شركة “دولفينوس” المصرية تبدأ استيراد الغاز الطبيعي من إسرائيل في الربع الأول من 2019

تبدأ شركة "دولفينوس" المصرية الخاصة استيراد الغاز الطبيعي من إسرائيل خلال الربع الأول من 2019، على أن تبدأ عمليات الاستيراد بكميات قليلة، تزداد تدريجيا حتي تصل إلى ذروتها في سبتمبر/ أيلول 2019، بحسب ما أعلنت مصادر بصناعة البترول في مصر الأحد. ويأتي هذا الإعلان بموجب اتفاق وقعته "دولفينوس" مع حقلي "تمار" و"لوثيان" الإسرائيليين في فبراير/شباط الماضي، في صفقة أثارت جدل بالأوساط المصرية.

ستبدأ شركة مصرية خاصة استيراد الغاز الطبيعي من إسرائيل من أجل إعادة تصديره خلال الربع الأول من 2019، وفق ما أعلنته مصادر بصناعة البترول في مصر.

وقال أحد المصادر "عمليات الاستيراد ستبدأ بكميات قليلة تزداد تدريجيا لتصل إلى ذروتها في سبتمبر/أيلول 2019."

ولم تذكر المصادر تفاصيل بخصوص السعر ولا الكميات.

وبموجب الاتفاق الذي وقعه الشركاء في حقلي تمار ولوثيان البحريين الإسرائيليين للغاز مع دولفينوس سيجري تصدير ما قيمته 15 مليار دولار من الغاز الطبيعي الإسرائيلي على مدى عشر سنوات.

وينص الاتفاق على توريد كمية إجمالية قدرها 64 مليار متر مكعب من الغاز على مدى العشر سنوات. وتقود مجموعة ديليك الإسرائيلية ونوبل إنرجي، التي مقرها تكساس، مشروعي الغاز الإسرائيليين.

ورحبت إسرائيل بالاتفاقات التي وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو توقيعها بأنه "يوم عيد" مضيفا أنها ستعزز الاقتصاد الإسرائيلي وتقوي العلاقات الإقليمية.

وقال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز إن الاتفاقات هي أهم صفقات تصدير مع مصر منذ وقع البلدان معاهدة السلام في 1979.

تساؤلات حول جدوى استيراد الغاز من إسرائيل بعد اكتشاف حقل "ظهر"

كانت شركة دولفينوس المصرية الخاصة وقعت في فبراير/ شباط اتفاقا لاستيراد الغاز من إسرائيل في صفقة وصفها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي آنذاك بأنها "هدفا" أحرزته بلاده التي تستهدف أن تصبح مركزا إقليميا لتداول الطاقة في منطقة شرق المتوسط.

أثار الاتفاق جدلا في الأوساط المصرية بشأن جدوى استيراد الغاز من إسرائيل في الوقت الذي بدأت فيه مصر الإنتاج بالفعل من حقلها البحري ظُهر الذي يعد أكبر حقل غاز في البحر المتوسط وأحد أكبر اكتشافات الغاز العالمية في السنوات الأخيرة.

كانت مصر تبيع الغاز إلى إسرائيل من قبل لكن الاتفاق انهار في 2012 بعد هجمات متكررة شنها متشددون على خط الأنابيب في شبه جزيرة سيناء المصرية.

واكتشفت شركة إيني الإيطالية الحقل ظُهر المصري في 2015 والذي يحوي احتياطيات تقدر بثلاثين تريليون قدم مكعبة من الغاز.

فرانس 24/ رويترز

نشرت في : 05/08/2018