مان سيتي يستهل موسمه بلقب «درع المجتمع»

لاعبو مان سيتي يحتفلون بلقب درع المجتمع -(رويترز)لاعبو مان سيتي يحتفلون بلقب درع المجتمع -(رويترز)

استهل مان سيتي الموسم الكروي في انجلترا بالتتويج بلقب درع المجتمع للمرة الخامسة في تاريخه، عقب فوزه المستحق

2-0 على تشلسي أمس على ملعب (ويمبلي) العريق بالعاصمة البريطانية لندن.

تقمص النجم الأرجنتيني سيرخيو أغويرو دور البطولة في اللقاء، بعدما أحرز هدفي سيتي في الدقيقتين 13 و58.

كان مان سيتي، الفائز بلقب الدوري الانجليزي وكأس رابطة المحترفين الانجليزية في الموسم الماضي، الطرف الأفضل في المباراة وأهدر لاعبوه عدة أهداف محققة كانت كفيلة بفوزه بعدد أوفر من الأهداف، في الوقت الذي بدا فيه فريق تشلسي، حامل لقب كأس الاتحاد الانجليزي، بعيدا تماما عن مستواه المعتاد، ليتلقى خسارة مستحقة.

بتلك النتيجة، واصل مان سيتي تفوقه على تشيلسي، بعدما تغلب عليه للمباراة الثالثة على التوالي في مختلف البطولات، فيما أخفق الفريق اللندني في الثأر من خسارته 2-3 أمام سيتي في بطولة الدرع الخيرية عام 2012، ليظل يمتلك أربعة ألقاب فقط في البطولة.

أغويرو «التاريخي»

وسجل أغويرو هدفين تاريخيين لفريقه في مرمى تشلسي.

وبعد هدفه الأول سجل المهاجم الأرجنتيني هدفه رقم 200 بقميص السيتي، في كل البطولات، ليصبح أول لاعب في تاريخ النادي، يصل إلى هذا العدد من الأهداف، وفقا لما ذكرته شبكة «سكواكا».

كما ذكرت شبكة «أوبتا» للإحصائيات، أن الهدف الثاني الذي سجله أغويرو في مرمى البلوز في الدقيقة 58 من المباراة، هو العاشر له في مرمى تشلسي.

وأوضحت الشبكة، أن 10 أهداف من أصل 201 سجلها أغويرو، مع مانشستر سيتي، كانت في مرمى تشيلسي، من بينها اثنين في مباراة اليوم.

وأشارت إلى أن نيوكاسل هو الفريق الذي سجل فيه أغويرو، أكبر عدد وصل إلى 14 هدفا.

وبالعودة لأجواء اللقاء كانت المباراة مناسبة لمدربي الفريقين لإشراك لاعبين شبان الى جانب اللاعبين النجوم الذين شاركوا في نهائيات كأس العالم الـ 21 التي استضافتها روسيا بين 14 يونيو و15 يوليو.

وسيطر مان سيتي على شوطي المباراة برغم كمية الفرص الكبيرة السانحة للتسجيل التي لم تستغل افتتح أغويرو التسجيل لفريقه بعد مجهود رائع في الدقيقة 13.

حاول تشلسي العودة للقاء بشن عدة هجمات على مرمى رجال المدرب بيب غوارديولا وهو ما اعطى قطب مدينة مانشستر مساحات كبيرة خلف لاعبي البلوز، الا ان لاعبي مان سيتي لم يستغلو هذه الفرص لينتهي الشوط الأول بتقدم السيتيزنز بهدف وحيد.

وفي الشوط الثاني الذي لا يختلف عن الأول سيطر مان سيتي وكذلك لم يستغل مهاجموه الفرص الكثيرة السانحة للتسجيل ليكتفي أيضا بهدف ثان عن طريق أغويرو بعد تمريرة متقنة من البرتغالي برنارد سيلفا (58) لتنتهي المباراة بهدفين مقابل لا شيء.