صدِّقوه.. وصدِّقوهم!

صدِّقوا الرئيس حين يحتفى بالشهداء، وحين يقبّـل يد أم الشهيد.. لأن مشاعره حقيقية.. يعرف قيمة هذه اليد التى ربّت وصبرت وضحَّت بولدها.. تسلم الأيادى.. صدِّقوا الرئيس حين يتكلم عن إصلاح مصر، وحين يبدأ إصلاح السكة الحديد.. فهو يقدم لهذه الوزارة أغلى ما عنده.. لا ليتخلص منه، وإنما يُرقِّيه إلى رتبة الفريق.. إنها «رسالة» لكل مَن يعطى للوطن!.

وصدِّقوا أيضاً زوجة الشهيد مصطفى الوتيدى حين تقول: أنا مش أرملة.. أنا زوجته وسيظل زوجى للأبد.. صدِّقوا أم الشهيد حين قدمت نفحة من سيرته لكل الحاضرين ولشعب مصر.. صدِّقوها حين تكلمت شعراً ونثراً.. ولو قاله غيرها لقلنا إنه نفاق للسلطة.. هذه السيدة لا تحتاج إلى شىء من هذا.. فنحن يجب أن نقول لها ما تحب أن تسمعه دون نفاق!.

نحن نعيش حالة من «الوعى» بأهمية الحفاظ على الوطن.. أصدق الرئيس فى رغبته لدق ناقوس الخطر حتى نفيق ونحرس الوطن.. وأصدق أهالى الشهداء أننا نعيش فى أمان بسبب الدم الذى سال على أرض مصر.. الاحتفال بيوم الشهيد هو احتفال بيوم العطاء.. هؤلاء لا يقدمون جنيهات يتبرعون بها، إنما يقدمون أرواحهم فداء للوطن.. فهل بعد ذلك وعى؟!.

صدِّقوا الرئيس، وصدِّقوا أرملة الشهيد مصطفى الوتيدى، وصدِّقوا أم الشهيد سحر الحبشى.. صدِّقوا هؤلاء أن أبناءهم وأزواجهم كانوا يحمون الجبهة الخارجية.. خذوا منهم الدرس لحماية الجبهة الداخلية.. حافظوا على أشغالكم وأعمالكم.. حافظوا على السكة الحديد لحماية أرواح الناس.. حافظوا على «كفاءات مصر»، فلا تهدروها بالمكايدة والعناد والخوف!.

المؤشرات تقول إن «الوعى الجمعى» يزداد كل يوم.. وتخيل أن كل الشائعات لم تنجح فى تمزيق مصر.. وتخيل أن ماكينة الدعاية السوداء لم تفلح فى شق الصف.. لم يتراجع عدد الذين ينضمون للكليات العسكرية.. ولم يتراجع عدد الذين ينضمون لأكاديمية الشرطة.. مع أنهم يعرفون أنهم «مشروع شهيد».. لم يضعف أهالى الشهداء أبداً.. يقولون: عندنا غيرهم!.

أيضاً صدِّقوا الذين لديهم «رغبة» فى إصلاح الوطن فعلاً.. صدِّقوا العلماء والباحثين والإعلام الوطنى، الذى يضحى بوقته وجهده من أجل مصر.. صدِّقوا الذين ثاروا من أجل أزمة معهد القلب.. صدِّقوا الذين غضبوا بسبب قرار وزارى صادم.. لا تضعوا الجميع فى سلة واحدة.. هناك وطنيون يتألمون لإهدار «الكفاءات» وتجريف الوزارات، وغضبهم نبيل أيضاً!.

وأخيراً، نحتاج إلى بناء «الوعى العام» من جديد.. ونحتاج إلى ترسيخ فكرة العطاء التى يقدمها الشهداء.. ونحتاج إلى لحظة صدق حقيقية.. نصدق بعضنا.. فنصدق الرئيس حين يبنى «مصر الجديدة» دون تشكيك.. ونصدق الناس حين يريدون أن تكون «مصر الجديدة» وطناً للعدل والحرية والقانون!.