مقتل لاعب برازيلي وقطع رأسه

فُجع الوسط الرياضي في البرازيل بجريمة بشعة بعد العثور على نجم فريق ساو باولو الشاب، دانيل كوريا فريتاس، مقتولا و«مشوها» قرب حانة، بحسب ما ذكرت وسائل الإعلام المحلية. وعثرت الشرطة البرازيلية على جثة اللاعب القتيل والبالغ من العمر 24 عاما في مدينة ساو جوزيه دوس بينايس التابعة لولاية بارانا غربي البرازيل. وعبر نادي ساو باولو عن حزنه العميق لمقتل اللاعب. وقال النادي في تغريدة عبر حسابه في تويتر: «النادي يعبر عن حزنه العميق لوفاة لاعب الوسط دانيل كوريا فريتاس، ويتعاطف معه ويقدم التعازي لعائلته». وبحسب ما نقلت صحيفة «صن» البريطانية عن وسائل الإعلام المحلية، فإن فريتاس تعرض للتعذيب وتم فصل رأسه وتقطيع أعضاؤه التناسلية.

ونقلت الصحيفة ما جاء في تقرير الشرطة الذي أشار إلى أن مظهر الجثة يوحي بأن صاحبها تعرض لعنف شديد، حيث «وجد قطعان عميقان في الرقبة. الرأس كانت شبه مفصولة والأعضاء التناسلية مبتورة». وأضاف تقرير الشرطة ان اللاعب قتل في طريق مقطوعة وشهيرة بأعمال العنف، وأن الجثة تم سحلها لنحو 30 مترا.

جدير بالذكر ان فريتاس بدأ مسيرته الاحترافية في صفوف بوتافوغو البرازيلي، قبل الانتقال عام 2015 إلى ساو باولو الذي أعاره إلى أندية كوريتيبا ثم بونتي بريتا وأخيرا إلى ساو بينتو -وهو النادي الذي كان يلعب فيه وقت مقتله.