أنجيلينا جولي تفكّر في السياسة

ألمحت نجمة هوليوود، الممثلة أنجيلينا جولي، إلى أنها تفكر في الانتقال إلى مجال السياسة في المستقبل.

وقالت في مقابلة مع بي بي سي، في برنامج "توداي"، إن الفكرة خطرت لها قبل 20 سنة مضت، ورفضتها، ولكنها الآن ستتوجه أينما كانت هناك حاجة إليها.
وتعرف جولي بأنها ناشطة في عدد من القضايا، من بينها اللاجئون، والعنف الجنسي، والحفاظ على البيئة. وناقشت جولي في لقائها مع مقدم البرنامج، جاستين ويب، قضايا السياسة الأمريكية، والتواصل الاجتماعي، والعنف الجنسي، وأزمة اللاجئين العالمية.
وحينما سئلت عن التفكير في الانخراط في السياسة، قالت: "لو كنت سألتني قبل 20 عاما، لضحكت … أنا دائما أقول أنا سأذهب أينما كان الناس بحاجة إلى، ولست أدري إن كنت ملائمة في مجال السياسة … لكنني أيضا أمزح متسائلة هل ما زال لدي ما قد يفاجئ الناس".
وأضافت: "إنني قادرة على العمل مع الحكومات، ومع الجيوش، ويمكنني المساهمة في إنجاز الكثير من العمل". ولكنها قالت إنها "في الوقت الحالي" ستظل مسالمة.
وعندما سألت إن كان هذا يعني أنها قد تكون من بين الـ30 أو الـ40 الذين سيخوضون الترشح عن الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة، لم تستبعد الفكرة، بل ردت قائلة: "شكرا لك".

وكالات