شهر الله المحرم

معلومات عن الفتوى: شهر الله المحرم
رقم الفتوى : 9380 عنوان الفتوى : شهر الله المحرم القسم التابعة له : معارف عامة اسم المفتي : دار الإفتاء المصرية
نص السؤال
سئل : جاء فى بعض الأحاديث وصف شهر المحرم بأنه شهر الله ، فلماذا مع أن الشهور كلها شهور الله ؟
نص الجواب
أجاب : روى مسلم أن النبى صلى الله عليه وسلم قال " أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل " قال الحافظ السيوطى : سئلت لِمَ خص المحرم بقولهم شهر اللّه دون سائر الشهور، مع أن فيها ما يساويه فى الفضل أو يزيد عليه كرمضان ، ووجدت ما يجاب به ، بأن هذا الاسم إسلامى دون سائر الشهور، فإن اسمها كلها على ما كانت عليه فى الجاهلية، وكان اسم المحرم فى الجاهلية صفر الأول ، والذى بعده صفر الثانى، فلما جاء الإسلام سماه الله المحرم ، فأضيف إلى الله تعالى بهذا الاعتبار، وهذه فائدة لطيفة رأيتها فى الجمهرة . انتهى .
وبعد أن ذكر ابن علان شارح " الأذكار للنووى " ذلك عن السيوطى قال : ونقل ابن الجوزى أن الشهور كلها لها أسماء فى الجاهلية غير هذه الأسماء الإسلامية، قال : فاسم المحرم بائق ، وصفر نفيل ، وربيع الأول طليق ، وربيع الآخر ناجز، وجمادى الأولى أسلح ، وجمادى الآخرة أفتح ، ورجب أحلك ، وشعبان كسع ، ورمضان زاهر، وشوال بط ، وذو القعدة حق ، وذو الحجة نعيش . انتهى .
وجاء فى خطط المقريزى "ج 2 ص 53" أن العرب كانت تسمى الشهور بالأسماء الآتية عند ثمود وهى :
1- موجب = المحرم 2- موجر = صفر 3- مورد = ربيع الأول 4 – ملزم = ربيع الآخر .
5 – مصدر = جمادى الأولى .
6 – هوبر = جمادى الآخرة 7-هوبل = رجب .
8- موها = شعبان .
9- ديمن = رمضان .
10- دابر= شوال .
11- حَيْقَل = ذو القعدة 12- مسيل = ذو الحجة .
ويقول المقريزى أيضًا : كانوا يسمونها بأسماء أخرى وهى : مؤتمر، ناجر ، خوان ، صوان ، حنتم ، زيا ، الأصم ، عادل ، بايق ، دعل ، هواع ، برك .
وقال سموها بعد ذلك بالأسماء المعروفة الآن .
هذا، وشهر اللّه المحرم فيه عاشوراء وهو يوم مبارك وردت فى فضله آثار سبق ذكرها فى صفحة 71 من المجلد الثالث من هذه الفتاوى .
مصدر الفتوى : موقع الأزهر
أرسل الفتوى لصديق
أدخل بريدك الإلكتروني :
أدخل بريد صديقك :