«فيفا» قلق من قرصنة بياناته

أبدى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أمس حالة من القلق لدى الكشف عن تعرض أنظمة الحاسوب لديه لعملية قرصنة في وقت سابق من العام الحالي.

ووقعت عملية القرصنة في مارس الماضي، وقد ذكرت تقارير أن ائتلافا من المؤسسات الإعلامية الأوروبية يعتزم نشر سلسلة من الموضوعات تستند جزئيا إلى وثائق داخلية للفيفا. تجدر الإشارة إلى أنها المرة الثانية التي تتعرض لها النظم المعلوماتية للفيفا لعملية قرصنة. وكان مكتب التحقيقات الاتحادي ووزارة العدل الأميركية قد أعلنا في وقت سابق من أكتوبر الماضي أن الاستخبارات العسكرية الروسية كانت مسؤولة عن عملية قرصنة وقعت في العام 2016 وأسفرت عن نشر أدلة في تحقيقات مكافحة المنشطات ونتائج تحليلات أجريت بالمختبرات.