نسرين أمين تشارك بـ” سوق الجمعة” في عيد الأضحى

نسرين أمين تشارك بـ سوق الجمعة في عيد الأضحى

كشفت الفنانة نسرين أمين، مشاركتها في ماراثون عيد الأضحى المبارك، في فيلم "سوق الجمعة"، وأعربت عن سعادتها بنجاح أعمالها في السباق الرمضاني الماضي.

سبب في مشاركتها في "سوق الجمعة "

قالت الفنانة نسرين أمين، في حوار خاص إلى "العرب اليوم"، إنها وافقت على المشاركة في فيلم"سوق الجمعة"، على الرغم من انشغالها بتصوير دورها في مسلسل "الشارع اللي ورانا"، من أجل معزة المخرج سامح عبد العزيز، لأنها تعتز به كثيرًا ولا ترفض له طلبًا بعد اشتراكها معه في فيلم الليلة الكبيرة. وأوضحت نسرين، أنها تقدم من خلال هذا العمل، دور فتاة شعبية تعمل بائعة داخل السوق تقع في حب "المعلم خرطوش" كبير السوق، الذي يجسده الفنان عمرو عبد الجليل، وتقع بينهما العديد من المواقف الرومانسية والمفارقات الكوميدية.

نسرين أمين تعلن أن دورها في

أدوار مؤثرة

وأكدت نسرين، أن توافر جميع عناصر العمل كان السبب في موافقتها على تقديم شخصية "مهرة"، في مسلسل "ممنوع الاقتراب أو التصوير"، الذي عرض في الماراثون الرمضاني الماضي، بداية من السيناريو المكتوب بحرفية كبيرة، للمؤلف محمد الصفتي، والذي مزج بين التشويق والإثارة والجانب الإنساني والاجتماعي. واستطردت مرورًا بشركة الإنتاج التي لم تبخل بشيء على هذا العمل من أجل إنجاحه، وأيضًا مخرج العمل زياد الوشاحي، كونه مخرج مجتهد على الرغم من أنها التجربة الأولى له في الإخراج، حيث سبق أن شاركته من قبل في فيلم "ولاد رزق"، وكان وقتها مخرج منفذ

نجاح غير متوقع

وتابعت أن كل هذه العوامل ساعدت على نجاح العمل، الذي فاق كل توقعاتها، وقالت "ردود الأفعال عن هذا العمل أسعدتني كثيرًا، بخاصة إن شخصية مهرة كانت مختلفة وصادمة بعض الشيء للمشاهدين، على الرغم من أنها موجودة في الواقع وفي الحياة بكثرة للأسف، سواء داخل الوسط الفني أو خارجه".

وأضافت إنها بعيدًا عن كونها فنانة تطلع إلي الشهرة فهي فتاة تغير وتحقد على كل من يعيش معها، وتريد أن تكون أفضل منهم دائمًا، وطموحها عالي لا حدود له ومن الممكن أن تفعل أي شيء حتى تعلو على من حولها، فتلك الشخصية التي تحمل الكثير من شر لم تقدمها من قبل، وأرهقها نفسيًا عندما جسدتها.

أدوار محببة

وأعلنت نسرين بشأن دورها في مسلسل "عزمي وأشجان" الذي عرض في الموسم الرمضاني الماضي، أن عشقها لتنوع أدوارها كان السبب في موافقتها على المشاركة في العمل كونها تقدم كل حلقة بشخصية ومكياج وشكل ولهجة مختلفة، لأن كل حلقة بموضوع يختلف عن الحلقة الأخرى، فاستطاعت من خلال "فيفي" أن أبرز كل ما لدي من طاقات فنية وقدرات.

أبرز الصعوبات

وأوضحت أمين أن الصعوبات التي واجهتها في العملين الماضيين،تتمثل في كيفية تنسيق مواعيد التصوير بين دورها في مسلسل "ممنوع الاقتراب أو التصوير" و "عزمي وأشجان"، فضلًا على المجهود الذي بذلته في العملين من دون الشعور بالراحة.

قوالب فنية

وأشارت نسرين، إلى أنها تفضل جميع أنواع الفنون المختلفة التراجيدي والكوميدي والاجتماعي والرومانسي، ولكن الذي يشغل تفكيرها دائمًا هو الدور الجيد داخل إطار مختلف من الأعمال، حتى لا تقع في فخ التكرار، وأعلنت رفضها التام للأعمال التي تنتجها شركات إنتاج ضعيفة وقالت "تعلمت من خبرتي الفنية ألا أقدم عمل فني حتى لو كان جيد مع شركة إنتاج ضعيفة لأن الإنتاج لو ضعيف يؤثر بالسلب على العمل حتى لو كان هذا العمل جيد.

تطلعات عالمية

وقالت الفنانة نسرين إنها تتمنى أن تمثل مع الفنان العالمي "روبيرت دي نيرو"، و"ويل سميث" وأتطلع للعالمية، وبشأن الفنانة التي ترغب في تجسيد سيرتها الذاتية قالت "أتمنى تجسيد شخصية الفنانة سامية جمال في عمل سواء درامي أو سينمائي" كونها فنانة رائعة، وتحبها كثيرًا.

نسرين أمين تعلن أن دورها في

مثلها الأعلى

وكشفت الفنانة نسرين، أسباب بعدها عن المسرح وتركيزها في الدراما والسينما، مستطردة "كانت هناك تجربة مسرحية عرضت علي العام الماضي، وبعد أن ذهبت بالفعل لإجراء البروفات، شعرت بالخوف الشديد، لأن المسرح يحتاج إلي مجهود كبير يوميًا لا يستطيع أي فنان أن يقوم به، وخشيت ألا أستطيع الالتزام".

واختتمت حوارها بالتأكيد على أن والدتها هي مثلها الأعلى، مضيفة "أمي هي المثل الأعلى لي فهي سيدة مكافحة ورمز احتذى به دائمًا".