آخر الأخبار

محمد لطفي برفقة بيتر ميمي: “أدفى حضن” (صورة) شاهد برومو الحلقة 132 قيامة أرطغرل الجزء الخامس.. تعرف على موعد عرضها أحمد مالك لـ “أهل مصر”: سعيد بالجيل الجديد من الممثلين مثل خالد أنور “الأهلي” يرفع رصيده إلى 4 نقاط بعد التعادل مع” شبيبة الساورة” برشلونة وإشبيلية يتواجهان ضمن 8 أندية في كأس ملك إسبانيا أكثر من 90 تطبيق ولعبة على أندرويد متاحة مجّانًا ولفترة محدودة الأهلي يقتنص نقطة أمام شبيبة الساورة وسط أجواء جماهيرية مشتعلة تحدي الـ 10 سنوات: فنانون دخلوا “عش الزوجية” في 2009.. من استمر منهم؟ إلغاء مباراة الاسماعيلى والافريقى التونسى بسبب غضب الجماهير بالفيديو| كريم نيدفيد يتعادل للأهلي أمام شبيبة الساورة أخيرًا خرائط قوقل تحصل على ميزة “التنبيه بالحد الأقصى للسرعة” الساورة يتقدم على الأهلي بالهدف الأول سويفتكي تُعلن عن تحسينات في سرعة لوحتها على أندرويد حسام داغر يهنئ مي عز الدين بعيد ميلادها: “قمر الحلوين” عمرو الليثي ينعى سعيد عبد الغني: رحم الله الصحفي الكبير والفنان القدير

هيئة إخراج الزكاة

معلومات عن الفتوى: هيئة إخراج الزكاة

رقم الفتوى :

2048

عنوان الفتوى :

هيئة إخراج الزكاة

القسم التابعة له :


مقدمات الزكاة

اسم المفتي :


عبد الله بن جبرين

نص السؤال

أيهما أفضل: الإسرار بالزكاة عند صرفها لمستحقيها أم إظهارها؟

نص الجواب

بعد الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم:
قد اختلف العلماء في هذه المسألة، وقد قال الله تعالى: (إن تبدوا الصدقات فنعما هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم)(البقرة:271)، فإظهارها قد يكون فيه مصلحة، والمصلحة، هي ألا يُظن بهذا الإنسان البخل، فإنه -مثلاً- لو لم يره أحد يتصدق، لقال الناس: هذا بخيل لا يخرج شيئاً، ويمنع الحقوق، ويمنع الصدقات وقيل إن في إظهارها وإشهارها حثاً للناس على المسابقة إلى الصدقة، فإذا علموا أن فلاناً تصدق بكذا؛ فيتصدق الثاني والثالث والرابع مثله؛ فيكثر الذين يتصدقون على المساكين، وإن كان ذلك فيه شيء من المنافسة، ولكنها منافسة صالحة.
أما إذا خاف على نفسه الرياء، فإنه لا يجوز أن يظهرها، فقد قال الله تعالى: (والذين ينفقون أموالهم رئاء الناس)(النساء:38) يعنى رياء للناس، وفي حديث الثلاثة الذين هم أول من تسعر بهم النار أن أحدهم قال: "ما تركت من شيء تحب أن ينفق فيه إلا أنفقت فيه، فيقول الله: كذبت، وتقول الملائكة: كذبت، ويقول الله ولكنك تصدقت ليقال جواد: فقد قيل، أو ليقال كريم" فهو لم يتصدق إلا ليمدح بين الناس ويقال: هذا كريم وهذا سخي ومنفق وجواد، فليس له إلا ما نوى.
أما إذا أمن على نفسه أنه لا يؤثر فيه مدح الناس ولا ذمهم، ورأى أنه إذا أظهرها اقتدى به غيره، فإن إظهارها جائز للآية الكريمة: (إن تبدوا الصدقات فنعما هي)(البقرة:271).
وقد كان كثير من السلف بل كثير من أبناء الصحابة يحرصون على إسرار الصدقة، حتى إنهم كانوا يعطون الفقراء وهم لا يشعرون، أي أنهم يعطونهم من الأقوات وما أشبهها ولا يدري الفقير من أين يأتي هذا المال وهذا القوت وهذا الغذاء ونحوه، لحرصهم على إخفاء الصدقات الذي هو أبلغ في الإخلاص وأبعد عن الرياء، وفي حديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا يعلم شماله ما تنفق يمينه. متفق عليه.
مصدر الفتوى :
موقع ابن جبرين

أرسل الفتوى لصديق

أدخل بريدك الإلكتروني :

أدخل بريد صديقك :