فنانة شهيرة تتهم محمد سعد بضربها والنصب عليها

بعد غياب عن الساحة الفنية، عادت الفنانة المعتزلة عبير الشرقاوي بحكاية يعود تاريخها إلى عام 1998، جمعتها بالفنان محمد سعد.
وروت عبير الشرقاوي عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، واقعة حدثت مع سعد خلال مشاركته في مسرحية "قصة الحي الغربي" التي عرضت على المسرح قبل 21 عاما.
وتحت عنوان "ذكرياتي الموجعة مع محمد سعد"، قالت عبير إن والدها أحضر محمد سعد ووقتها لم يكن معروفا، وأعطاه دورا في المسرحية لمدة دقيقتين.
تابعت حكايتها قائلة، إن سعد أدرك طيبة قلبها الزائدة وذهب وبكى لها وحكى أن والده ووالدته توفيا قبل أسبوع وأن عليهما دين بمبلغ 2000 جنيه وطلب مساعدتها، وبعد 48 ساعة أحضرت له المبلغ واتفقا على أن يسدده لها بالتقسيط من خلال راتبه في المسرح.
أكملت قصتها قائلة إنها فوجئت بعد أسبوع بمحمد سعد يأتي إلى المسرح ومعه سيارة "فولكس فاجن" ووقتها فهمت أنه نصب عليها واشترى هذه السيارة بالمال الذي أعطته إياه.
لم تنتهي الحكاية هنا، فكما قالت عبير إنها انتظرت أن يسدد سعد دينه لكن لم يفعل ذلك، لذا تحدثت مع مدير المسرح المالي الذي خصم من راتب سعد مبلغ 200 جنيه شهريا حتى يسدد المبلغ.
وأكملت عبير قصتها أن بعد أول خصم من راتب سعد، قام بالتعدي عليها بالضرب في كواليس المسرحية، وهي إلى الآن تعاني من آثار ضربته التي تسببت في ضرر بالمجرى التنفسي.