبية الفلسطينية في لبنان بتدخل دولي لوقف الاقتحامات الإسرائيلية المتكررة والمتصاعدة للمسجد الأقصى في القدس المحتلة.

وأعربت اللجان عن استنكارها للصمت الدولي أمام ما تتعرض له القدس والأماكن المقدسة من اعتداءات واقتحامات إسرائيلية متكررة، وأن استمرار العدوان الإسرائيلي على المسجد الأقصى سيشكل شرارة لعنف جديد يطال الأراضي الفلسطينية ويهدد الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأشارت اللجان إلى أن المسجد الأقصى يتعرض يومياً لسلسلة انتهاكات واقتحامات من قبل المستوطنين والجماعات اليهودية المتطرفة وعلى فترتين صباحية ومسائية كان آخرها اقتحام عشرات المستوطنين المتطرفين، صباح الأربعاء من جهة المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال.

في غضون ذلك اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 15 فلسطينياً من محافظة نابلس وجنين والخليل بينهم محاضر جامعي، وستة أسرى محررين.

وأفادت مصادر محلية وشهود عيان في الخليل أنه جرى اعتقال تسعة فلسطينيين وأصابت فلسطيني آخر بجروح بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بحالات اختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال الغاز المسيل للدموع، في مواجهات أعقبت اقتحام قوات الاحتلال لبلدة بيت آمر شمال الخليل.