القصة الكاملة لأزمة محمد إبراهيم مع الزمالك

محمد كارم

جدد السويسري كريستيان جروس، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك، محاولاته لمطالبة مسئولي النادي بالعفو عن محمد إبراهيم صانع ألعاب الفريق بعد تجميده الفترة الماضية.

وجمد محمد إبراهيم في الزمالك بسبب الخلافه مع الإدارة؛ حيث ترغب إدارة الزمالك في تجديد عقد اللاعب على بياض لا سيما وأن تعاقده ينتهي مع الزمالك في الموسم المقبل، ويتضمن شرطا جزائيا بقيمة 500 ألف دولار.

وقال المصدر: إن الأزمة تكمن في أن محمد إبراهيم يشعر بأن هناك عدم تقدير من قبل مسئولي الزمالك، بسبب رغبة الأخير في أن يجدد اللاعب عقدة على بياض، واللاعب يري أنه من كباتن الزمالك، ويرغب في أن يكون اتفاق على بنود تجديد عقده مع الزمالك.

ويسعي «جروس» في الاستفادة من محمد إبراهيم داخل المستطيل الأخضر والاعتماد عليه بشكل أساسي خلال الفترة القادمة، والاستفادة من إمكانياته العالية، خاصة أنه كان أحد العناصر الأساسية معه منذ بداية الموسم الجاري.

في الوقت الذي كشف فيه المصدر، أن هناك محاولات من قبل بعض المقربين لإدارة التسويق في الأهلي للحصول على خدمات اللاعب عن طريق الشرط الجزائى المنصوص عليه في العقد بقيمة 500 ألف دولار يحق للاعب سدادها مقابل رحيله، لكن لناد خارجى وليس محليا.

وقال المصدر إن الوسط تحدث مجددًا مع أحد المقربين مع اللاعب لاستطلاع رأيه في أن يقوم مسئولىو الأهلي بسداد قيمة الشرط الجزائى في عقده لأحد الأندية الخارجية، لتقوم بسداده بخزينة اتحاد الكرة، وينتقل إليها اللاعب بشكل نهائى في الصيف المقبل وبعدها الانتقال للأهلي في يناير المقبل.

وشدد المصدر على أن محمد إبراهيم رفض نهائيًا في فكرة اللعب للنادي الأهلي؛ لأنه مرتبط بنادي الزمالك وجماهيره ورحيله سيكون لأي نادي غير الأهلي مهما كانت الإغراءات.

وشارك اللاعب اليوم مع فريق الشباب بالنادي مواليد 1997 أمام فريق الأهلي في بطولة الجمهورية.