الحج بدون الزيارة

معلومات عن الفتوى: الحج بدون الزيارة
رقم الفتوى : 9007 عنوان الفتوى : الحج بدون الزيارة القسم التابعة له : متفرقات اسم المفتي : دار الإفتاء المصرية
نص السؤال
لم أتمكن بعد الحج من زيارة الرسول صلى الله عليه وسلم فهل يعتبر حجى ناقصا وهل يعتبر ذلك جفوة للنبى صلى الله عليه وسلم ؟
نص الجواب
أما الحج فهو صحيح بدون زيارة النبى صلى الله عليه وسلم وزيارته إما زيارة لمسجده ، وإما زيارة لقبره ، وزيارة مسجده سنة ، لأنه من المساجد التى تشد إليها الرحال ، حيث يضاعف الله فيه ثواب الصلاة فيكون بألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام كما ثبت الحديث الصحيح الذى رواه مسلم .
وأما زيارة قبره فهى سنة، لأن زيارة القبور بوجه عام مندوبة للعبرة والموعظة ، وزيارة قبره اَكد وأعظم ، فقد وردت فيها أحاديث كثيرة وإن كانت ضعيفة، فكثرتها تعطيها قوة ومن هذه الأحاديث المتصلة بالحج " من حج ولم يزرنى فقد جفانى" جاء فى شرح الزرقانى للمواهب "ج 8 ص 298" أن هذا الحديث ذكره ابن عدى فى " الكامل " وابن حبان فى " الضعفاء " والدارقطنى فى "العلل ، غرائب الرواة " عن مالك وآخرين ، كلهم عن ابن عمر مرفوعا – أى مسندا إلى النبى صلى الله عليه وسلم – ولا يصح إسناده .
ثم قال : وعلى فرض ثبوته فإن عبارة " فقد جفانى" توهم فى ظاهرها وجوب الزيارة ، لأن الجفوة إيذاء وإزالته واجبة ، فتكون الزيارة لإزالة الأذى واجبة ، لكن لم يقل أحد بوجوبها إلا الظاهرية .
فالخلاصة أن الحج بدون زيارة النبى صلى الله عليه وسلم صحيح ، والزيارة سنة ، والحديث ضعيف.
مصدر الفتوى : موقع دار الإفتاء المصرية
أرسل الفتوى لصديق
أدخل بريدك الإلكتروني :
أدخل بريد صديقك :