كشف تفاصيل الدورة الـ22 للمهرجان القومي للسينما.. مشاركة أصغر مخرج “3 إعدادي”.. وتأجيل حفل الختام

كشف المخرج سمير سيف رئيس المهرجان القومي للسينما المصرية في دورته الـ22 عن تفاصيله والمقامة في الفترة من 29 أكتوبر حتى 4 نوفمبر المقبل، وذلك خلال مؤتمر صحفي عُقد في مركز الإبداع بدار الأوبرا المصرية، وبحضور فتحي عبد الوهاب رئيس قطاع صندوق التنمية الثقافية.
وكشف سيف، عن أسماء المكرمين وهم الفنان حسين فهمي ونادية الجندي ومدير التصوير محمود عبد السيمع والمونتيرة عنايات السايس والناقد سيد سعيد.
وعن عدد الأفلام الروائية المقرر مشاركتها في المهرجان قال سمير سيف: "يُعرض 17 فيلمًا من أصل 42 عُرضوا في السينما العام الماضي، وذلك بعد محاولات من الصندوق بالحديث مع صناع هذه الأفلام".
وأشار المخرج إلى أن هناك 47 فيلم قصير و35 فيلم تسجيلي و 21 فيلم متحرك مشاركين في المهرجان، والأفلام القصيرة والتسجيلية يُعرض لها ثلاث حفلات يوميًا تعقبها ندوة مع صناع العمل وبحضور أحد النقاد.
ويشارك في الأفلام المتحركة أصغر مخرج وهو حسين ممدوح حسن الذي يبلغ من العمر 14 عامًا وفي الصف الثالث الإعدادي، إذ يقدم فيلم بعنوان "ربيع مريع"، وقصته تتحدث عن ثورات الربيع العربي.

وتحدث فتحي عبد الوهاب عن أن هذه الدورة من المهرجان تتيح لجمهور المحافظات أن تشاهد الأفلام المشاركة في نفس توقيت عرضها بدار الأوبرا المصرية، إذ تشارك 12 محافظة لعرض الأفلام لديهم بعد أن كانت 6 محافظات الدورة الماضية، وتحدث عبد الوهاب عن هذا الأمر وقال: "أتمنى أن يتحقق ما كنا نأمل به مع وزير الثقافة السابق حلمي النمنم بأن يصل المهرجان إلى كل المحافظات".
وأشار رئيس قطاع صندوق التنمية الثقافية إلى أن عرض الأفلام في المحافظات له هدفين وهما العدالة الثقافية كي لا يشعر جمهور المحافظات الأخرى بالظلم، والهدف الثاني أن يتح لهم أن يشاهدوا ما لا يستطيعوا رؤيته هناك من أفلام قصيرة وتسجيلية، وأكد أن عقب كل حفلة فيلم يسافر ناقد لإدارة ندوة للفيلم.

وأعلن المخرج سمير سيف عن أماكن أخرى تعرض الأفلام، وهي نادي الأهلي ويعرض حفلتين يوميًا، ونادي الصيد والتوفيقية 6 حفلات يوميًا، بينما تعرض مكتبة مصر العامة 5 حفلات في اليوم، وكلية اقتصاد وعلوم سياسية تعرض 3 حفلات.
وقال سيف، أن حفل الختام الذي كان مقرر له أن يقام يوم 4 نوفمبر، تم تأجيله إلى يوم 13 نوفمبر لإنشغال الكثيرون في منتدى شباب العالم، ويقام حفل الختام بقصر المنسترلي.
وعن الأخبار التي تداولتها بعض الصحف حول أن الفنان فاروق الفيشاوي كان سيكرم، قال سمير سير: "لم يحدث إدارج إسمه ولم يترشح لأي لحظة"، وعن سر عنوان هذه الدورة بـ "لحظات لا تنسى"، قال أنه نابع من مقولة للممثل الأمريكي جيمس ستيوارت عندما قال أن الشخص إذا كان موهوبًا والله أعطاه الحظ سيصنع لحظات لا تنسى، والسينما تشكل جزء من حياة الإنسان.
وكشف سمير سيف وفتحي عبد الوهاب أنه هناك إحتمالية لتغير مسمى المهرجان إلى مسابقة في الدوارات المقبلة.