آخر الأخبار

شاهد قبلة إلهام شاهين لـدنيا سمير غانم (صورة) مشاهد من أمال ماهر بحفلها الأخير.. تتألق في هذه الأغاني (فيديو) محمد لطفي برفقة بيتر ميمي: “أدفى حضن” (صورة) شاهد برومو الحلقة 132 قيامة أرطغرل الجزء الخامس.. تعرف على موعد عرضها أحمد مالك لـ “أهل مصر”: سعيد بالجيل الجديد من الممثلين مثل خالد أنور “الأهلي” يرفع رصيده إلى 4 نقاط بعد التعادل مع” شبيبة الساورة” برشلونة وإشبيلية يتواجهان ضمن 8 أندية في كأس ملك إسبانيا أكثر من 90 تطبيق ولعبة على أندرويد متاحة مجّانًا ولفترة محدودة الأهلي يقتنص نقطة أمام شبيبة الساورة وسط أجواء جماهيرية مشتعلة تحدي الـ 10 سنوات: فنانون دخلوا “عش الزوجية” في 2009.. من استمر منهم؟ إلغاء مباراة الاسماعيلى والافريقى التونسى بسبب غضب الجماهير بالفيديو| كريم نيدفيد يتعادل للأهلي أمام شبيبة الساورة أخيرًا خرائط قوقل تحصل على ميزة “التنبيه بالحد الأقصى للسرعة” الساورة يتقدم على الأهلي بالهدف الأول سويفتكي تُعلن عن تحسينات في سرعة لوحتها على أندرويد

مؤرخ روسي ينفي وجود “ذهب نابليون” في بحيرة سميليفو

مؤرخ روسي ينفي وجود ذهب نابليون في بحيرة سميليفو

بعدما قضى الساعون وراء ذهب الإمبراطور الفرنسي نابليون بونابرت، أكثر من 200 عام في البحث، أكّد أحد المؤرخين أن ذلك الكنز يوجد في بحيرة روسية مفاجئة.

وتقول كتب تاريخية إن الإمبراطور الفرنسي أمر بدفن 80 طنًا من الذهب المنهوب من موسكو سرًا، عندما انسحبت قواته من العاصمة الروسية عام 1812، غير أن المؤرخ الروسي فياتشيسلاف ريجكوف، يعتقد أن المكان الذي كان ينبغي أن يتم البحث فيه عن ذهب نابليون، ليس بحيرة سميليفو في سمولينسك، مضيفًا أن تسريب أنباء دفن الذهب هناك، جاء بهدف تضليل قوات القيصر ألكسندر بافلوفيتش، المعروف باسم ألكسندر الأول.

ويقترح المؤرخ الروسي بحيرة أخرى تبعد 64 كيلومترًا عن البحيرة الأولى، هي بحيرة بولشايا روتافيتش، قرب بلدة رودنايا بالقرب من الحدود مع روسيا البيضاء.

اقرأ أيضًا:

عقد زواج نابليون بونابرت بمبلغ 437 ألف يورو

وقال المؤرخ الروسي، "نابليون لم يلق بالكنز في براميل داخل البحيرة، سيكون من السهل العثور عليه، بل أمر بإخفائه ودفنه في قاع البحيرة تحت "القلعة المائية"، بحسب ما ذكرت صحيفة "ذي صن" البريطانية، كما زعم أن نابليون بونابرت أذاب بعض كنوزه وحولها إلى سبائك قبل أن يُعاد تحميلها على 400 عربة بمرافقة 500 عنصر من الفرسان و250 عنصرًا من قوات النخبة في الحرس القديم الخاص بنابليون.

ووفقًا لريجكوف فإن بديلًا لنابليون، شخصية شبيهة به، تولى عددًا من المهام، بما فيها مهمة اختيار موقع الكنز المدفون المزيف، وفي الأثناء، غادر نابليون الحقيقي باتجاه سمولينسك، حيث أصدر عددًا من القرارات والأوامر والرسائل الموجهة إلى باريس، وانتظر انسحاب جيوشه.

وأوضَح المؤرخ الروسي، أن تحليلًا كيماويًا لمياه البحيرة في ثمانينيات القرن الماضي، كشّفت عن نسبة تركيز عالية لأيونات الفضة، وتعود قصة كنز نابليون إلى الحملة الروسية "الغزو الفرنسي لروسيا" عام 1812، عندما اجتاز نابليون بجيوشه الجرارة نهر نيمان، في محاولة لهزيمة القيصر ألكسندر الأول.

وقيل إن جيوش نابليون نهبت الذهب والمجوهرات من موسكو، قبل أن يتعرضوا للهزيمة، وينسحبوا منها، وعلى مدى القرنين الماضيين كان المؤرخون يبحثون في المنطقة المحيطة ببحيرة سيمليفو، لكن لم يعثر على أي قطعة ذهب.

قد يهمك أيضًا:

العثور على كنز عثماني ضخم داخل سجن في بلغاريا

مهندس روسي يقترح بديلاً معدنيًا لترميم مَعلَم مالطا الضائع