منع أغاني مايكل جاكسون بعد انكشاف جرائمه الجنسيّة ضد الأطفال

تضاربت الأنباء بخصوص منع أغاني مايكل جاكسون بإذاعات بارزة اثر الكشف عن فيديو وثائقي يبين تورّط ملك البوب الشهير في ارتكاب جرائم جنسيّة ضد الأطفال.

وتضاربت الأنباء بخصوص منع اغانيه بإذاعة "بي بي سي" حيث تم منعها من قوائم تشغيل راديو بي بي سي 2 فيما نفت وسائل إعلامية بريطانية هذا الخبر، في المقابل أشارت تقارير كندية متطابقة إلى منع عدد من الإذاعات الكندية بثّ أغاني مايكل جاكسون.
ويكشف الفيلم الوثائقي "ليفنج نيفرلاند" عن جرائم النجم الجنسيّة بعد أن ظهر "جيمس سافشوك" الذى يبلغ 40 عامًا، و "واد روبسون" الذي يبلغ من العمر 36 عامًا، يدعيان أنهما تعرضا لاعتداء جنسي واغتصاب بينما كانا أطفالًا من قبل نجم البوب، وذلك بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.
من جانبها تعتقد باريس، ابنة الفنان الراحل مايكل جاكسون، أن الفيلم الوثائقي الذي يتناول فضائح والدها، واتهامه بالتحرش والإساءة للأطفال قد يعيق طموحها بدخول مجال التمثيل، بحسب صحيفة “ذي صن” البريطانية.
وبحسب “سكاي نيوز”، يبدو أن فيلم “الخروج من نيفرلاند”، الذي يتناول فضائح مايكل جاكسون بالاعتداء الجنسي على الأطفال لن تكون تداعياته على النجم الراحل، وتتعداها إلى كل من كانوا حوله أو يرتبطون بعلاقة معه وآخر الضحايا ابنة ملك البوب باريس، البالغة من العمر 20 عاما، إذ عبرت عن قلقها لأصدقائها من أن الفيلم الوثائقي قد يقتل طموحاتها في مجال التمثيل. وقالت باريس، وهي ثاني أبناء جاكسون من زوجته الممرضة ديبي روي، إن الفيلم “يحطمها”، وأنها تعتقد أن المزاعم بشأن أبيها قد تمنع مدراء شركات الكبيرة من التعاقد معها لأنها ستكون موضع أحاديث الآخرين.
يشار إلى أن فيلم فضيحة مايكل جاكسون الوثائقي “الخروج من نيفرلاند” سيعرض على القناة البريطانية الرابعة على جزئين يومي 6 و7 مارس الحالي.
الجدير بالذكر أن لمايكل جاكسون 3 أبناء، هما باريس وشقيقها الأكبر مايكل جوزيف، والأخ غير الشقيق برينس مايكل جاكسون.