الإصابات تضرب «المانشافت»

حضر زهاء 5 آلاف شخص التدريب المفتوح الأول للمنتخب الألماني لكرة القدم على الملعب الأولمبي في برلين للمرة الأولى منذ نكسة مونديال 2018، في غياب ماركو رويس وإيلكاي غوندوغان اللذين سيغيبان عن المشاركة في المباراتين ضد هولندا وفرنسا في 13 الجاري و16 منه في دوري الأمم الأوروبية.

ويعاني رويس مهاجم بوروسيا دورتموند المتصدر الحالي للدوري الألماني «البوندسليغا»، إصابة في ركبته، فيما تعرض غوندوغان لإصابة في فخذه في مباراة فريقه مان سيتي الإنجليزي مع هوفنهايم الألماني في دوري أبطال أوروبا الأسبوع الماضي (فاز السيتي 2-1).

بدوره، لم يشارك ليون غوريتسكا لاعب وسط بايرن ميونيخ في التجمع الخاص باللاعبين الثلاثاء، وهو يعاني من مشاكل في العضلات، وقد بقي في ميونيخ للخضوع إلى مزيد من الفحوص.

ولم يعلن الاتحاد الألماني لكرة القدم ما إذا كان اللاعب سيلتحق بالمنتخب أم لا.

كذلك غاب مدافع تشلسي الإنجليزي أنطونيو روديغر لإصابة في فخذه، مثل لاعبين جديدين اثنين تمت دعوتهما للانضمام الى المنتخب: لاعب الوسط الواعد كاي هافيرتز، الذي تعرض لكدمات في ركبته السبت في الدوري مع فريقه باير ليفركوزن، ولاعب الوسط لفريق فرايبورغ نيلز بيترسن (مصاب في كتفه).

كما غاب عن التمرين حارس مرمى اينتراخت فرانكفورت كيفن تراب وظهير فريق كولن يوناس هكتور، وخلدا للراحة في الفندق.

وترتدي المباراتان أهمية كبيرة بالنسبة الى ألمانيا التي تعادلت سلبا مع فرنسا في الجولة الأولى.

ويسعى «المانشافت» بطل العالم 2014، بقيادة المدرب يواكيم لوف، إلى تخطي خيبة الخروج المذل من الدور الأول لمونديال روسيا 2018، بعد فوزه على السويد وخسارتين أمام المكسيك وكوريا الجنوبية.