آخر الأخبار

علاء عبدالعال يؤكّد عدم التزام لاعبي “الداخلية” بالتعليمات أمام “الأهلي” تعرف على موقف علي جبر من المشاركة أمام الأهلي في “كأس مصر” تعزيز التوازنات بالشراكة السعودية الباكستانية – مها محمد الشريف مقتل اثنين من القوات العراقية وإصابة ثالث مؤتمر إقليمي بالقاهرة يدعو المجتمع الدولي لمواجهة تمويل الإرهاب اجتماع عربي أوروبي بإيرلندا لدعم حل الدولتين بوتين يحذّر من أن روسيا ستنشر صواريخ جديدة قوات نظام الأسد تنفذ جولة جديدة من عمليات القصف الصاروخي لأول مرة.. شيرين عبدالوهاب تكشف كواليس حياتها مع بناتها منتخب نيوزيلندا يواجه “لبنان” بفريقه الأساسي زوجة فنان شهير تعلن دخوله في غيبوبة عميقة عبد الحفيظ: قرار مشاركة معاري الأهلي للجونة في يد الإدارة..فيديو فينجر بات قريبًا من تولي مهمة المدير الرياضي للنادي الباريسي كريستيانو رونالدو يستفز جماهير أتلتيكو مدريد بهذه الإشارة‎ قيامة أرطغرل الحلقة 137 مترجم الجزء الخامس HD موقع النور Al-Noor TV أحداث ناريه تثير مواقع التواصل بسبب أنباء موت عثمان نجل أرطغرل Diriliş Ertuğrul

دعا إليه الرئيس!

فى العاشر من هذا الشهر سوف تبدأ القاهرة رئاستها للاتحاد الأفريقى، وسوف تكون هذه بداية لمرحلة من العمل المختلف على مستوى دول القارة السمراء، وسوف نلاحظ أن أفريقيا تشهد منذ فترة تواجداً صينياً قوياً، أدى إلى هرولة أمريكية وراءه تحاول أن تتوازى مع الوجود الصينى وتسبقه!

وليس سراً أن الصين هى أولى دول العالم الكبيرة التى استطاعت أن ترى فى هذه القارة ما عجزت دول كبيرة سواها عن رؤيته، وقد فعلت هى ذلك فى وقت مبكر، وبمهارة عالية، وعندما تنبهت الولايات المتحدة الأمريكية فإنها جاءت متأخرة، ولكنها تصرفت بمنطق أن الإنسان يأتى متأخراً أفضل من ألا يأتى.. وكذلك الدول.. تأتى خلف الصين خير من أن تتخلف عن المجىء!

ولذلك، بدا غريباً جداً أن تقرر واشنطن فى نهايات 2019 وضع استراتيجية متكاملة لمواجهة المد الصينى فى دول القارة، وهى استراتيجية أعلن عنها جون بولتون، مستشار الأمن القومى الأمريكى، الذى لا يجاهر بشىء قدر جهره بكراهيته العرب والمسلمين! وليس سراً أيضاً أن قصر الرئاسة السودانية الأنيق، الذى يقيم فيه الرئيس عمر البشير، بناه الصينيون وقدموه هدية جاهزة للحكومة فى الخرطوم!

وعندما يكون الأمر على هذا النحو فى السودان، فلابد أن الأمر لا يمثل حالة فريدة من نوعها فى هذا الاتجاه، ولابد أن نتوقع أن ما بادرت به الحكومة الصينية فى علاقتها مع الخرطوم قد بادرت به وبما هو أكثر منه فى تعاملاتها مع باقى العواصم الأفريقية.. فليس أغنى من أفريقيا فى الموارد الطبيعية بالذات، وليس أبرع من بكين فى اكتشاف هذه الموارد، وفى التنقيب عنها إلى آخر الطريق!

ومن صورة الاجتماع، الذى دعا إليه الرئيس السيسى، صباح السبت، يتبين أن الدولة المصرية ترى لنفسها حركة أفريقية مغايرة هذه المرة.. وأنت تستطيع أن تقرأ هذا وتستنتجه، من خلال استطلاع أسماء المسؤولين الذين دعاهم الرئيس إلى اللقاء!

فالعادة قد جرت على أن تكون «الخارجية» موجودة عند بدء كل خطوة أفريقية.. فهذا هو عملها، وتلك هى مهمة من بين مهماتها.. وحين دعت وزارة الاستثمار إلى مؤتمر «أفريقيا 2018» فى شرم الشيخ، أول ديسمبر الماضى، بحضور عدد من الرؤساء الأفارقة، كان المؤتمر يحمل إشارة إلى أن خطواتنا فى القارة لم تعد سياسية وفقط، وأنها خطوات قد بدأت فى الجمع بين السياسة والاقتصاد والمال!

ولكن الشىء اللافت أن وزراء التعليم العالى، والثقافة، والصحة، والأوقاف، كانوا مدعوين إلى الاجتماع الرئاسى.. وكان المعنى أن الثقافة، مثلاً، على موعد مع دور أفريقى، وكذلك الصحة، ومعها «التعليم العالى» و«الأوقاف»!

وهذا يدل على أننا ندخل إلى القارة هذه المرة بوعى من نوع آخر.. وهذا مما يبعث على الأمل!