رسوم جمركية أمريكية على الواردات الصينية وبكين ترد وتدعو إلى تحرك دولي ضد قرار ترامب

فرضت الولايات المتحدة الجمعة رسوما جمركية بنسبة 25 بالمئة على السلع الصينية المستوردة قيمتها 50 مليار دولار ، وتشمل قطاع التكنولوجيا الصناعية. وردت الصين فورا بفرض رسوم جمركية على السلع الأمريكية ودعت إلى تحرك جماعي ضد "السلوك الأمريكي الرجعي".

قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الجمعة فرض رسوم جمركية تصل نسبتها إلى 25 بالمئة على السلع الصينية المستوردة بما يعادل50 مليار دولار، وتتضمن "تكنولوجيا صناعية غاية في الأهمية"في تنفيذ لوعده معاقبة الصين، التي اتهمها بسرقة الملكية الفكرية الأمريكية.

وصرح الرئيس الأمريكي "لا يمكن للولايات المتحدة السماح بعد الآن بخسارتنا للتكنولوجيا والملكية الفكرية من خلال ممارسات اقتصادية غير منصفة".

ومن المؤكد أن إعلان ترامب سيدفع الصين إلى اتخاذ إجراءات مضادة بعد أن توعدت بالرد، ما يضع القوتين الاقتصاديتين الأقوى في العالم على حافة حرب تجارية شاملة، الأمير الذي يثير قلق الأسواق والصناعة منذ فترة.

وهو ما جعل ترامب يحذر من إمكانية فرض "رسوم إضافية "في حال ردت الصين على إجراءاته بفرضها رسوما على سلع وخدمات أمريكية مستوردة. وتابع "هذه الرسوم ضرورية لمنع المزيد من النقل غير المنصف للتكنولوجيا والملكية الفكرية إلى الصين، وستحمي الوظائف الأمريكية".

الصين ترد

في المقابل، فرضت الصين الجمعة رسوما "مساوية" على السلع الأمريكية ردا على قرار ترامب فرض رسوم على ما قيمته 50 مليار دولار من سلعها المستوردة. وأعلنت وزارة التجارة في بيان على موقعها الإلكتروني "سنفرض على الفور رسوما مساوية وبنفس القوة" ودعت دولا أخرى إلى "القيام بتحرك جماعي" ضد "هذا السلوك الرجعي الذي عفا عليه الزمن".

وجاء الإجراء الأمريكي أشهرا عقب جولات دبلوماسية مكوكية بين بكين وواشنطن قدمت خلالها الصين عروضا لم ترض ترامب بشأن خلل الميزان التجاري بين واشنطن وبكين. لكن حملة ترامب هي واحدة فقط من مواجهاته التجارية التي فتحها على عدة جبهات مع جميع الشركاء التجاريين الكبار.

رسوم جمركية أوروبية على وارادات أمريكية

وكان ترامب أغضب القادة الكنديين والمكسيكيين والأوروبيين الشهر الماضي بعد فرضه رسوما عقابية على واردات الفولاذ والألمنيوم لحماية المنتجين الأمريكيين، مما يصفه بالمنافسة غير المنصفة.

وسوف تنشر الإدارة الأمريكية الجمعة قائمة نهائية بالسلع الصينية التي ستفرض عليها الرسوم.

وعلق مسؤولون أمريكيون على الموضوع، بالقول إن بكين تخطط إلى الهيمنة الصناعية في التكنولوجيات الناشئة من خلال سرقة المعرفة الأمريكية، من خلال النقل الإجباري للتكنولوجيا والقرصنة وغيرها من أشكال التجسس الصناعي.

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 15/06/2018